TV-TCHAD CONSEIL

61 712 lectures



TOL : 17:12 le 04 janvier 2010
AVIS AUX WEB MASTER : NOUS VOUS DEMANDONS DE NE PAS TRANSPORTER LA RADIO TÉLÉ SUR VOS SITES POUR ÉVITER DES PERTURBATIONS

Nous venons de supprimer la TÉLÉ GRAND FORMAT et les sondages , tout en gardant les astuces techniques pour permettre aux uns et aux autres qui n’ont pas les connaissances basiques en informatique pour voir la télé et nous vous rassurons que c’est le bon choix, la dernière version FINALE de TV Tchad ne demande qu’une bonne connexion internet de 512 et plus et un PINTIUM IV CADENCE à partir de 1000/1100 Ghz  et plus de processeur   la Radio/800/900Ghz et plus récent.


HISTORIQUE
Première Installation de Radio Télé Tchad ONRTV sur la blogosphère TCHADIENNE fait par www.tchadonline.com, L’ACTUALITÉ AUTREMENT … le 04 janvier 2010 à 16 : 55/ DEUXIÈME MODIFICATION LE 20/01/2010 à 00:17 /TROISIÈME MODIFICATION DU 24 AU 25/01/2010 à 01:38 / QUATRIÈME MODIFICATION AVANT LA FINALE LE 13 février 2010 de 12:25 à 05:13 MODIFICATION FINALE le 30 mars 2010 04:35 mais l’amélioration restera évolutive faite vous plaisir .
Compte tenue du nombre total des connexions IP personnels et Publics qui sont de 29.747  au  31 mars 2010 .

Le vote de : 1003 sur 29.605 connexions à la télé Tchad – en comparaison  totale de l’urne est de 1003 sur 29.605  connexion représente l’équivalent en de %0.033 sur 29747 de 51% ne voit pas 49%  voit, nous ne voyons pas l’utilité du sondage qui est fait pour améliorer la qualité de la réception de la télé , avons décidé de le supprimer vu le nombre des votants  .
Tout est sur la colonne de gauche , clic sur le TV si vous avez l’image cliquez deux fois sur l’image et ça passe en grand format merci .



ESPACE : PROGRAMMES A INSTALLER POUR MAC OS
PLAYER POUR MAC
http://www.clubic.com/telecharger-fiche18833-vlc-media-player.html
WINDOWS MEDIA PLAYER POUR MAC
http://www.microsoft.com/downloads/details.aspx?FamilyID=1e974157-5031-4ac6-840a-6e07547b6aeb&DisplayLang=fr
FLASH PLAYER POUR MAC
http://www.clubic.com/telecharger-fiche21294-flash-player-10.html

MOZILLA FIREFOX
http://www.firefox.fr/mac.htm
POUR VOIR LA TÉLÉ SI VOUS UTILISEZ  INTERNET EXPLORER  UN CLIC ET PATIENTEZ
VOUS NE VERREZ PAS LA MÉMOIRE TAMPON , OU SI VOUS UTILISEZ FIREFOX  UN CLIC ET ATTENDEZ LA MÉMOIRE TAMPON LE TOUR EST JOUÉ ATTENDEZ LE LANCEMENT MERCI .

95 Comments

  1. lenomade

    Bonjour
    je suis algérien,je regarde régulièrement télé Tchad et surtout dabalaye,merci pour la qualité et les efforts j’ai vu un reportage le 1er Mai sur les fruits du Tchad un fruit donnant ressemblance aux amandes mais plus gros que le propriétaire du verger le prononce laoré ,j’aime bien qu’un aimable Tchadien me renseigne sur ce fruit.
    lenomade@ymail.com
    Lenomade

  2. fimiké varsia

    bonjour tchadonline, je voulais vous remercier, pour votre site, grace a vous j’écoute le journal en moussey depuis la belgique et ça me fait trop plaisir, merci a vous et contunué ainsi, et encore bravo :-)

    • التبو .. قبيلة ليبية تواجه خطر الإبادة

      تتعرض قبيلة ـ التبوـ للابادة في مدينة الكفرة في جنوب شرق ـ ليبيا ـ ما يحتاج إلي تسليط الضوء عليها ، وتذكر عديد من المصادر المكتوبة والتراث الثقافي بأن كلمة :ـ التبو أو التوبو أو التدا ـ تحتوي على معنيين وهما ـ توـ تفيد سلسلة جبال ـ تبستي ، وبو ، بمعني قاطني هذا الجبل ، أي ساكني جبال تبستي وقاطنيها. وعلى غرار ذلك تجد في كلمة ـ كانمبو ـ أي كانم ـ بو، بمعني ساكني منطقة ـ الكانم وقاطنها.

      كما تجد من يذكر ان توبو بمعني تبستي الكبير وهناك تبستي الصغير بلغة قبيلة ـ القرعان أو ـ دازاغارا ـ وتجد ذلك في كل من تازربو وتزر وكانمبو الخ.

      ثانيا ـ الأصل: هناك عدة روايات وأقوال في هذا الشأن أهمها بالاختصار وفق المصادر المختلفة وهي:ـ ( طبعا ان التبو في الأصل عشيرة من عشائر قبيلة القرعان أو دازاغارا كما أسلفت يسري عليهم ما يسري على تلك القبيلة في الأصول)

      1ـ انهم جزء من الشعب ـ النوبة ـ الذين يسكنون جنوب مصر الفرعونية فهاجروا الى صوب الصحراء الكنبرى الافريقية فاستقروا في سلسلة جبال تبستي في مرحلة ما قبل التاريخ.

      2ـ انهم جزء من عشائر لقبيلة الطوارق أو الأمازيغ التي تسكن شمال افريقيا وزحفت هذه العشيرة صوب الصحراء الكبرى فاختلطت مع سكان الصحراء فنتيجة لهذا الاختلاط تم اكتسابهم لغة ولون بشرة مغايرة للأمازيغ.

      3ـ انهم ذو أصول ـ يمنية ـ وينتمون الى ـ السيف بن يزن ـ فهاجر السيف هذا من اليمن الى منطقة جبال تبستي. وانني كباحث ومهتم بهذا الموضوع أجد ان هذه الرواية الأخيرة ضعيفة وغير منطقية.

      وذلك لأسباب منها:ـ ثبوت عدم انتقال ـ بن يزن ـ الى خارج الجزيرة العربية ـ حيث تجد الرواية في ديوان سلاطين كانم كالآتي( ان جدنا الأول هو سيف بن يزن فانتقل من اليمن الى الكانم فتزوج من فتاة من الكانم فولد سليمان بن سيف بن يزن فهو جدنا )فالكل يعلم ان سيف هذا هرب من اليمن الى الجزيرة العربية أو الحجاز حاليا عقب احتلال امبراطورية الحبشة لليمن وبقي هناك حتى تحرير اليمن من الحبشة عقب حادثة ـ الفيل ـ التي ذكرت في القرآن الكريم ، وكان هناك وفد من القريش قد قدم الى اليمن لتقديم التهاني له بهذا التحرير وكان جد الرسول ص. على رأس ذلك الوفد، ويقال ان السيف كان من كبار علماء النصارى قد تنبأ بمبعث صلى الله وعليه وسلم ونبه جد ص بهذا وطلب منه بحماية حفيده من اليهود.

      وذلك لم تشير أية مصادر يمنية وغيرها ان هناك هجرات لها الى أواسط افريقيا على غرار جيبوتي والصومال وتنجانيقا الخ.

      ثالثا ـ توزيع الجغرافي:ـ

      ـ كما تم الاشارة الى ان التبو أو تيدا يقطنون سلسلة جبال ـ تبستي ـ فبالضرورة سياسيا واداريا اليوم، ينقسمون الى ثلاث أقسام: قسم يتبعون الدولة التشادية وقسم تابع لدولة النيجر والقسم الثالث يتبع ليبيا، وذلك وفق توزيع سلسلة جبال تبستي وهدوبها بين الدول الثلاث.

      ـ وقديما تعد قبيلة ،التبوـ دازاغارا ـ من أوائل القبائل التي سكنت في منطقة ذات رقعة واسعة تمتد من ـ الفيزان، (جنوب ليبيا اليوم) شمال الى حوض بحيرة تشاد جنوبا ومن منطقة ، بولما ونجيمي(شرق النيجر) غربا الى صحراء المرضي أو المرضيات وجبل عوينات ( في حدود دارفور ومصر) شرقا. وذلك في مرحلة ما قبل التقسيم الأوروبي لإفريقيا. خاصة فيما بين قرني الثامن والتاسع عشر الميلاديين.

      وتتوزع قبيلة ـ التبو اليوم بين الدول الثلاث المشار اليها بنسب الآتية على وجه التقريب بالطبع:ـ

      توجد في تشاد حوالي 95% وفي النيجر حوالي 3% وفي ليبيا حوالي 2%.

      تجدر الاشارة الى ان هذا التوزيع يعود الي الماضي أما اليوم فهناك هجرات كبيرة للقبيلة في كل من السودان والسعودية ونيجيريا وافريقيا الوسطى بالدرجة الأولى فضلا عن الغرب عموما.

      أما أهم مناطقهم:ـ

      في تشاد:ـ بمقاطعة ـ تبستي ـ مدن مثل : برداي ـ عاصمة المقاطعة وأوزو وزوار.

      في النيجر:ـ بإقليم ـ ديفا ـ مدن مثل: نجيمي ـ عاصمة الاقليم وبلما وجوري وسوغدم وداو تيمي.

      في ليبيا:ـ بإقليم ـ فيزان ـ تزر، قديما والكفرة ، حالياـ عاصمة الاقليم ومدن مثل: القطرون ومرزوق أو مرزق وأباري وتزربوا وربيانا الخ.

      رابعا الحرفة: التبو ـ في الماضي يعملون في الرعي خاصة رعي الابل وزراعة التمر، بالدرجة الأولي وهم يعتبرون أشهر من يمتهن مهنة ،كعين أو مرشدين ممتازين في الصحراء لما لهم ميزة نسبية خاصة دون غيرهم في التعامل مع الصحراء والمرتفعات الجبلية, ولكن تجد اليوم يعملون في كل شيئ تقريبا خاصة العسكرة والادارة والتجارة فضلا عما كان في الماضي.

      أما أهم وأشهر شخصيات التبو اليوم في البلدان الثلاث فهي:ـ

      في تشاد: تجد ان من أشهر الشخصية لقبيلة التبو قاطبة هو الأب الروحي لقبائل التبو الراحل ـ درده أو السلطان ، وداي ـ والد الرئيس التشادي الأسبق السيد: قوكني وداي.

      ثم الرئيس ـ قوكني وداي والقاضي الفذ الراحل ـ يوسف طوغيمي والسيد: شواه دازي.

      في النيجر: تجد شخصيات مثل:ـ محمد الأمين ويوسفبو قوكنمي.

      .في ليبيا: تجد كل من :ـ عيسى منصور عبدالجليل ـ زعيم ، جبهة انقاذ التبو، في ليبيا والسيد: بركه وردوقوـ قائد قوات درع الصحراء في جنوب ليبيا.

  3. fimiké varsia

  4. je suis tres content que je regarde la tele tchad a l`exterieur de notre pays que nous aimons . je remercie toutes equipes
    de tele tchad. bon courage.

  5. Bonjour
    Tele Tchad ne marche plus sur votre site , s’il vous plait essayer de mettre Tele Tchad en marche sur votre site
    merci et bonne courage
    Cordialement

  6. Salut à toute l’equipe,
    je tiens à remercier très chaleureusement toute l’équipe du site « tchadonline »…,
    reconnaissant de votre travail remarquable pour le promouvoir l’image du Tchad partout dans le monde , je vous encourage infiniment , Mais cependant je vaudrais signaler que depuis 16/04/2011 Télé-Tchad ne marche pas mais la radio marche

    votre frère Adam , Tchadien vivant en France ;

  7. Salut à toute l’equipe,
    je tiens à remercier très chaleureusement toute l’équipe du site « tchadonline »…,
    reconnaissant de votre travail remarquable pour promouvoir l’image du Tchad partout dans le monde , je vous encourage infiniment , Mais cependant je vaudrais signaler que depuis 16/04/2011 Télé-Tchad ne marche mais la radio marche

    votre frère Adam , Tchadien vivant en France ;

  8. Je capte bien télé Tchad.Un peu d’amélioration déjà.Merci.Il faut continuer.merci

    • la redaction

      BONJOUR MON FRERE
      DIRE BONJOUR CE BON MARCHE ET ÇA FAIT PLAISIR LA TÉLÉ A TOUJOURS FONCTIONNÉ NORMALEMENT ,MAIS PLUTÔT CE TA CONNECTION QUI EST AMÉLIORÉE TU DOIT DÉPASSER LES 512Ko JE SUIS CONTENT POUR TOI MON BUT EST QUE TOUT LE MONDE PUISSE VOIR LA TV JE PEUX LA RENDRE ACCESSIBLE A TOUS LE MONDE POUR UN BAS DÉBIT MAIS LA QUALITÉ VIDÉO SERAIT DE TRÈS MAUVAISE QUALITÉ DÉJÀ A LA SOURCE DE TV TCHAD ELLE EST DE TRÈS MAUVAISE QUALITÉ ANALOGIQUE NOUS VOUS LA RESTITUONS à 93% POUR UN DEBIT DE 512Ko SI NOUS PASSONS à 100% IL FAUT UNE CONNECTION PROCHE DU MEGA .
      BONNE VISION N’HÉSITEZ PAS DE PARLER DE NOUS AUTOUR DE VOUS HEMCHI

    • Coucou, je n’arrive pas à avoir la t.v.; Pouvez-vou m’aidez s’il vous plaît ??

  9. a

    Bonjour
    je voulais juste signaler que TELE-TCHAD ne marche plus sur votre site depuis le 11 /02/2011

  10. Bonjour,

    Je suis un fidele de la TeleTchad et suis étonné de voir que 99% des documentaires sur le Tchad sont en Arabe. N’est t-il pas possible de faire traduire ces documentaires en Français pour ceux des expatriés qui aimeraient tellement connaitre ce pays?

    Je vous remercie

  11. موسم الهرولة إلى انجمينا، متى بدأ؟ وكيف بدأ؟ ولماذا بدأ؟

    الحلقة العاشرة

    أسباب فشل تحالف: اتحاد قوى المقاومة ـ برئاسة السيد: تيمان اردمي…
    ufr

    في الصورة من اليمين الى اليسار:ـ
    عليو عبد الله ـ نائب رئيس لجنة المراقبة العامة.
    محمد شريف جاكو ـ المراقب العام للمعارضة ورئيس لجنة المراقبة العامة يقدم التقرير.
    تيمان اردمي ـ رئيس تحالف المعارضة يستلم التقرير من رئيس اللجنة.
    علي مناني ـ عضو لجنة المراقبة العامة.

    أولا ـ مقدمة لابد منها:ـ
    ـ الموضوع يتعلق بفشل التحالف الأخير للمعارضة التشادية المسلحة في شرق تشاد فيجب أن لا يفهم منه فشل الثورة التشادية ضد الظلم والطغيان والفساد وغياب الحريات الأساسية فالثورة تبقى ما بقيت هذه المظالم، وشتان بين فشل تحالف من تحالفات المعارضة وثورة الشعب التشادي لأن الثورة لا تتعلق بأشخاص بأي حال من الأحوال إنها تتعلق بشعب التشادي الأبي.
    ـ إن النظام في انجمينا منذ الاستقلال الوطني هو المسئول الأول عن قيام الثورات والعنف على الدوام نتيجة لجبروته وطغيانه واستبداده ولذا فان استمرارية الثورة ضرورة حتمية حتى يتحقق حلم الشعب التشادي في الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية ، ويلاحظ ذلك في:ـ
    ـ إن الرئيس: تومبالباي ـ كان قد استلم السلطة بطريقة ديمقراطية في ظل وجود التعددية السياسية في 1960م ولكن في عام 1962م قام بإلغاء التعددية السياسية وانتهج نظام حزب الواحد وعندما لقي رفض شعبي ومجتمع المدني التشادي قام بقمع هذه الاحتجاجات بشكل تعسفي وزج بقادة الأحزاب السياسية والمجتمع المدني بالسجون وذلك في أحداث وانتفاضة فبراير ومارس المعروفة في تشاد ، فلولا هذا الموقف الاستبدادي لما هرب بعض الزعماء إلى الخارج للنضال ضد النظام بوسائل السلمية على الأقل في المرحلة الأولى عبر إذاعة تبث من أكرا بدولة غانا ـ من أمثال: إبراهيم أبتشه وأبكر جلابو.
    ـ وعندما قام أهالي منطقة ـ منقالمي ـ في وسط تشاد بانتفاضة ضد فرض ضرائب بشكل تعسفي مرتين في عام الواحد وتعرض المنطقة برمتها بالقمع والتنكيل ضد القرويين البسطاء في عام 1965م لما اضطر الشعب التشادي إلى تأسيس: جبهة التحرير الوطني التشادي ـ فرولينا ـ لانتهاج العنف وسيلة للتغيير بعد تعذر كافة الوسائل السلمية بالطبع.
    ـ ساهم الشعب التشادي لإسقاط حكومة الوحدة الوطنية برئاسة قوكني وداي ـ نتيجة لفوضى الحركات المشاركة في الحكومة وعلاقة هذه الحكومة بتدخل ليبيا في تشاد ولكن لولا استخدام العنف والتنكيل من قبل السلطات الأمنية لحكومة هبري ضد كل من كان لديه صلة بحكومة السابقة بل أحيانا بصورة عشوائية ومجرد الشبهة لما تم إعادة تجميع شركاء الحكومة السابقة ضد نظام هبري وكذلك تحمل الشعب التشادي كل أعباء الحرب والبؤس من أجل تحرير الأراضي التشادية وعندما تم التحرير وخاصة في آخر مؤتمر لحزب الحاكم آنذاك ـ أنير ـ وقام الحزب باستطلاع آراء الشعب التشادي وعبر الشعب التشادي عن معاناته وآرائه بصراحة أملا في أخذها بعين الاعتبار من قبل الحكومة ليتم تغيير المسار استجابة لهذا النبض الشعبي وذلك في أواخر عام 1988م إلا إن الحكومة لم تقم بتغيير جذري بل اكتفت بتغيير بسيط وسطحي الأمر الذي أدى إلى خيبة الأمل مما تدني شعبية الرئيس هبري إلى أدنى مستوياته ، فلولا هذا الموقف السلبي من الحكومة لما تمكنت بعض جهات أجنبية من اختراق حكومته وإسقاطها لاحقا خاصة من قبل ليبيا وفرنسا.
    ـ عقب وصول الرئيس ديبي إلى السلطة وإعلانه بتقديم هديته المشهورة إلى الشعب كان قد توفرت الفرصة للسلام الدائم تشاد ولكن السلطة لم تستغل هذه الفرصة وكذلك عقب المؤتمر الوطني المستقل في عام 1993م إذا قامت حكومة ديبي بتنفيذ مقررات المؤتمر بشكل جيد لما تفجرت الثورة بعد ذلك ولكن أخفقت الحكومة في صنع السلام وبالتالي فوتت الفرصة للمرة الثانية.
    ـ وأقول للذين يعتقدون إن الثورة قد فشلت نتيجة عودة عدد من المقاتلين إلى انجمينا عليهم أن يقرءوا التاريخ القريب جيدا خاصة لما جرى:ـ
    ـ بعد عودة أنصار قوكني إلى هبري ؟ وبعد عودة أنصار الحركة من أجل الديمقراطية والتنمية في غرب البلاد إلى انجمينا ؟ وبعد اغتيال الغادر للمناضل يوسف طوغيمي؟ وبعد عودة أنصار محمد نور عبد الكريم إلى انجمينا الخ؟
    إذن لا شك في استمرارية الثورة ولو عاد أو فشل أو مات بعض الأشخاص طالما الأسباب التي من أجلها قامت الثورة قائمة.
    ثانيا ـ العودة إلى الموضوع:ـ
    لابتعاد عن التكرار لما قد ذكر في الحلقات السابقة بقدر الإمكان فاضطر إلى تقسيم الأسباب الفشل إلى الآتي:ـ
    ـ أسباب تتعلق بأوهام القيادة السياسية والاختراقات خطيرة من قبل النظام.
    ـ أسباب تتعلق بالضغوط الخارجية والزمن وعدم الانسجام بين شركاء التحالف.
    ـ أسباب تتعلق بضعف القيادة السياسية وغياب إرادة اتخاذ القرار والمسئولية.
    أما أسباب المتعلقة بالنقطة الأولى تتلخص في إن السيد: تيمان اردمي ـ الذي نجح في تسويق فكرته لفريق الأصدقاء ولعدد كبير من المعارضة التشادية عقب فشل كل من الجنرال نوري وأحمد حسب الله صبيان في سعيهما لاستيعاب كافة المعارضة في إطار ـ التحالف الوطني ـ الذي تم تأسيسه في أوائل عام 2008م بقيادة نوري. وذلك على خلفية الرغبة الشديدة لمقاتلي المعارضة في اختيار قيادة سياسية موحدة حتى لا تتكرر أزمة ـ الثاني من فبراير ـ في انجمينا مرة أخرى فالسيد: تيمان أكد للجميع بأنه لديه طابور خامس في أروقة السلطة وسوف يتم إسقاط النظام بأقل تكلفة في حالة اختياره رئيسا للمعارضة ! وعلى رغم من إن السيد: تيمان ـ ظل يردد هذا المنطق منذ وصوله إلى المعارضة في بداية عام 2005م وعلى رغم من تم اكتشاف زيف هذه الفكرة ووهميتها في أحداث انجمينا كما تقدم إلا إن غالبية أطراف المعادلة هذه المرة أخذت تميل إلى هذه المزاعم إن لم يكن كلها بالطبع.
    يجد ذلك في الآتي:ـ
    ـ في فريق الأصدقاء الذين تم إقناعهم من قبل السيد: تيمان ـ بصحة رؤيته خاصة بعد التأكد من فشل الرهان في خيارات الجنرال نوري بصورة أو أخرى وذلك في ظل الضغوطات المحلية والدولية والإقليمية على فريق الأصدقاء عقب أحداث انجمينا فإنهم في سباق مع الزمن .
    ـ في غالبية كوادر السياسية والعسكرية للمعارضة انه بعد فشل التحالف الوطني بقيادة نوري لابد من الوحدة القيادة السياسية ولو مع الشيطان للتعامل مع النظام بصورة جدية حربا وسلاما، رغم إن الغالبية لا تتمنى تحت قيادة : تيمان ـ ولكن لا توجد خيارات أخرى كثيرة في حالة لابد من اختياره.
    هذا المنطق قد انساب في جميع الحركات المعارضة الأمر الذي قيد من حرية كثير من قيادات هذه الحركات خشية الانشقاقات الداخلية في حالة رفض اقتراح تيمان كرئيس للتحالف الجديد وكان جنرال نوري من أكثر القيادات التي تعرضت لهذه الضغوط من قبل كوادره السياسية والعسكرية بين رافض لقيادة تيمان ومؤيد لها رغبة للعمل الجماعي ولو تحت أمرة ـ تيمان ـ بينما حليفه أحمد صبيان قد حدد خياره صراحة أي انه لن يعمل تحت قيادة تيمان بأي حال من الأحوال !
    وفي نهاية المطاف تم اختيار تيمان كرئيس لتحالف المعارضة التشادية المسلحة ـ اتحاد قوى المعارضة ـ في أوائل عام 2009م في ظل هذه الضغوط المختلفة بينما كان الرئيس : ديبي يراقب الموقف عن كثب لعدم تكرار أحداث الثاني من فبراير مرة أخرى فتمكن من اختراق مكتب الرئيس تيمان بواسطة مجموعة أشخاص مقربين له تم إرسالهم الى جناح تيمان بغرض الاختراق ومنهم لذلك الشخص الذي نجح في فرار بسيارة الخاصة لسيد: تيمان ـ بمتعلقات الشخصية أثناء معركة ـ أم دم ـ الأخيرة. بينما كثير من المقاتلين عاشوا بأوهام زعيمهم السياسي وهي إن عملية الوصول إلى انجمينا أشبه برحلة للنزهة فقط لا أكثر ولا أقل فالكل يتخيل كيف سيصل إلى انجمينا في ظل زغاريت النسوة وتصفيق الرجال المستقبلة للمعارضة في شوارع انجمينا أي إنها مسألة وقت لا أكثر لقطع مسافة الطريق ولم يتخيل بما يحاك ضدهم من وراء الكواليس من خلال اختراق لكل مخططاتهم السياسية والعسكرية فإنهم داخلون في أكبر عملية كيدية أو كمين محكم في قرية ـ أم دم ـ على بعد آلاف كيلو متر من انجمينا مستفيدا من خطئه في الثاني من فبراير وذلك عندما نصب كمينه على بوابة انجمينا كما تقدم في الحلقات السابقة ، حيث قال البعض إنهم شاهد بعض زملائهم دخلوا في المصيدة أي ـ الكمين الحكومي ـ وهم يطاردون قطيعة غزلان ! على بعد أقل من كيلو متر من العدو من العدو! وذلك من فرط استهتارهم نتيجة لأوهام المشار إليها كما قال آخرون: إنهم حاربوا وانسحبوا من المعركة في النهاية دون أن يروا العدو بعينهم طيلة المعركة التي استغرقت يوما كاملا حيث كان العدو نصب كمينه في غابة مكثفة بالقرب من البلدة ووضع دباباته في وسط أشجار الغابة بشكل كماشة خوفا من صواريخ ـ الميلا ـ فرنسية الصنع ، المضادة للدبابات ، للمعارضة التي تخطئ الهدف في حالة وجود أشجار كثيفة بينما قيل الرئيس : تيمان ـ انصرف إلى التفكير في سبل تشكيل حكومته القادمة!؟
    وبالنسبة لأسباب النقطة الثانية تتلخص في:ـ
    ـ كما أشرت سابقا جاء اختيار السيدـ تيمان ـ على خلفية ضغوط محلية وإقليمية ودولية على كافة أطراف المعادلة في المعارضة حيث الجميع كان في سباق مع الزمن خاصة فريق الأصدقاء لأن هناك مفاوضات بين الدولتين في أثيوبيا تحت إشراف النظام الإقليمي الإفريقي وبمباركة دولية خاصة فرنسا للضغط الأطراف الإقليمية خاصة للجوار التشادي لتلجيم المعارضة أو وقف الدعم لعدم تكرار أحداث الثاني من فبراير الماضية ولذا إن فريق الأصدقاء يدرك هذا جيدا أي ربما ستسفر تلك المفاوضات عن جملة من الإجراءات تقضي بوقف العدائيات بين البلدين الأمر الذي سيعقد الموقف ولذا لابد من صنع الحقائق أو وضعها على الأرض قبل الموعد المحدد لجلسة المفاوضات في منتصف عام 2009م فهذا الاستعجال للدخول في المعركة لم يمكن مقاتلي المعارضة من خلق الحد أدني من الانسجام البيني حيث تم الزج بمقاتلين من حركات مختلفة في معركة ـ أشبه بتكوين منتخب دولي لكرة القدم في خلال يومين وإنزاله في مباراة ثأرية ومصيرية ضد منتخب آخر يتوقف حياته الكروية على هذه المباراة الثأرية!؟
    هذا من جانب العسكري ولكن من جانب السياسي أيضا لا يقل عن هذه الصورة حيث هناك الكثيرون غير مرتاحين من قيادة السيد: تيمان ـ بل يشعرون بأنهم قبل هذا الوضع غير المحبب إليهم نتيجة ضغوط خارجية تتعلق بفريق الأصدقاء وداخلية أي داخل حركاتهم خشية الانشقاق الداخلي إذا ما رفضوا الاقتراح ولذا إنهم في حاجة إلى الوقت لاستيعاب الموقف الجديد الناشئ.
    خاصة انه هناك سؤال هام يكاد يثار من غالبية أعضاء المعارضة في الميدان وفي خارج الميدان مفاده: ما الفائدة من إزالة أو إسقاط نظام ديبي وإقامة نظام برئاسة تيمان؟
    فكافة محاولات البعض للإجابة على هذا السؤال غير كافي للكثيرين أي إجابة مثل : انه يتم إزالة هذا النظام وإقامة مرحلة انتقالية بقيادة تيمان ثم يتم ترتيبات سياسية مع كافة قوي السياسية التشادية في الداخل والخارج لإقامة نظام ديمقراطي متعدد عبر صناديق الاقتراع.
    ففي ظل هذا الوضع الفضفاض في النظرية والتطبيق كان من الطبيعي أن يؤدي إلى فشل الحملة العسكرية الأخيرة ضد النظام بشكل غير مسبوق في الحملات العسكرية السابقة للمعارضة ضد السلطة.
    أما بالنسبة للنقطة الأخيرة التي دفنت التحالف برمته في رمال وادي ـ كاجا ـ بين البلدين تتلخص في الآتي:ـ
    ـ بعد انسحاب قوات المعارضة من معركة ـ أم دم ـ بطريقة غير مسبوقة وكانت مفاجأة للجميع رغم إن عملية الانسحاب تمت بدون خسائر عسكرية كبيرة للمعارضة ولكن أسر بعض قيادات العسكرية للمعارضة مثل الجنرال : محمد حمودة ـ النائب الثاني للقيادة العسكرية وتسويق النظام لهذا الأسر عبر الفضائية التشادية الناشئة شكلت أضرار نفسية كبيرة لأنصار المعارضة في كل أنحاء العالم وانعكس هذا الموقف وتلك الأجواء القاتمة على المقاتلين في الميدان الأمر الذي أدى إلى ضرورة القيام بتقصي الحقائق لمعرفة ملابسات هذا الفشل المروع لتقييم الاعوجاج وإعادة ترتيب الموقف من جديد بعد إصلاح الأخطاء الجسيمة التي أدت إلى هذا الفشل وعليه تم تكوين لجنة لتقصي الحقائق من كوادر العسكرية والسياسية للمعارضة برئاسة الوزير السابق ونائب الأمين العام السابق لدول: الساحل والصحراء ـ س ص ـ السيد: علي قضائي ـ وبذلت اللجنة جهدا جبارا وعملت عملا مهنيا بعد استجواب كافة المسئولين من القيادات السياسية والعسكرية واستطلعت آراء الجنود وأخيرا أعدت تقريرا مهنيا ومفصلا وقدمت إلى الرئيس : تيمان اردمي ـ في جلسة رسمية ضمت معظم أعضاء المكتب السياسي للحركة بل وطالبت اللجنة في توصياتها على لسان رئيسها ضرورة القيام بإصلاحات جذرية وفق ما جاء في التقرير وان لا يتم تجاهل التقرير بأي حال من الأحوال.
    ولكن مع الأسف الشديد تم ما حذرت منه اللجنة لاحقا حيث القيادة السياسية التي تتكون من الرئيس تيمان ونائبيه أدوما وعبود مكاي والسكرتير العام السيد: أبكر طولمي لم يحركوا ساكنا بل أشك من إنهم قد قرءوا التقرير بصورة جدية الأمر الذي أدى في نهاية المطاف إلى دفن حركة : اتحاد قوى المقاومة ـ بقيادة السيد: تيمان ـ برمته في وادي ـ كاجا ـ مع ذلك التقرير وعجلت بظاهرة الهرولة إلى انجمينا بسبب ذلك التقاعس من اتخاذ القرار وغياب إرادة تقييم وتقويم الموقف المحاك ضد المعارضة بصورة عامة وعدم المسئولية التاريخية من القيادة السياسية.
    ـ وفي يوليو عام 2009م تم تقديم تقرير آخر من المراقب العام للحركة في جلسة رسمية للمكتب السياسي بحضور معظم أعضاء المكتب بملاحظات هامة حول أخطاء جسيمة وخطرة تتعلق بإدارة ميزانية الحركة في جوانب اللوجستية ولكن تم التعامل مع هذا التقرير أيضا كتقرير السابق.
    وفيما بين شهري أغسطس وسبتمبر في نفس العام اضطر المراقب العام إلى إصدار قرار بتجميد نشاط اللجنة ـ المالية ـ المكلفة بأعمال اللوجستية للمقاتلين أي ـ المتعلقة بالأكل والشرب والوقود لجيش المعارضة ـ المعينة من قبل القيادة السياسية نتيجة لأخطاء وسوء الإدارة وتم تكليف لجنة أخرى برئاسة المراقب العام ، من قبل المكتب السياسي لمعرفة مدى صحة وقانونية قرار التجميد وجاء التقرير الأخير موافقا لقرار الأول للمراقب العام وتم تسليم التقرير لسيد: تيمان وللمكتب السياسي للحركة وضم التقرير توصيات حقيقية لضرورة معاقبة المسئولين وإصلاح المفاسد ولكن هذا التقرير أيضا لم ير النور ، وتم تجاهله من قبل القيادة السياسية الأمر الذي أدخل التحالف في ديون باهظة وعرض مقاتلي الحركة لصعوبات شديدة في المواد التموينية بل عرض سمعة التحالف والرئيس: تيمان ـ نفسه لأضرار جسيمة بعد استدعائه إلى المحاكم من قبل المتعهدين من التجار طالبين ديونهم المتأخرة وكذلك تم استدعاء رئيس لجنة المالية المكلفة بأعمال اللوجستية أيضا إلى المحاكم لهذا الشأن أي بسبب متأخرات الديون من قبل التجار المتعهدين بشكل لم يحدث هذا لأي تحالف ولا لحركة تشادية في السابق.
    فكل ذلك يعود إلى ضعف القيادة السياسية وعدم مسئوليتها تجاه هذه المسائل الهامة في تقديري الأمر الذي وصل ـ اتحاد قوى المقاومة ـ في نهاية المطاف إلى هذا التدني والتشتت في العالم حيث القيادات السياسية في بعض دول العالم وجزء من المقاتلين في دول الجوار أو من وراء الحدود الدولية لمواصلة النضال بينما الجزء الآخر هرول إلى انجمينا.

    محمد شريف جاكو
    وللحديث بقية…

    • la redaction

      Traduction google
      Saison brouillage à N’Djamena, où commencer? Et comment il a commencé? Pourquoi commencer?
      La dixième
      Les raisons de l’échec de l’Alliance: Un consortium dirigé par les forces de la résistance: Timan Ardmi …
      ufr
      Sur la photo, de gauche à droite:
      Aliyu Abdullahi, vice-président du Comité de surveillance de l’Assemblée.
      Mohammad Sharif Jaco contrôleur général de l’opposition et le président du rapport général d’audit de la Commission.
      Timan Ardmi la tête de l’alliance de l’opposition reçoit un rapport du président de la commission.
      Ali Mannani membre de la Commission générale de vérification.

      I. Introduction devrait inclure:
      Est-ce d’un échec de l’opposition récente de la coalition aux forces armées tchadiennes dans l’est du Tchad ne doit pas être pris comme un échec de la révolution tchadienne contre l’injustice, la tyrannie et la corruption et l’absence de révolution des libertés fondamentales demeurent aussi longtemps que ces injustices, et il ya une grande différence entre l’échec d’une coalition de l’opposition des alliances et de la révolution, le peuple du Tchad parce que la révolution n’est pas des gens tout façon dont ils se rapportent à la population du Tchad fiers.
      Le régime de N’Djamena depuis l’indépendance nationale est principalement responsable de la révolution et la violence est toujours le résultat de la tyrannie et le despotisme et la tyrannie, par conséquent, la continuité de la révolution est impératif afin de réaliser le rêve du peuple tchadien pour la liberté, la démocratie et la justice sociale, et a noté en:
      Le président: Tombalbai avait reçu le pouvoir de manière démocratique, en présence du pluralisme politique en 1960 mais en 1962 il abolit le pluralisme politique et a poursuivi un système de parti unique, et quand a été rejetée de la société populaire et civile du Tchad par la suppression des manifestations ont été arbitrairement incarcérés dirigeants des partis politiques et la société civile les prisons et dans les événements et l’insurrection de Février et Mars, connue au Tchad, car sans cette position autoritaire d’échapper à certains des dirigeants à l’étranger pour la lutte contre le régime par des moyens pacifiques, au moins dans la première étape à travers l’émission de radio d’Accra, l’Etat du Ghana, tels que: Ibrahim Ob_h et antérieures Jlabo.
      Lorsque les gens de la Menkalmi au Tchad soulèvement central contre l’imposition de taxes arbitrairement deux fois par année et offre toute la région, la répression et les abus contre les villageois, des gens ordinaires, en 1965, il n’aurait pas le peuple du Tchad à établir: le Front de libération nationale du Tchad FROLINA de poursuivre la violence comme un moyen de changer pas après tous les moyens pacifiques, bien sûr.
      Contribué à la population tchadienne pour renverser le gouvernement d’unité nationale dirigé par Qokny et Dai suite du chaos de mouvements impliqués dans le gouvernement et la relation de cette intervention du gouvernement pour la Libye au Tchad, mais pas pour l’utilisation de la violence et le harcèlement par les autorités de sécurité du gouvernement du Habré contre toute personne qui avait un lien avec le gouvernement de l’ancienne, mais parfois au hasard et qu’un soupçon ce qui a été le regroupement des partenaires du gouvernement précédent contre le régime de Habré, ainsi que la réalisation du peuple tchadien tous les fardeaux de la guerre et la misère pour la libération du territoire tchadien et quand ils ont été d’édition, en particulier dans la dernière conférence du parti alors au pouvoir Lanier Le parti explorer les vues de la population du Tchad et dans l’ensemble du peuple tchadien pour leurs souffrances et leurs points de vue franchement dans l’espoir est pris en compte par le gouvernement à un changement de cap en réponse à cette impulsion populaire à la fin 1988, mais le gouvernement n’a pas changé de façon drastique, mais simplement de changer la simple et superficielle, qui a conduit à la déception que la faible popularité du président Habré à son plus bas niveau, car sans une telle attitude négative du gouvernement a été en mesure de certains corps étrangers de pénétrer dans le gouvernement et finalement abandonné, notamment par la Libye et la France.
      Suite à l’arrivée du président Idriss Déby au pouvoir, et son annonce de fournir don-connus de la population, il avait eu l’occasion d’une paix durable, le Tchad, mais l’Autorité palestinienne n’a pas profité de cette occasion, ainsi que la suite de la Conférence nationale de l’indépendance en 1993 si le Deby du gouvernement à la mise en œuvre des décisions de la Conférence ainsi que la révolution a éclaté après que, mais pas le gouvernement à faire la paix et a donc manqué l’occasion pour une deuxième fois.
      Je dis à ceux qui pensent que la révolution avait échoué à la suite de la déclaration d’un certain nombre de combattants à N’Djamena pour eux de lire l’histoire récente de ce qui a été particulièrement bien:
      Après le retour des supporters Qokny à Habré? Après le retour des partisans du Mouvement pour la démocratie et le développement dans l’ouest du pays à N’djamena? Après l’assassinat d’un militant des traîtres Yusuf Toghimi? Après le retour des partisans de Mohamed Nour Abdelkrim à N’Djamena, etc?
      Donc, pas de doute dans la continuité de la révolution, même si il est retourné ou l’échec ou sont morts des gens aussi longtemps que les raisons pour lesquelles la révolution a eu lieu.
      Second retour à ce sujet:
      Pour sortir de la répétition de ce qui a été mentionnée dans les épisodes précédents, autant que possible a été forcé de diviser les causes de l’échec de ce qui suit:
      Des raisons de leadership politique et les illusions d’infractions graves par le système.
      Raisons liées aux pressions extérieures et le temps et le manque d’harmonie entre les partenaires de la coalition.
      Raisons liées au leadership politique pauvres et l’absence de la volonté de la prise de décision et de responsabilité.
      Les raisons liées au premier point, c’est que M.: Timan Ardmi qui a réussi à commercialiser son idée pour le Groupe des amis et un grand nombre de l’opposition tchadienne, après l’échec du général Nouri al-Ahmad que les garçons de Dieu dans leur quête pour accueillir toutes les oppositions dans le cadre de l’Alliance nationale, qui a été fondée en au début de 2008, dirigé par Nouri al. Et à l’arrière de la ferme volonté des combattants de l’opposition dans la sélection de la direction d’un ordre politique unifié de ne pas répéter la crise, la deuxième Février à N’Djamena à nouveau: M. Teman, a assuré à tous qu’il a une cinquième colonne dans les couloirs du pouvoir et sera renversement du régime au plus bas coût dans le cas choisi comme président de l’opposition! En dépit de M.: Timan n’arrêtait pas de dire à cette logique, depuis son arrivée à l’opposition au début de 2005 et malgré la découverte de la fausseté de cette idée et événements Ohmitha à N’Djamena prévoit également la majorité des Parties à l’équation cette fois prises tendent à ces allégations, si elles ne sont pas tous Bien sûr.
      Trouvez dans le texte suivant:
      Le Groupe des amis qui ont été convaincus par M.: la santé Timan, en particulier après avoir vérifié sa vision de l’échec des options de paris, Nuri général al-forme ou une autre, et à la lumière des pressions de groupe nationales et internationales et régionales d’amis après les événements de N’Djamena, ils course contre le temps.
      Dans la majorité des cadres de l’opposition politique et militaire qui, après l’échec de l’Alliance nationale, dirigée par Nuri doit être l’unité de la direction politique, même avec le diable pour faire face à la guerre graves et de la paix, bien que la majorité ne souhaitent pas, sous la direction: Théman, mais il ya beaucoup d’autres options dans le cas doit être choisie.
      Cette logique a coulé dans tous les mouvements d’opposition qui, en vertu de la liberté de la plupart des leaders de ces mouvements de peur de divisions internes dans le cas de rejet de la Timan proposition en tant que président de la nouvelle alliance était le général Nouri al-la plupart des dirigeants, qui ont été exposés à ces pressions par les cadres des relations politiques et militaires entre refusant de mener la Timan et partisan de son volonté d’action collective, alors même que, sous le commandement de l’allié de Timan garçons Ahmed peut sélectionner explicitement le choix qui ne fonctionnera pas sous la direction de Timan en aucune façon!
      À la fin de la journée a été choisi Timan en tant que président de l’Alliance des d’opposition armés tchadiens de l’Union des forces de l’opposition au début de 2009, à la lumière de ces différentes pressions, alors qu’il était président: Debbie est suivi de près la situation pour éviter de répéter les événements de la deuxième Février, à nouveau permettre ainsi de pénétrer dans le bureau du Timan Président par un groupe personnes proches de lui ont été envoyés à l’Théman Pavillon de les briser et à la personne qui réussit à s’enfuir maître spécial de voiture: Timan effets personnels lors de la bataille ou le sang de ce dernier. Bien que de nombreux combattants vivaient illusions de leur chef politique, c’est que le processus d’accès à l’N’Djamena comme un voyage pour une promenade juste ni plus, ni moins de tout le monde imaginé comment arriver à N’Djamena en vertu des femmes Zgarit et les applaudissements d’hommes recevant l’opposition dans les rues de N’Djamena où il est une question de temps pour réduire la distance de la route n’a pas imaginer y compris se tramait contre eux dans les coulisses par la pénétration de deux de leurs propres politiques et militaires, ils sont impliqués dans la plus grande embuscade malveillants ou d’élaborer dans le village ou le sang de milliers de kilomètres de N’Djamena, profitant de son erreur dans la deuxième Février, quand le monument Kminh à la porte de N’Djamena fait dans les épisodes précédents, où certains ont dit avoir vu certains de leurs collègues inscrits au piège dans l’embuscade, le gouvernement de toute aliénation chasser le cerf! Moins d’un kilomètre de l’ennemi de l’ennemi! Et que l’excès de Asthtaarham la suite de la illusions dénommé autres l’ont dit: « Ils se sont battus et se retire de la bataille à la fin sans voir l’ennemi spécifiques tout au long de la bataille, qui a duré une journée entière où l’ennemi a été mis en Kminh dans la jungle d’une intense près de la ville, la mise en place des réservoirs au milieu des arbres forestiers dans les tenailles de la peur Canting des missiles de fabrication française, anti-char, où la cible d’opposition mal dans le cas des arbres denses, tandis que le président a dit: Timan gauche à réfléchir aux moyens de former le prochain gouvernement?!
      En ce qui concerne les raisons pour lesquelles le deuxième point est le suivant:
      Comme je l’ai mentionné plus tôt a été le choix de M. Timan sur la pression de fond de locaux, régionaux et internationaux sur tous les côtés de l’équation dans l’opposition où tout le monde était dans une course contre le temps, un groupe privé d’amis, car il ya des négociations entre les deux en Éthiopie sous l’égide de l’appui régional africain et international, en particulier la France de faire pression sur les parties régionales en particulier au voisinage du Tchad pour contenir l’opposition ou l’arrêt du soutien pour la non-récurrence des événements de la seconde de Février dernier, alors que le groupe d’amis le sait très bien, peut-être vous entraîner dans les négociations pour un certain nombre de mesures s’imposent pour faire cesser les hostilités entre les deux pays qui occupent le poste et doit donc rendre les faits ou posé sur le sol avant la date limite pour la session de négociation à la mi-2009, cette urgence de s’engager dans une bataille ne pouvait être combattants de l’opposition de la création d’un minimum d’interface harmonie où la participation de combattants de différents mouvements dans une bataille comme la composition de son équipe d’un match international d’un couple de jours et téléchargées dans le match retour et l’équipe décisive contre dernière étape de sa carrière cette vengeance match!?
      Cette partie de l’armée mais par des considérations politiques et au moins c’est là où il ya beaucoup de gens ne sont pas à l’aise avec la direction de M.: Théman, mais se sentent avant que cette situation est aimé d’eux à la suite d’une pression extérieure sur une équipe d’amis et internes qui, dans leurs mouvements par peur de la fissuration procédure si elles refusent proposition et elles ont donc besoin de temps pour absorber la nouvelle situation émergents.
      D’autant plus que il ya à peine une question importante soulevée par la majorité des députés de l’opposition sur le terrain et hors du terrain que: Quel est l’avantage de supprimer ou de renverser Deby et maintenir un système dirigé par Timan?
      Depuis toutes les autres tentatives de répondre à cette question pour beaucoup ne suffit pas de réponse comme: il est retiré du système et la mise en place d’une phase de transition et est dirigé par des arrangements Timan politique avec toutes les forces politiques tchadiens à la maison et à l’étranger pour établir une société démocratique, multi-système à travers les urnes.
      À la lumière de cette situation est en vrac dans la théorie et l’application était naturel que conduire à l’échec de la récente opération militaire contre le système est sans précédent au cours des campagnes militaires de l’opposition contre le régime.
      En ce qui concerne ce dernier point, qui a été enterré dans les sables de l’alliance que toute une vallée et Caja entre les deux pays sont résumées dans ce qui suit:
      Après le retrait des forces d’opposition de la bataille ou le sang d’une manière sans précédent et il a été une surprise pour tous, bien que le processus de retrait a eu lieu sans perte d’un militaire de grande de l’opposition, mais les familles de certains des dirigeants militaires de l’opposition, comme le général: Mohamed Hamouda deuxième adjoint à la direction militaire et le système de commercialisation de cette famille à travers l’espace du Tchad émergents formé le dommage psychologique d’une partisans de l’opposition grande partout dans le monde et reflète cette situation et que l’atmosphère sombre sur les combattants sur le terrain qui a conduit à la nécessité d’enquêter sur les faits pour déterminer les circonstances de cet échec est consternant pour évaluer la chaîne et de réorganiser la position de nouveau après la réparation des graves erreurs qui ont conduit à cet échec Ainsi, il a été de former un comité pour enquêter sur les faits de cadres de l’opposition politique et militaire dirigée par l’ancien ministre et le Vice-Secrétaire générale, les anciens pays: le Sahel et du Sahara, X, Y, M.: sur le terrain et la Commission a fait un effort important et nous avons travaillé professionnellement après avoir interrogé tous les fonctionnaires des dirigeants politiques et militaires et sur les perceptions des soldats et, enfin, a préparé un rapport professionnel détaillé et présenté au Président: Timan Ardmi à une réunion formelle inclus la plupart des membres du Bureau politique du Mouvement et même la Commission, dans ses recommandations sur les lèvres du président de la nécessité d’une réforme radicale, comme indiqué dans le rapport et qui ne saurait ignorer le rapport de quelque façon.
      Mais avec un grand regret a été que l’a averti du Comité plus tard dans le leadership politique, qui se compose de président Théman et ses deux adjoints Odoma et Abboud MacKay et le secrétaire général: au plus tôt M. Toulmi ne pas intervenir, mais je doute qu’ils ont lu le rapport au sérieux, qui a finalement conduit à l’enterrement du mouvement: forces de la résistance de l’Union dirigée par M.: Timan dans son ensemble dans la vallée avec Caja ce rapport et a accéléré le phénomène de brouillage à N’Djamena en raison de l’échec de la prise de décisions et un manque de volonté d’évaluer et d’évaluer la situation tissé contre l’opposition en général et de ne pas la responsabilité historique des dirigeants politiques.
      En Juillet 2009 a été de fournir un nouveau rapport du contrôleur général du Mouvement lors d’une réunion formelle du Bureau politique de la présence de la plupart des membres importants des observations du Bureau sur les erreurs graves et dangereuses pour la gestion du budget du mouvement dans la logistique, mais il a eu affaire à ce rapport ainsi que d’un rapport de l’ancien.
      Entre août et Septembre de la même année a forcé le contrôleur général de délivrer une décision de gel de l’activité de la Commission des finances en charge des travaux de la logistique des combattants tout manger, de boire et de carburant pour l’opposition armée désigné par les dirigeants politiques à la suite d’erreurs et la mauvaise gestion a été confiée à un autre comité dirigé par le contrôleur général, par le Bureau politique à savoir la validité et la légalité de la décision de gel et est entré le dernier rapport d’accord avec la décision de la première de l’inspecteur général a été remis au Seigneur: Théman, et le Bureau politique du Mouvement Le rapport contient les recommandations d’un réel besoin de punir les responsables et la réforme du mal, mais ce rapport n’a pas non plus voir la lumière, a été écartée par les dirigeants politiques qui entrent dans la coalition de l’endettement et l’affichage des combattants du mouvement à de graves difficultés dans l’approvisionnement alimentaire, mais vue la réputation de la coalition et le Président: Timan lui-même de graves dommages après avoir été convoqués au tribunal par les exploitants des commerçants réclament leurs dettes en souffrance et a appelé le président de la commission des Finances et responsable des travaux de la logistique aussi pour les tribunaux à cette fin en raison d’une arriérés de la dette par les entrepreneurs dans ce marchands ne se fait pas à une alliance ou à la circulation des tchadiens dans le passé.
      Tout cela est dû à la faiblesse du leadership politique et le manque de responsabilité à l’égard de ces questions importantes dans ma commande, qui sont arrivés dans les forces de l’Union de la résistance à la fin de ce déclin et la dispersion dans le monde où les dirigeants politiques dans une partie du monde et une partie des combattants dans les pays voisins ou de derrière la frontière internationale pour continuer la lutte et l’autre partie du jogging à N’Djamena.

      Mohammad Sharif Jaco
      Pour le reste de l’interview …

  12. موسم الهرولة إلى انجمينا، متى بدأ؟ وكيف بدأ؟ ولماذا بدأ؟

    الحلقة التاسعة

    نواصل أو نتابع في هذه الحلقة موضوع تحليل الشخصيات من الفئة الثانية التي تتكون من: أدوما حسب الله والشيخ ابن عمر وأحمد حسب الله صبيان وآدم يعقوب ـ كوقو. كما تقدم في الحلقات السابقة.

    الشخصية الرابعة التي تتحمل القدر الأكبر من المسئولية التاريخية من بين الفئة الثانية في تقديرنا هو السيد: آدم يعقوب ـ كوقوـ فلماذا؟

    السيد: آدم يعقوب ـ كوقوـ يعتبر من الشخصيات والكوادر الهامة من الجيل الثاني في الحركة الوطنية ـ فرولينا ـ حيث التحق بالحركة فور انتهائه من تعليمه في فرنسا وتقلد مناصب مختلفة من الإعلام في إذاعة فرولينا ثم عضوية المكتب السياسي للحركة فوزيرالدولة لشئون الخارجية في عام 1981م ثم عين مديرا لمكتب الرئيس: قوكني وداي ـ في حكومة الوحدة الوطنية في تشاد وظل في هذا المنصب حتى سقوط الحكومة في عام1982م على يد قوات السيد: حسين هبري ـ وعين وزيرا للدفاع في هذه الحكومة الرمزية في شمال تشاد للنضال ضد حكومة هبري في انجمينا منذ عام 1985م. ثم عين نائبا للقائد العام في حكومة هبري اثر قرار السيد: قوكني وداي ـ الذي يقضي باعترافه بحكومة هبري وطالب بعودة أنصاره إلى هبري عقب خلافه مع السلطات الليبية في طرابلس كما تقدم في السابق وذلك في عام 1987م وتلقي في تلك الفترة دورة دراسية في الأكاديمية العسكرية في بريطانيا وظل السيد: كوقو ـ في هذا المنصب الأخير حتى سقوط حكومة ـ هبري ـ على يد قوات السيد: إدريس ديبي ـ في عام 1990م كما تقدم في الحلقات السابقة. ومن المعروف إن العقيد: آدم يعقوب ـ كوقو ـ لم يعمل قط مع حكومة ـ ديبي ـ بل ظل يناضل ضدها منذ قيامها حتى اللحظة.
    وكان قد عين كمسئول للعمليات القتالية في ـ حركة من أجل الديمقراطية والتنمية ـ في غرب تشاد في الفترة ما بين 1991 حتى 1993م.
    ثم ساهم السيد: كوقو ـ في تأسيس حركة ـ الجبهة الوطني للنهوض الشعبي ـ مع مجموعة من كوادر عسكرية وسياسية منهم العقيد: أدوما حسب الله.
    ـ FPRN ـ
    وأصبح رئيسا لها وكان ذلك في عام 2004م في جنوب الشرقي من تشاد أي في المثلث الحدودي بين كل من تشاد والسودان وجمهورية إفريقيا الوسطي وخاض هذا التنظيم أشرس المعارك مع الحكومة التشادية ومليشيات الداعمة للحكومة وكان أشهرها معركة ـ حجر سلك ـ بمنطقة ، جنوب دارفور، التي لقي فيها المناضل: آدم بازوكه ـ مصرعه بينما العقيد: أدوما حسب الله ـ أصيب بجراح بالغ.
    ثم انفصل مع زميله العقيد: عقيد أدوما ـ واحتفظ هو بالتنظيم الأول حتى اللحظة.
    وعين أخيرا مفوضا للدفاع في ـ اتحاد قوى المقاومة ـ وهو التحالف الأخير للمعارضة التشادية المسلحة في شرق تشاد برئاسة السيد: تيمان اردمي.
    وللسيد: كوقو ـ كثير من صفات ايجابية بل هو أقرب أو أشبه بشخصية السيد: الشيخ ابن عمرـ زميل كفاحه الطويل ضد السلطة في انجمينا في فترات مختلفة في تاريخ السياسي التشادي المعاصر وذلك من حيث الذكاء والنضال الطويل من أجل الوطن والثقافة والخبرة العملية كما تقدم بل ربما من حيث ملازمتهما بسوء الحظ أيضا!؟.
    وكان من أهم الصفات الايجابية على سبيل المثال لا الحصر هي:ـ
    ـ فضلا عن الثقافة والذكاء والخبرة انه يتميز بالصبر والمثابرة والحكمة والثبات والتصميم في الموقف النضالي منذ ظهوره في المسرح السياسي والعسكري التشادي.
    ـ يتميز بالوطنية والتفاني حيث لم يسجل له انه تعامل مع بعض دول الجوار التي كانت تبحث عن شخصيات تشادية فاعلة لتقديم بعض الخدمات ضد وطنه من أمثال الجنرال: آدم طوغي ـ خاصة ليبيا.
    ـ التمتع بميزة نسبية لمعرفته بالثقافة والتراث واللغات لجزء كبير من الوطن أي لمناطق الشمالية والشرقية والغربية لامتداد أسرته إلى كل هذه المناطق وبقائه في هذه المناطق أثناء النضال ضد النظام في انجمينا كما تم الإشارة إليه ، الأمر الذي كان من الممكن أن يمكنه أو يستغله لتكوين حركة ذات قاعدة عريضة.
    ـ التمتع بحركة ذات حسن التنظيم والكفاءة رغم صغر حجمها والاعتماد على الذات والاستقلالية في القرار السياسي والعسكري رغم انه كان غائبا عن هذه الحركة لفترات طويلة نتيجة اتهامه من قبل الأصدقاء بأنه كان لديه اتصالات مع ـ الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ بجنوب السودان، رغم إن فضل بقاء الحركة بهذه القوة الصفات يعود إلى مجموعة من ضباط الحركة الأكفاء بقيادة العقيد: إبراهيم ارق ـ قائد العسكري للحركة إلا إن للحركة صفات ايجابية لا يختلف عليها أحد.
    وللسيد: كوقو ـ أيضا صفات سلبية كغيره من القيادات السياسية في شرق تشاد مؤخرا الأمر الذي ساهم في تقويض النضال ضد نظام انجمينا حتى هذه اللحظة ومن أهم الصفات السلبية في تقديري هي:ـ
    ـ الفردية أو عدم التمكن من إقامة تحالفات مع الآخرين للعمل الجماعي حيث كان من الممكن أن يقيم تحالف مع زميل نضاله السابق العقيد: أدوما ـ الذي يعد من أبرز المقربين له نضاليا منذ أيام فرولينا في شمال البلاد حتى تم لهما تكوين الحركة في شرق البلاد وليس لهما أدني خلاف أيديولوجي فضلا عن علاقاتهما الأسرية والمناطقية بل ينحدر معظم أنصارهما من نفس القرى والمناطق الشرقية فلا يوجد أي تفسير لعدم خلق حركة موحدة إلا اللهم الأنانية والذاتية.
    ـ ونفس هذه الفردية قادته إلى عدم التحالف مع خاله الجنرال: محمد نوري ـ الذي ساهم بشكل فعّال لرفع الحظر عنه نتيجة لذلك الاتهام والتمكن من الالتحاق بحركته في شرق تشاد مؤخرا في أواخر عام 2008م دون سبب واضح.
    ـ واتسم بغموض شديد عقب تعيينه كمفاوض لشئون الدفاع في المعارضة حيث لم يقم بضم قواته بقوات المعارضة وفق الاتفاق للمشاركة في القتال ضد النظام بشكل موحد وعندما أرسل بعض القوات من الحركات الأخرى إلى جناحه لتشكيل اللواء الثالث للمعارضة فشل في استيعاب هذه المجموعات المرسلة إليه حيث عادت بعضها واختلفت معه القوات التي بقيت معه في نهاية المطاف مما أثار كثير من التكهنات ضده كمفوض عام لعموم المعارضة المهم انه لم يقدم أية إسهامات ايجابية واضحة لتقوية تحالف المعارضة بل على عكس ذلك انه كان مثيرا للمتاعب والتكهنات في أغلب الوقت أو انه كان يعد جزءا من المشكلة لا جزءا من حل المشكلات؟
    ـ هناك اتهام يوجه إلى السيد: كوقو ـ بأنه يفتقر إلى إرادة أو قدرة اتخاذ القرار!مما سبب له وللمعارضة بصفة عامة وتنظيمه بصفة خاصة كثير من المتاعب. أي انه باعتباره كان قد عمل مع كل من الزعيمي قوكني وداي وحسين هبري لم يتعلم منهما فن اتخاذ القرار حيث إن لكل الزعيمين طريقته في اتخاذ القرار مثل:ـ
    ـ الزعيم قوكني ـ يقال انه يجيد فن اتخاذ القرار بشجاعة بعد ما يمتلأ الكأس وبدأ يفيض أو عند ما يبلغ السيل الزبى؟ بطريقة
    ، عليّ وعلى أعدائي، أو بطريقة الانتحارية! ولو يتراجع عن هذا القرار لاحقا بعد مرور الوقت بطريقة أو أخرى. وكان من أصعب وأخطر قراراته السياسية والعسكرية التاريخية هي:ـ
    ـ قرار انفصاله مع زميل كفاحه السيد: هبري ـ لأسباب العلاقة مع ليبيا في أواخر عام 1977م في منطقة شمال تشاد.
    ـ قرار فك الارتباط مع ليبيا والتحالف ولو سياسيا مع هبري في أوائل عام 1979م وطرد الوفد الليبي في مؤتمر ـ كانو ـ الأول للمصالحة التشادية.
    ـ قرار طرد القوات الليبية من تشاد دون التشاور مع الحكومة الليبية رغم صراعه المرير مع هبري في عام 1981م الأمر الذي أدى إلى سقوط حكومته برمتها من هبري في عام 1982م
    ـ قرار اعترافه بحكومة هبري ودعوة أنصاره بالوقوف مع هبري ضد القوات الليبية وهو في طرابلس الأمر الذي كاد أن يفقد حياته وذلك اثر إصابته بطلقة نارية من سلطات الأمنية الليبية أثناء مقاومته لمحاولة اعتقاله في عملية لتبادل إطلاق نار بين أنصاره وهذه السلطات بمشاركته هو شخصيا.
    ـ أما الزعيم ـ هبري ـ كان يجيد بفن اتخاذ القرار انطلاقا من مواقفه وقناعته الثابتة المسبقة ومن وهلة الأولي كما يجيد فن اتخاذ القرار بطريقة أشبه بالمغامرة ولكن مغامرة محسوبة اعتمادا على قدراته التنظيمية وحنكته السياسية والعسكرية ووضوح رؤيته حيال ما يريد وما يفعل.
    وكان من أخطر قراراته السياسية والعسكرية المصيرية هي:ـ
    ـ وقوفه ضد السلطات الليبية بالقوة منذ السبعينيات بسبب محاولة ليبيا لاحتلال اقيلم ـ أوزو ـ رغم ظروفه الصعبة وفي ظل قلة إمكانياته البشرية والمادية وتمرده ضد النظام في انجمينا وكان بين عدوين لدودين النظام التشادي من أمامه والسلطات الليبية من خلفه وهو مغلق في جبال ـ تبستي ـ دون أدني مصادر للدعم اللوجستي الخ.
    ـ قرار اعتقاله لبعض الرعايا الأوروبية في شمال تشاد في السبعينيات من قرن الماضي بتهمة التجسس والتخابر لصالح النظام أي بعض شخصيات ألمانية وفرنسية و طلب بعض المعدة العسكرية مقابل الإفراج عنهم في مهلة محددة وإلا سوف يحكم عليهم بالإعدام وعندما رفضت السلطات الفرنسية الاستجابة لهذه المطالب لضغط من حكمة انجمينا آنذاك قام بالفعل تنفيذ حكم الإعدام على عميل المخابرات الفرنسية في معظم البلدان الإفريقية الملازم ـ غلو بيه ـ بينما سارعت ألمانيا إلى الاستجابة رغم الضغوط الحكومة التشادية للحصول على رعاياها وقطعت الحكومة التشادية علاقاتها مع ألمانيا بهذا السبب وظلت السيدة: مدام كلوستر ـ معتقلا في شمال تشاد حتى تم الإفراج عنها بعد انفصال هبري مع قوكني حيث كانت بيد أنصار قوكني. ولم تشملها قرار الإعدام ـ باعتبارها امرأة لأن التقاليد التشادية تقضي بعدم إعدام امرأة بأي حال من الأحوال ـ
    ـ قرار انفصاله من قوكني وداي ـ على خلفية العلاقة مع ليبيا والزحف من أقصى الشمال حتى الشرق عبر الصحراء على مرأى ومسمع لحكومة التشادية مع قوات صغيرة الحجم والعتاد وسعيا على الأقدام فعلا كان هذا من أخطر القرارات المصيرية في كفاحه السياسي والعسكري. وكان ذلك في أواخر عام 1977م
    ـ قرار تمسكه بنصوص اتفاقية الخرطوم مع الحكومة التشادية في النصف الأخير من عام 1978م والصدام مع الحكومة التشادية في داخل انجمينا بقوة أقل من 300 عسكري مقابل كامل القوات الحكومة ذلك الصراع الذي كاد أن يقضي على حركته بل بذاته لولا حسن إدارته للصراع من جهة وتدفق المعارضة التشادية من الشمال ومن الغرب إلى انجمينا للدخول في الحرب ضد القوات الحكومية من جهة أخرى.
    ـ قرار الدخول في الحرب ضد القوات الليبية لتحرير الأراضي التشادية منها منطقة ـ أوزو ـ عقب تصريح الرئيس قوكني السابق الإشارة إليه رغم معارضة السلطات الفرنسية خشية على مصالحها الاقتصادية في ليبيا ورغم اعتبار العديد بأ هذا القرار ضرب من جنون العظمة لهبري بل هناك من أعتبره انه مغامرة غير محسوبة ولكن أصر هبري رغم ذلك المحاذير وما حقق من نتائج أذهل الكثيرين مما أضطر البعض إلى تشبيه ذلك القرار بقرار الرئيس المصري ـ جمال عبد الناصر ـ لتأميم قناة السويس ـ والتزامه بذلك القرار رغم إعلان العدوان الثلاثي على مصر في الخمسينيات من قرن الماضي!؟
    إذن سردنا لهذه القرارات لإلقاء الضوء على جملة القرارات المصيرية التي اتخذها بعض القادة التشاديون للاستفادة منها لأن الساحة التشادية اليوم تفتقر إلى من يجيد فن اتخاذ القرار في المواقف الحرجة كما تفتقر إلى وطنية الرئيس : فلكس مالوم ـ الذي اتخاذ قرار تقديم استقالته طوعية بل خروجه من الحياة السياسية برمتها عند ما رأي بلاده تتعرض للتمزق والتفتت أشبه بالدولة السودانية اليوم وذلك في عام 1979م.
    إذن صدق من قال إن السيد: كوقو ـ كغيره من القيادة السياسية في شرق تشاد لم يتعلم من رؤسائه السابقين فن اتخاذ القرار في الوقت المناصب الأمر الذي أدى في النهاية إلى فتح الباب على مصراعيه لظاهرة الهرولة إلى انجمينا نتيجة لذلك الفردية والسلبية وعدم مواكبة أو مواجهة الموقف المتدهور للمعارضة بصفة خاصة والأمة التشادية بصفة عامة!؟
    والمفارقة بين الماضي والحاضر ، عندما صرح الرئيس قوكني بالعودة إلى النظام قام الرئيس هبري باستقبال العائدين بالحرارة بل قام بإعادة تكليفهم بتحمل مسئولية بلادهم وحفظ لهم كرامتهم وشرفهم كمواطنين وتجاوز عن خلافات الماضي ولكن النظام في انجمينا اليوم قام بإهانة العائدين وداس على كرامتهم كمواطنين واعتقل بعضهم وجرد الآخرين عن حقوقهم المواطنة وشردهم بينما أولئك الزعماء أخذوا أماكنهم في بعض الفنادق في الدوحة وتركوا أنصارهم فريسة للنظام وأعوانه دون تحمل أدنى مسئولياتهم التاريخية والأخلاقية تجاه أولئك الشباب الذين ضحوا بأنفسهم وبكل ما يملكون من أجل تغيير هذا النظام الفاسد في انجمينا والسؤال الذي يفرض نفسه في الساحة التشادية اليوم في ظل هذه الأوضاع السياسية البالغة السوء حيث الرئيس ديبي ماض في عنجهيته وطغيانه وأعلن نفسه بقرار سياسي سلطان على مسقط رأسه تمهيدا ربما غدا سلطانا أو إمبراطورا على البلاد أي ـ بوكاسا ـ قرن الحادي والعشرين والفساد أخذ يدب في شريان ربوع البلاد اليوم في أكثر من أي يوم آخر مضي اذن ماذا بعد؟

    محمد شريف جاكو
    وللحديث بقية

  13. تشاد خمسون عاما من الحكم الوطني الدموي

    يستعد الشعب التشادي في هذه الأيام للاحتفال ـ بيوبيله الفضي ـ للحكم الوطني في الدولة التشادية التي نالت استقلالها القومي في 11من أغسطس عام 1960م أي مرّ على استقلال البلاد نصف قرن من الزمن ، وبالنظر إلى الخبرة التاريخية للحكم الوطني طوال هذه الفترة ، نجد إن جل هذه الفترة مرت في دوامة من الحروب الدمو…ية ، ولا تزال عجلة الدموية هذه تدور حتى اللحظة بلا توقف ، فربما العجلة ستدور أيضا في المنظور القريب على الأقل فيما يبدو من الأحداث الجارية في الوقت الراهن نتيجة استمرار أسباب التي فجرت تلك الحروب القديمة الجديدة في آن واحد أهمها:ـ
    ـ غياب عدالة الاجتماعية والاقتصادية
    ـ غياب نظام حكم ديمقراطي ودولة القانون وحكم الرشيد
    ـ انتشار الفساد والمحسوبية في كافة مستويات السياسية والإدارية والاجتماعية والاقتصادية
    ـ غياب احترام حقوق الإنسان بشكل صارخ
    بداية ، تجدر الإشارة إلى تاريخ الحكم الوطني إن جاز هذا التعبير بشكل مختصر لتسليط الأضواء على تلك الأحداث الجسام في تاريخ السياسي المعاصر للدولة التشادية ، حيث كما أشرت سالفا لتاريخ نيل استقلال هذا الوطن المنكوب بعد ستين عاما من الاستعمار الفرنسي البغيض حيث كان في عام 1900م فرقص الشعب التشادي برمته احتفالا للنيل الاستقلال الوطني بعد نضال مريّر صباح ذلك اليوم بقيادة الرئيس: فرانسوا تومبالباي ، كرئيس دولة التشادية ورئيس ـ حزب تقدم التشادي ـ وبذلك وجد الرئيس: تومبالباي ـ دولة مستقلة ونظام سياسي ديمقراطي بتعدد الأحزاب وحكومة تسيطر على كافة التراب الوطني ولكن قام الرئيس ـ تومبالباي ـ في عام 1963م أي بعد ثلاثة سنوات فقط من استلامه للحكم بإلغاء كافة الأحزاب السياسية إلا حزبه ، وبذلك قد كرس سياسة الحزب الواحد في البلاد ، وبذلك قد انتهج نهج نظام حكم الفرد الديكتاتوري في البلاد، وعندما انتفض الشعب التشادي ضد هذه الإجراءات الدكتاتورية برئاسة زعماء الأحزاب المنحلة أمر أجهزته بقمع المتظاهرين وزج بالزعماء في السجون بشكل تعسفي وحكم على بعضهم بالإعدام وأتبع سياسة ـ القبضة الحديدية ـ وعلى رأسهم السيد: محمد أبا سعيد واللهو طاهر كما تم اغتيال الدكتور: أوتيل بونوـ في فرنسا بواسطة عملاء النظام . وتمكن بعض قيادات حزب : الاتحاد الديمقراطي ـ من الفرار إلى خارج البلاد مثل : إبراهيم أبتشه وأبكر جلابو ـ ووصلا إلى دولة ، غانا ، في عهد الرئيس ـ نكروما ـ وعملا من هناك ضد النظام الطاغي في تشاد ، بواسطة راديو يذاع من هناك لحض الشعب من أجل القيام بانتفاضة شعبية عارمة ضد النظام ، وبالمقابل شدد النظام بدوره على سياسة القبضة الحديدية في ربوع البلاد الأمر الذي وسع دائرة العصيان المدني في البلاد خاصة في عام 1965م بعد تفجر منطقة ـ المنقالمي ـ في وسط البلاد وبذلك قد تحتم على قادة المعارضة وعلى الشعب التشادي من تنظيم كفاح مسلح ضد النظام وكان ذلك في 22 من يونيو 1966م بمؤتمر جمع كافة فئات وطبقات الشعب التشادي في مدينة ـ نيالاـ بغرب السودان وتم تكوين ، جبهة التحرير الوطني التشادي ـ فرولينا ـ في نهاية المؤتمر بقيادة الراحل: إبراهيم أبتشه ـ ومن هنا كانت بداية الصراع المسلح الدموي في الدولة التشادية ، فالرئيس : تومبالباي ـ الذي تسلم من السلطات الاستعمارية دولة موحدة ونظام حكم تعددي ، بعد خمسة عشر عاما من حكمه وصل بالبلاد إلى دولة فاشلة وممزقة ومحتلة ، حيث ليبيا تحتل شريط ـ أوزوـ الحدودي في أقصى شمال البلاد ، وحركة ـ فرولينا ـ تسيطر على مقاطعة أو إقليم : بوركو أنيدي تبستي ـ وتدهور علاقة النظام بالدولة الاستعمارية فرنسا بل دب التدهور والتآكل داخل جسم النظام ذاته وقام باعتقالات حتى لبعض قيادات الجيش الوطني دون مبرر ، مما أضطر الجيش التشادي إلى القيام بانقلاب عسكري دامي ضد الرئيس وأدى ليس بنظامه فقط ولكن بحياته في النهاية إلى التهلكة حيث لقي مصرعه من جراء ذلك الانقلاب وذلك في 13من أبريل سنة 1975م بأنجمينا العاصمة.
    و تم اختيار الجنرال : فلكس مالوم ـ الذي كان في المعتقل من قبل الرئيس: تومبالباي ـ رئيسا للبلاد من قبل الجيش ولكن الرئيس : فلكس مالوم ـ ومن ورائه ـ المجلس العسكري الأعلى ـ فشلا في إصلاح ما أفسده الرئيس ـ تومبالباي ـ رغم قيام نظام الجديد بمحاولات سطحية للمعالجات ظاهرية مثل اتفاقية الخرطوم للمصالحة بين النظام وقوات المسلحة الشمالية بقيادة السيد: حسين هبري ـ الأمر الذي زاد ـ الطين بلّه ـ وسرعان ما فجر حرب أهلية في العاصمة بين شركاء الحكم ـ أي بين رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء عقب اتفاقية الخرطوم في عام 1978م أو بين المجلس العسكري الأعلى برئاسة فلكس مالوم وقوات المسلحة الشمالية بقيادة : حسين هبري ـ وذلك في 12 من فبراير 1979م
    هذا القتال الذي اندلع في أنجمينا بين شركاء الحكم أتاح الفرصة لبعض الحركات المسلحة في الشمال وفي الغرب للزحف حتى انجمينا لمقاتلة النظام المتهالك دون تنسيق سياسي فيما بينها لرسم ملامح مستقبل السياسي للبلاد ، حيث جاءت من الشمال إلى انجمينا قوات المسلحة الشعبية ـ جيش الثاني ـ لفرو لينا ـ بقيادة : قوكني وداي ـ ومن الغرب قوات المسلحة الغربية ـ الجيش الثالث ـ لفرو لينا ـ بقيادة : إدريس محمد مصطفي ـ ووقفت هذه القوات إلى جانب ـ فرولينا ـ قوات المسلحة الشمالية بقيادة : حسين هبري ـ وزير الدفاع في النظام آن ذاك ضد قوات المسلحة الوطنية ـ بقايا الجيش النظامي في تشاد ـ بقيادة كل من الجنرال فلكس مالوم والعقيد كاموغي ودعبدالقادر ـ إذن بذلك دخلت تشاد في دوامة حقيقية من الصراع الدامي في الحكم الوطني نتيجة لتدخلات خارجية وصراع اللاعبين السياسيين على السلطة وضعف حكومة الرئيس ـ مالوم ـ الذي يعتبر رئيسا صوريا نتيجة تحكم ضباط الذين قاموا بالانقلاب بقيادة : كاموغي ـ على الأمور العامة في البلاد ، فضلا عن الدعم الليبي الضخم لبعض أجنحة فرولينا المناوئة لجناح ـ هبري ـ وكذلك هشاشة اتفاقية الخرطوم وتناقضاتها الصارخة الأمر الذي كاد أن يؤدي وحدة البلاد برمتها في مهب الريح !؟
    وهنا لابد أن نسجل الموقف الوطني لرئيس ـ مالوم ـ في قضية الوحدة الوطنية حيث رفض بشدة اقتراح لبعض دوائر الفرنسية حول لإمكانية تقديم الدعم في حالة إعلان انفصال الجنوب عن الشمال!؟ ورد الرئيس بالحسم لن يدخل التاريخ بأنه الذي قام بتقسيم تشاد!؟ ثم قدم استقالته كرئيس للجمهورية وخرج من الحياة السياسية التشادية نهائيا واختار نيجيريا للعيش فيها بقية حياته بعيدا عن الصراع المسلح في تشاد بين اللاعبين السياسيين الجدد على ضيافة صديق له تاركا زمام الأمور لكاموغي وشلته الذين قاموا باغتيال الرئيس : تامبالباي ـ وسيطروا على مقاليد الأمور واستمر الصراع حتى تدخل بعض دول الجوار التشادي لتنظيم قمة للمصالحة الوطنية بين أمراء الحرب في نيجريا وتم عقد قمة
    ـ كانو ـ الأول بشمال نيجريا لوقف إطلاق النار في العاصمة تمهيدا للعودة مرة أخري للمصالحة النهائية وذلك في منتصف السبعينيات من قرن الماضي. وبعد فشل مؤتمر كانو الثاني بنيجيريا للمصالحة الوطنية بين أمراء الحرب في تشاد تحت مظلة دول الجوار التشادية نتيجة تدخل بعض الجوار في شأن التشادي حيث اتهم كل من هبري وقوكني الدولتين ليبيا ونيجيريا بالتواطئ لفرض حكومة عميلة لهما في تشاد فعادت بعض قادة فرق المسلحة إلى أنجمينا لتنظيم مؤتمر خاص لترتيب شئون الحكم في تشاد وكان من أهم هذه القادة: حسين هبري وقوكني ودي وإدريس محمد مصطفي وقادة الحكومة السابقة وعلى رأسهم العقيد: كاموغي ـ بعد أن قدم الرئيس مالوم استقالته وأختار أن يعيش في المنفى تاركا الحكم وأزمته نهائيا في تشاد كما تقدم.
    وتم تنظيم ما يعرف بمؤتمر ـ دوقيا ـ بالقرب من أنجمينا ونصب السيد: لول محمد شواه ـ رئيسا للبلاد بشكل توافقي بين الحاضرين ولكن نظرا لغياب أجنحة لفرولينا أخرى عديدة عن هذا المؤتمر قامت هذه الحركات وتجمعت في هيكل تنظيمي جديد يسمي ـ جبهة العمل المشترك ـ بدعم ليبي ونيجيري لإسقاط الشرعية الدولية والإقليمية عن هذه الحكومة وفشلت بالفعل هذه الحكومة في مساعيها من أجل كسب الشرعية بعد ستة أشهر من قيامها ، ولكن في نهاية المطاف انتهت هذه الحكومة بصورة مأساوية وذلك اثر قتال عنيف في انجمينا بين قوات وزير الداخلية في تلك الحكومة وهو السيد: قوكني وداي وقوات وزير النقل وهو السيد: ادريس محمد مصطفي الذي لقي مصرعه هو ذاته في القتال وبالتالي خرجت قواته نهائيا من العملية السياسية في تشاد.
    وعقب تلك الأحداث الدامية دعت منظمة الوحدة الافريقية كافة الحركات المسلحة في تشاد إلى مؤتمر جامع للمصالحة الوطنية في ـ لايغوس ـ العاصمة النيجيرية آنذاك ويحضره كافة دول الجوار تحت مظلة الوحدة الإفريقية لتكوين
    حكومة: وحدة وطنية انتقالية ـ لتقوم هذه الحكومة بتنظيم مرحلة انتقالية وتنتهي بانتخابات رئاسية عامة كمرحلة نهائية لهذه الترتيبات وتم اختيار السيد: قوكني وداي ـ رئيسا للحكومة الانتقالية المؤقتة
    والسيد: حسين هبري ـ وزيرا للدفاع فضلا عن توزيع المناصب والحقائب الوزارية لكافة أمراء الحرب في الحركات المسلحة التي وصلت عددها إلى احدي عشرة فرقة عسكرية مسلحة بينما جعل منصب نيابة الرئيس للحكومة السابقة أو ممثلا للأقاليم الجنوبية ، ولكن لا يزال شبح الحرب الأهلية لازمة العملية السياسية في البلاد؟
    حيث سرعان ما تفجرت أزمة مؤلمة بين قوات ـ هبري ـ وزير الدفاع وقوكني وداي ـ رئيس الحكومة الانتقالية وهذا القتال الذي يعرف في تاريخ السياسي التشادي بالحرب أل ـ تسعة الأشهرـ في عام 1980م وبعد جولات دامية من الصراع المسلح استطاعت قوات الحكومية من طرد قوات وزير الدفاع من البلاد بدعم مكثف من القوات الليبية وبشكل مباشر.
    ولكن لقيت الحكومة موقفا وطنيا وإقليميا ودوليا رافضا لهذا التدخل الليبي خاصة عقب زيارة التي قام بها الرئيس قوكني إلى ليبيا وصدور بيان يفيد باتفاق تشادي ليبي على قيام وحدة اندماجية بين البلدين ! ونتيجة لذلك الموقف الرافض اضطر حكومة التشادية على نفي تلك الاتفاقية وقالت إنها نتيجة خطأ للترجمة لا أكثر ولا أقل. بينما اعتبرت ليبيا هذا تراجع من الحكومة التشادية عن الاتفاقية نتيجة لتلك الضغوط المختلفة فحاولت التدخل لتغيير النظام ضد الرئيس قوكني لصالح وزير الخارجية السيد: أصيل أحمد أخبش ـ وذلك في أواخر عام 1981م الأمر الذي اضطر الرئيس قوكني إلى إصدار أمر بصورة انفعالية يقضي بضرورة إخراج القوات الليبية من الأراضي التشادية من خلال قمة ـ الفرنسية الإفريقية ـ من فرنسا دون تشاور مسبق مع السلطات الليبية اثر تلك التطورات بين البلدين.
    وردا على ذلك الأمر الذي اعتبرته ليبيا بشيء من الإهانة ضدها فأمرت قواتها للانسحاب فورا خلال أقل من شهر وبدءا من الجبهات الشرقية ، لوضع حكومة التشادية في مأزق مؤكد أمام قوات ـ هبري ـ في شرق البلاد حيث أمر هبري قواته للسيطرة على كل المواقع التي تنسحب منها القوات الليبية في البلاد وذلك في سباق مع القوات الحكومة المتهالكة والمنقسمة في انجمينا.
    وعندما طلب فريق أصدقاء ـ هبري ـ آنذاك كل من مصر والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا فضلا عن السودان بضرورة إعلان وقف إطلاق النار لمدة ستة أشهر على الأقل بواسطة الرئيس ـ نميري ـ من جانب واحد حتى لا يضطر الرئيس قوكني إلى طلب بقاء القوات الليبية في تشاد مجددا لتعقيد الموقف قال هبري انه يعلن لوقف إطلاق النار لمدة المعلنة لانسحاب القوات الليبية فقط؟
    فعندما ألح الرئيس ـ نميري ـ لضرورة تنفيذ طلب الأصدقاء قال هبري الذي كان في غرفة عملياته في قرية كلبس بغرب السودان لسان حاد وهو غضبان من فرط حساسيته من محاولة التدخل في شأنه الداخلي قائلا: إن انجمينا أقرب إليه من الخرطوم بعد اليوم!؟
    وفعلا لم تجر أية مكالمة تليفونية بين الرجلين حتى وصل هبري إلى انجمينا وذلك بعد إسقاط الحكومة الوحدة الوطنية الانتقالية برمتها في 7من يونيوعام 1982م.
    ولكن ظلت الحكومة الانتقالية تواصل نضالها المريّر بدعم ليبي للوصول مجددا إلى سدة السلطة حتى وقوع خلاف حاد بين السيد: قوكني وداي والسلطات الليبية بطرابلس في عام 1987م على أثره أمر السيد: قوكني ـ قواته بالانضمام إلى حكومة السيد: هبري ـ بدون شروط الأمر الذي فتح المجال لأول مرة لحكومة هبري للتعامل مباشرة مع القوات الليبية لتحرير شريط ـ أوزو ـ المحتلة من قبل ليبيا منذ السبعينيات من قرن الماضي وذلك يعتبر حلما مهما للرئيس ـ هبري ـ شخصيا ولشعب التشادية عامة ، وبالفعل تمكن الجيش التشادي من الدخول في الشريط معلنا تحريرها بالكامل في أواخر عام 1987م وذلك بعد تحرير كافة مناطق شمال التشادي من فادا ووادي الدوم وفايا وأسر أكثر من ستة آلاف من أفراد القوات الليبية وعلى رأسهم العقيد: خليفة حفتر ـ ولكن تمكنت قوات الليبية بعد واحد وعشرين يوما من إعادة احتلال الشريط الأمر الذي جعل الرئيس ـ هبري ـ أن يقوم برد فعل غير مسبوق في تاريخ الصراع بين البلدين حيث أمر قواته بدخول في عمق الأراضي الليبية لمسافة مائة كيلو مترا وذلك ، لتدمير قاعدة ـ معطن سارة ـ العسكرية لتوجيه رسالة مؤلمة للقيادة الليبية التي استوعبت مقصد الرسالة بصورة جيدة وأعلنت فورا اثر ذلك الهجوم الخاطف عن اعترافها بحكومة الرئيس ـ حسين هبري ـ لأول مّرة ثم دعت إلى التفاوض من أجل حل قضية ـ أوزو ـ بالطرق السلمية وهذا ما تم بالفعل حيث حكمت محكمة العدل الدولية لصالح تشاد في عام 1994م يلاحظ انه بالرغم من إن حكومة الرئيس ـ هبري ـ قد حققت انجازات مهمة في الدولة التشادية منها على سبيل المثال : ـ
    ـ إعادة بناء كيان مهم للدولة التشادية في الأسرة الدولة والإقليمية بشكل مقدر.
    ـ إعادة تكوين الإدارة العامة في الدولة على أسس جيدة بعد انهيار الإدارة في ظل حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية نتيجة تعميم الفوضى في شريان الإدارة.
    ـ إعادة بناء أساس للجيش الوطني وان لم تكتمل أركانه بعد في عهده.
    ـ حسن إدارة الصراع ضد ليبيا لتمكن من تحرير إقليم ـ أوزو ـ المحتلة.
    ـ تمكن من إجراء مصالحات هامة مع خصومه السياسيين من المعارضة المسلحة.
    ولكن على رغم من هذه الايجابيات الهامة إلا انه قد أخفق نظام هبري في نقاط أخرى لا تقل في نظري أهمية عن تلك الانجازات الهامة وهي:ـ
    ـ فشل حكومة الرئيس ـ هبري ـ من تحويل البلاد إلى نظام حكم ديمقراطي تعددي يتحقق فيه ضمانات حقيقية للحريات الأساسية العامة وعدالة الاجتماعية وذلك تمشيا مع رياح التغيير الديمقراطي في بداية الثمانينيات عقب انهيار الاتحاد السوفيتي السابق.
    ـ فشل النظام في القيام بقراءة صحيحة للمتغيرات الدولية والإقليمية والمحلية خاصة تداعيات حرب الخليج الثاني ورغبة واشنطن في الحصول على إجماع دولي خاصة موقف الفرنسي المتردد من ضرب بغداد دون الحصول على مقابل من أمريكا كان هبري في قائمة ملف التفاوض الفرنسي مع أمريكا كما كان السيد: ميشيل عون ـ في قائمة الملف السوري للمشاركة في حرب تحرير الكويت مع أمريكا.
    ـ فشل النظام في تلجيم إصلاح مؤسسة البوليس السياسي السيئ السمعة.
    ـ فشل النظام في تحسين سجله في احترام حقوق الإنسان وفق المعايير الدولية والإقليمية.
    وبذلك سرعان ما شب خلاف حاد وعميق في قمة مؤسسة النظام الحاكم أي بين القيادة السياسية بقيادة ، هبري ، من جهة وقيادة العسكرية بقيادة كل من: حسن جاموس قائد أركان جيش التشادي وإدريس ديبي ، مستشار العسكري للرئيس من جهة أخرى وعلى إثره انسحبا الأخيرين إلى خارج حدود التشادية وكان ذلك في ابريل عام 1989م وجرت معارك طاحنة بين قوات الحكومة التشادية وقوات المعارضة المدعومة من ليبيا وفرنسا والسودان بقيادة الرئيس الحالي السيد: إدريس ديبي ـ الذي تمكن من الوصول إلى السلطة في نهاية المطاف ، وذلك في ديسمبر عام 1990م اثر سقوط حكومة الرئيس ـ هبري ـ بعد ثمانية سنة من الحكم في تشاد وطوال هذه الفترة إن تدفق دماء الذكية للشعب التشادي لم تتوقف تارة في قتال بيني في الصراع على السلطة كما تقدم وتارة أخرى مع ليبيا من أجل تحرير ـ أوزوـ المحتلة كما تمت الإشارة إليها.
    أما بوصول الرئيس ـ ديبي ـ إلى السلطة وإعلانه بأنه أهدى الحرية والديمقراطية لشعب التشادي ظن البعض بأن الحرب يمكن أن يتوقف في تشاد بعد اليوم ولكن سرعان ما ظهر الوجه الآخر لرئيس ـ ديبي ـ وذلك عندما قال انه لم يأت إلى السلطة بتذكرة من طائرة من خطوط الجوية الإفريقية كناية عن انه جاء بالقوة العسكرية ولن يترك السلطة إلا بالقوة أيضا ! فمن هنا شعر الشعب التشادي بخيبة أمل شديد ومكث الرئيس ـ ديبي ـ في السلطة عشرين سنة عجاف لا يزال جاثما في العرش وماسكا بنوا جزه وفي عهده شهدت البلاد أسوء المعارك بل دخلت كافة الأقاليم والمناطق التشادية في الحروب الأهلية وعلى سبيل التوضيح:ـ
    ـ دخلت منطقة الغربية في الحرب بـ : حركة من أجل الديمقراطية والتنمية ـ في عام 1992م.
    ـ دخلت الأقاليم الجنوبية ـ بحركتي بقيادة : لوكن برداي وكيتى مويس.
    ـ دخلت منطقة الأوسط ـ بقيادة الراحل: كافين ـ عقب تمرد مجموعة الراحل: مالدوم بادا عباس.
    ـ دخلت منطقة الشرقية منذ تمرد : الدكتور الحارث و جنرال قرفا ثم محمد نور عبدالكريم وعقيد عباس كوتي في بداية التسعينيات من قرن الماضي.
    ـ دخلت منطقة الشمالية بقيادة الراحل: يوسف طوغيمي ـ بحركة من أجل الديمقراطية والعدالة في تشاد.
    ـ معارك واغتيالات التي جرت في داخل العاصمة التشادية حدث ولا حرج.
    ثم هرولة كافة فئات الشعب التشادي إلى الشرق في بداية عام 2005م لتناضل من شرق البلاد من أجل إزالة هذا النظام من على الحكم في تشاد أو إجباره لقبول بالجلوس على ـ الطاولة المفاوضات المستديرة ـ من أجل أيجاد حل جذري لأزمة السياسية المزمنة في البلاد منذ بعيدة الاستقلال الوطني ولكن يبدو إن الرئيس ـ ديبي ـ مازال مصمما على مفهومه ذلك الذي يقول : ما أخذ بالقوة لا يترك إلا بالقوة !!؟
    فبالرغم من عودة عدد كبير من المقاتلين المعارضة إلى السلطة لفتح صفحة جديدة للمصالحة الوطنية قابل النظام هذه العودة بالجبروت والتكبر الأمر الذي سيجدد حتما الصراع المسلح في تشاد نتيجة لهذا الجبروت ولذلك التكبر الأعمى والقتال الأخير في جنوب البلاد بين المعارضة والنظام أكبر دليل على هذا المنطق.
    بل هناك من أخذ يتحمس بأن الرئيس ديبي ينوي على إعلان نفسه ملكا لعائلته وعشيرته وعلى البلاد برمتها نتيجة ذلك الطغيان والتفرد!!؟

    محمد شريف جاكو

  14. موسم الهرولة إلى انجمينا، متى بدأ؟ وكيف بدأ؟ ولماذا بدأ؟

    الحلقة الثامنة:ـ

    نواصل أو نتابع في هذه الحلقة موضوع تحليل الشخصيات من الفئة الثانية التي تتكون من: أدوما حسب الله والشيخ ابن عمر وأحمد حسب الله صبيان وآدم يعقوب ـ كوقو. كما تقدم في الحلقة السابقة.

    الشخصية الثالثة التي تتحمل القدر الأكبر من المسئولية التاريخية من بين الفئة الثانية في تقديرنا هو السيد: أحمد حسب الله صبيان ـ فلماذا؟
    السيد: صبيان ـ الذي كان يعد من أحد كوادر حركة ـ فرولينا ـ جناح الراحل: أصيل أحمد أخبش ـ في تنظيم ـ المجلس الديمقراطي الثوري ـ وبعد وفاة مؤسس التنظيم نازع ـ الشيخ ابن عمر ـ في القيادة كغيره من كوادر التنظيم كما تقدم في السابق. خاصة انه ابن لشيخ قبيلة تعد من كبرى قبائل العربية في تشاد يعتقد انه خير من يخلف مؤسس الحركة في التنظيم.
    وفي أواخر الثمانينيات انضم إلى حركة الرئيس ـ ديبي ـ في شرق تشاد للعمل معا ضد الرئيس السابق : حسين هبري وبعد وصول هذه الحركة إلى السلطة تقد السيد: أحمد حسب الله ـ كثير من المناصب في الدولة كشريك في السلطة والحركة بقيادة الرئيس ـ ديبي ـ وكان آخر هذه المناصب سفيرا لبلاده في الولايات المتحدة الأمريكية. حتى أواخر عام 2005م حيث اختلف مع رئيسه في موضوع تغيير الدستور لفتح المجال للرئيس ـ ديبي ـ لحكم البلاد حتى آخر لحظة من حياته الممكنة وذلك لكتابة رسالته المفتوحة إلى أعضاء الحزب الحاكم أثناء انعقاد مؤتمر الحزب للاتفاق على تغيير الدستور تلبية لرغبات رئيسهم علما إن السيد: صبيان ـ لم يدعو إلى هذا المؤتمر فربما لحاجة في نفس الرئيس ـ ديبي ـ مسبقا!؟
    فبقي السيد: صبيان ـ معارضا للنظام في الولايات المتحدة حتى عاد إلى شرق تشاد في منتصف عام 2007م للنضال ضد النظام عسكريا ، وكان الكثيرون في المعارضة قد توقعوا الكثير من السيد: صبيان ـ للعمل من أجل توحيد المعارضة بصفة عامة والتنظيمات العربية والمستعربة بصفة خاصة وذلك نظرا لمكانته الاجتماعية والثقافية والخبرة الإدارية في الدولة التشادية منذ فترة كبيرة.
    ولكن يبدو إن الجميع خيب في توقعاته تلك حيث مضي السيد: صبيان هو الآخر كسابقيه لتكوين حركة عسكرية تسمي : جبهة الإنقاذ الجمهورية ـ على أساس عشائري ، وسحب جميع أقاربه من حركات الأخرى خاصة من تنظيم السيد: عبدالواحد عبود مكاي ـ من أمثال السادة: عثمان حسب الله صبيان وعبد العزيز كزيمة الخ. ولكن لم يكتف بتأسيس الحركة ولكن دخل مع عبود في تنافس عشائري لا يمت إلى السياسة والساسة ، بصلة الأمر الذي أدي إلى تعقيد الموقف برمته في المعارضة. وان فشل تنظيم ـ تحالف الوطني ـ بقيادة الجنرال نوري أعتقد يعود إلى ذلك التنافس بصورة من الصور ، حيث فشل ـ الجنرال ـ من إدارة تلك العلاقات التنافسية بشكل حيادي وحاسم كما أشرت سابقا الأمر الذي أدى إلى شعور عبود أن الجنرال قد انحاز إلى صبيان وبالتالي انضم هو الآخر إلى معسكر المضاد وهو تيمان اردمي مما تم تقويض ـ التحالف الوطني ـ برمته في نهاية المطاف.
    فبالرغم من إن السيد: صبيان ـ قد كسب ثقة نوري بصورة جيدة ولكن عند أول اختبارهما دمرا كلما بناهما في فترة وجيزة أي عند اقتراح لتكوين تنظيم ـ اتحاد قوي المقاومة ـ برئاسة السيد: تيمان اردمي ـ من قبل فريق الأصدقاء افترق الرجلان في البدء؟ حيث الجنرال وافق على الاقتراح بدون استشارة صبيان أو على الأقل لم ينل من موافقته بينما ـ صبيان ـ رفض الاقتراح جملة وتفصيلا بشدة بل قال: انه يفضل العمل مع ديبي ولا ـ تيمان اردمي ـ وكان ذلك نقطة الفراق بين الجنرال وصبيان سفيري الدولة التشادية السابقين في عهد الرئيس ـ ديبي ـ فهذا الرجل الذي تطارده شائعات كثيرة من فترة غير قصيرة كان صادقا مع نفسه هذه المرّة حيث عاد إلى انجمينا مرّة أخرى بوساطة ليبية مع الجزء الأكبر من تنظيمه بعد أن انقسم التنظيم إلى ثلاث تنظيمات أي الأول برئاسته هو، والثاني برئاسة السيد: ملازم الطيارـ الملازم إسماعيل ـ والثالث بقيادة السيد: جعفر. والأخيران مازالا في المعارضة وكذلك مع المنشقين عن صديقه السابق جنرال نوري وعلى رأسهم عيسى موسى تامبلا ، حيث تفككت هذه المجموعة التي عاد بها إلى النظام فور العودة إلى انجمينا.
    أمّا من حيث الشائعات الكثيرة منها:ـ
    ـ انه كان قد خدعه الرئيس ديبي حيث وعده بأنه سوف يقوم بدعمه لترشيحه للرئاسة الجمهورية التشادية بعد انتهاء فتراته المحدودة دستوريا من حق الترشيح للرئاسة على خلفية ذلك الوعد لم يتم دعوته لحضور مؤتمر الحزب الذي يقرر فيه تعديل الدستور لصالح الرئيس ديبي بل هناك من يقول إن قرار تعيينه كسفير في أمريكا كان بقصد استبعاده من الساحة السياسية التشادية من قبل الرئيس ديبي بسبب ذلك الوعد
    ـ هناك شائعات مالية حول بيع مبنى السفارة التشادية في واشنطن؟ ولكن المرء يتساءل هل ذلك مكيدة من الرئيس ديبي ضد الرجل بقصد تشويه سمعته كذريعة لاستبعاده من الساحة السياسية؟
    ـ هناك استمرارية لشائعات من هذا النوع حتى بعد العودة تفيد بأنه لم يقم بتوزيع الأموال التي وجد من السلطة وفق الاتفاقية مع النظام على مجموعته التي عادت معه إلى النظام ونتساءل أيضا، هل إن النظام أيضا وراء هذه الشائعات لغرض في نفسه ضد الرجل؟
    وعلى كل حال إن الزعيم: أحمد صبيان ـ كما يقول المصريون ـ صام ثم فطر على بصلة! وكان بإمكانه أن يعمل الكثير ولكنه لم يقم بذلك فعاد إلى النظام الذي يعرفه كثيرا من أي أحد غيره وفتح الباب على مصراعيه للهرولة إلى انجمينا.

    محمد شريف جاكو
    وللحديث بقية

  15. موسم الهرولة إلى انجمينا، متى بدأ؟ وكيف بدأ؟ ولماذا بدأ؟
    الحلقة السابعة:ـ

    نواصل أو نتابع في هذه الحلقة موضوع تحليل الشخصيات من الفئة الثانية التي تتكون من: أدوما حسب الله والشيخ ابن عمر وأحمد حسب الله صبيان. كما تقدم في الحلقة السابقة.
    الشخصية الثانية التي تتحمل القدر الأكبر من المسئولية التاريخية من بين الفئة الثانية في تقديرنا هو السيد: الشيخ ابن عمر ـ فلماذا؟
    أولاـ السيد : الشيخ ابن عمر ـ على مستوي الشخصي، يعتبر نموذجا من نماذج الوطنية الصالحة أمثال كل من : إبراهيم أبتشه وأبكر جلابو ودكتور أوتيل بونو ويوسف طوغيمي وابن عمر محمد صالح.
    ـ هذا الرجل المثقف المثالي الذي يلازمه أو يعاكسه سوء الحظ حتى اللحظة، كرس حياته كلها لخدمة هذا الوطن المنكوب ، حيث فور انتهائه من دراسته الجامعي انضم إلى حركة: جبهة التحرير الوطني التشادي ـ فرولينا ـ جناح الراحل : أصيل أحمد أغبش ـ ونتيجة لقوة شخصية ـ أصيل أغبش ـ وعبقرية في التنظيم الذي تمكن من جمع غالبية قبائل العربية والمستعربة في تشاد في تنظيم موحد لم يتمكن الشيخ من الظهور ووضع بسماته في بشكل فعال في التنظيم نتيجة طغيان شخصية الأصيل على مجريات التنظيم.
    ـ عندما عين وزيرا للتربية والتعليم في تشاد في عهد حكومة الوحدة الوطنية برئاسة السيد: قوكني وداي ـ في بداية الثمانينيات سرعان ما دخلت هذه الحكومة في حرب أهلية في انجمينا التي تعرف بـ ـ حرب التسعة أشهرـ في تاريخ السياسي التشادي المعاصر ثم سقوط هذه الحكومة برمتها في 7ـ 6 في عام 1982م بواسطة قوات السيد: حسين هبري ـ الأمر الذي لم يمكن الشيخ من وضع تصوراته واستراتيجياته أو فلسفة لتربية والتعليم في الدولة التشادية كمثل الذي وضعه ـ دكتور طه حسين في الدولة المصرية.
    ـ وفي عام 1982م أي بعيدة سقوط حكومة الوحدة الوطنية، لقي الزعيم: أصيل ـ مصرعه بشكل مفاجئ وذلك في حادث لطائرة في جنوب تشاد الأمر الذي وضع الشيخ أمام مسئوليات جسامة تجاه تركة الراحل الذي وحد هذا التنظيم بقدرات تنظيمية عالية فباعتبار إن صفات مثل الثقافة والمثالية والنزاهة والوطنية ونظافة اليد واللسان التي يتمتع بها الشيخ لست بالضرورة أن تخلق منه شخصية قيادية ممتازة فتعرض التنظيم للانقسامات والمنازعات على الزعامة بين كوادر العشائرية المختلفة في التنظيم نتيجة غياب شخص يتمتع بصفات مؤسسه الراحل فواصل الشيخ نضاله ضد حكومة الرئيس هبري الذي استولى على الحكم في تشاد بالجزء الذي ظل مواليا له من ذلك التنظيم ضمن هيكلية الحكومة الوحدة الوطنية في شمال تشاد بدعم ليبي.
    ـ وفي منتصف الثمانينيات حاول العقيد ألقذافي استخدام الشيخ لتصفية حساباته ضد السيد: قوكني وداي ـ الذي كان قد أصدر قرارا يقضي بطرد قوات الليبية من تشاد وذلك في عام 1981م.
    ـ ولكن فطن السيد: قوكني ـ لهذه المخططات مبكرا فبادر بسحب البساط من تحت الرجلين أي ألقذافي والشيخ ، وذلك لاعترافه بحكومة هبري ولإصدار أوامره لأنصار تقضي بالانضمام إلى حكومة هبري بدون شروط وذلك عبر إذاعة فرنسا الدولية باتصال هاتفي من طرابلس بليبيا الأمر الذي أوقع السلطات الليبية بحرج كبير بل زاد الطين بله عندما حاولت السلطات الليبية اعتقال قوكني فقاوم حراسه ضد الاعتقال بمشاركة قوكني شخصيا فأصيب الأخير بطلقة نارية وأدخل المستشفي اثر تلك الإصابة وقام أنصاره بحملة إعلامية رائعة ضد هذه الأحداث من السلطات الليبية وتوسيع رقعة القتال بين أنصار قوكني وقوات الليبية في معظم مناطق شمال تشاد وحد الرأي العام التشادي لأول المرة منذ الاستقلال الوطني في 11ـ8ـ1960م.
    ـ وقام السيد: حسين هبري ـ بحكته السياسية بإعلان حرب تحرير شمال تشاد بما فيه شريط ـ أوزو ـ المحتلة من قبل ليبيا منذ منتصف السبعينيات، بل تمكن من تحرير معظم المناطق الشمالية مثل ـ فادا ووادي دوم وفايا لارجو وتم اعتقال أو أسر أكثر من ستة آلاف من الليبيين في هذه الحروب وعلى رأس هؤلاء العقيد: خليفة حفتر ـ الذي يعد من أكفئ العسكريين في ليبيا وقائد منطقة ـ وادي دوم ـ في شمال تشاد، ثم واصلت حومة هبري زحفها حتى ـ أوزو ـ وبعد تحرير أوزو بأكثر من شهر تمكنت ليبيا من إعادة احتلال المنطقة كمنطقة للنزاع بين الدولتين ولكن قامت السلطات التشادية بالرد على هذا الاحتلال بدخول في عمق الأراضي الليبية لأول مرة في تاريخ الصراع لتدمير معسكر ـ المعطن السارة ـ بجنوب ليبيا هذا المعسكر الذي تسميه السلطات التشادية معسكر الشر! يبعد عن الحدود التشادية بمائة كيلو مترا ويقع في مربع الحدودي بين كل من تشاد والسودان ومصر فضلا عن ليبيا. بعد هذه الخطوة الجريئة من حكومة هبري اعترفت ليبيا بحكومة هبري ودعت إلى التفاوض من أجل حل الأزمة بين البلدين بطرق السلمية واسطة منظمة الوحدة الإفريقية والوساطة الإقليمية وتم اتفاق وقف إطلاق النار بين البلدين بموجب ذلك الإعلان ، الأمر الذي أوصل ـ الشيخ ابن عمر وتنظيمه ـ إلى مفترق الطرق؟
    ـ طريق وطني يقوده غريمه ، هبري يسعى إلى تحرير أوزو بأية وسيلة أي حربا أو سلما أولا ثم البحث في مسألة تحرير أسرى الليبيين في تشاد.
    ـ طريق يقوده العقيد ألقذافي ـ يسعى من أجل استخدامه للضغط على هبري لإطلاق سراح أسراه في تشاد أولا ثم البحث في النزاع حول ـ أوزو ـ لاحقا وذلك بواسطة تنظيم مبتدع من ألقذافي يعرف باسم ـ الفيلق الإسلامي ـ يضم عناصر عربية ومستعربة من تشاد ومن شمال إفريقيا
    فوطنية الشيخ سرعان ما قادته لاختيار طريق الوطني بلا تردد فتصالح مع حكومة هبري بوساطة عراقية فعينه هبري على الفور رئيسا للدبلوماسية التشادية ووزيرا للخارجية التشادية وذلك في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي ، فعندما قام بمهامه كوزير للخارجية التشادية ، فبحسه الوطني وبكفاءته الدبلوماسي أوقع الدبلوماسية المغربية في حرج شديد؟ وذلك عند أول لقاء وجها بوجه بين: هبري ـ ألقذافي ـ منذ عدائهما الطويل بالمغرب في إطار الوساطة الإقليمية لحل الأزمة التشادية الليبية المزمنة كان الموقف التشادي ضرورة حل قضية أوزو أولا ثم التحدث في مسألة الأسرى بينما الموقف الليبي إطلاق سراح الأسرى أولا ثم التفاوض في قضية أوزو وفي تلك المحادثات تم توقيع على اتفاقية إطارية لتضع سقف للمفاوضات المباشرة وغير المباشرة لحل الأزمة وان فشل الطرفان في بحر هذه الفترة ضرورة نقل الملف إلى محكمة العدل الدولية للبت في النزاع حيث كان الوفد التشادي برئاسة هبري متمسك على موقفه المعلن ويطالب بضرورة وضع سقفا لتلك المفاوضات حتى تدور في حلقة مفرقة من المحادثات بدون جدوى وعندما تم توقيع على تلك الاتفاقية الإطارية المشار إليها وفقا للوجهة نظر التشادية تلك اكتشف الشيخ ابن عمر بثقافته العربية فضلا عن الجانب الفرنسي بأن هناك مخالفات في النص العربي للاتفاقية تحابي ليبيا الأمر الذي أحرج الدبلوماسية المغربية التي أعدت هذه النصوص وقامت بتقديم اعتذار للطرف التشادي بأنها غير مقصوده، فهذه المواقف الوطنية للشيخ جعلت العقيد ألقذافي لن يغفر له حتى اللحظة حيث عندما دعت ليبيا في عام 2007م جميع قادة المعارضة والحكومة التشادية إلى ليبيا للتفاوض من أجل المصالحة التشادية في مدينة ـ سرت ـ الليبية كان الشرط الوحيد لقذافي هو أن لا يحضر ـ الشيخ ابن عمر ـ إلى ليبيا ضمن وفد قيادات المعارضة.
    ـ يعتبر الشيخ من الشخصيات النادرة التي رغم تقلدها مناصب رفيعة في الدولة التشادية مثل وزيرا للتربية التعليم ورئيسا للتنظيم ـ المجلس الثوري الديمقراطي ـ ووزيرا للخارجية التشادية كما تقدم وسفيرا لتشاد في الولايات المتحدة الأمريكية ومستشارا للرئيس الجمهورية في عهد الرئيس: إدريس ديبي ـ رغم كل هذه المناصب لا أحد يوجه أدنى اتهام في قضية فساد مالي ولا أخلاقي بل انه رغم تلك المناصب لم يمتلك مترا واحدا من الأرض في ربوع الوطن التشادي ولا خارج تشاد.
    ثانياـ مسئولية التاريخية للشيخ ابن عمر ـ في مسألة ، الهرولة إلى انجمينا، نرى ذلك في تقديرنا في مسألة موافقته للانسحاب غير المبرر من التحالف الذي ضم بينه وبين عبد الواحد عبود وجنرال نوري وأدوما حسب الله ومجموعة آدم يعقوب ـ هذا التحالف كان يعد من أكبر التحالفات التي شهدت المعارضة التشادية في شرق تشاد وكانت الفرصة ممتازة بل تعد من الفرص النادرة التي ليست فقط لتوحيد المعارضة المسلحة في وجه النظام ولكن لوضع ملامح للوحدة الوطنية مستقبلا أي استشرافا حقيقيا لمرحلة ما بعد النظام الحالي ولذا في تقديرنا كانت هذه الفرصة تستحق أكثر من التضحيات من كل الأطراف خاصة من الشخصيات الوطنية من أمثال الشيخ لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.
    نعم هناك من يوجه أصابع الاتهام بقرار استعجال فك الارتباط لا السيد: عبد الواحد عبود وجر معه الشيخ ونعم إن القيود كانت أكثر من الفرص لإحداث التغيير اللازم في ذلك التحالف إلا انه هذا لا يبرر قرار الانسحاب المرتكز على العشائر خاصة من الشيخ الذي سعي كثيرا وقدم تصورات عديدة لتوحيد المعارضة قبل ذلك التحالف ودليل خطأ ذلك الانسحاب سرعان ما تفككت مجموعة المنسحبة بل عادت مجموعة الشيخ إلى تنظيم نوري للتحالف مجددا ولو بشكل الزمالة الأمر الذي أضاع فرصة التوحيد وفتح الباب على مصراعيه للتشتت و مغادرة الشيخ المنطقة إلى منفاه الاختياري بفرنسا وعجل من بدء ظاهرة الهرولة إلى انجمينا بينما لجأ جزء من قواته إلى المثلث الحدودي بين تشاد والسودان وإفريقيا الوسطي ضمن المجموعات الأخرى للمعارضة التشادية المسلحة .
    تلك المجموعات التي خاضت معارك شرسة ضد النظام من هناك في 13ـ12 ـ2010م حيث تكبدت الحكومة التشادية خسائر بشرية ومعدات فادحة من جراء تلك المعارك الشرسة حيث أعلنت المعارضة عن تلك الخسائر الحكومية كالآتي:ـ
    حوالي 85 شخصا بين قتيل وجريح وكان هناك خمسة من كبار الضباط الحكومية بين القتلى مثل قادة كل من: القائد الميداني أساقا جون قوس ونائب القائد الميداني ـ خميس هانو والعقيد ـ ورد وقو حاكوما والملازم إدريس دون قوس ، فضلا عن الخسائر في العدة والعتاد العسكري.

    محمد شريف جاكو
    وللحديث بقية

    • la redaction

      Traduction (arabe > français)
      Saison brouillage à N’Djamena, où commencer? Et comment il a commencé? Pourquoi commencer?
      Le septième:

      Ou continuer à suivre dans cet épisode, l’objet d’une analyse des chiffres de la deuxième catégorie, qui se compose de: Odoma par Dieu et le fils d’Omar Sheikh Ahmed et que les garçons Dieu. Également dans l’épisode précédent.
      deuxième personnels, qui portent l’essentiel de la responsabilité historique de la deuxième catégorie dans notre évaluation est M.: Cheikh Ibn Umar pourquoi?
      Première: M. Cheikh Umar au niveau de la personne, est considéré comme un modèle de nationaux de bons moments sont: Ibrahim Ob_h et antérieures Jlabo Hôtel et le Dr Bono et Joseph Toghimi et Ibn Oumar Mahamat Saleh.
      Cet homme est un préposé intellectuelle idéal ou Ieksh Malheureusement, jusqu’à maintenant, a consacré sa vie entière au service de ce pays affligé, lorsque immédiatement après avoir terminé son université ont rejoint le mouvement: le Front de libération nationale du Tchad FROLINA aile fin: Ahmad Aghbash authentique et à la suite de la force de caractère génie Aghbash réelle et en l’organisation a pu recueillir la majorité des tribus arabes et arabisés au Tchad dans l’organisation d’un système unifié Cheikh n’a pas pu émerger et se développer dans Basmath efficacement dans l’organisation en raison de la tyrannie des caractéristiques inhérentes sur les événements de l’organisation.
      Quand il a été nommé ministre de l’éducation au Tchad dans l’ère du gouvernement d’union nationale dirigé par M.: Qokny et Dai dans les années quatre-vingt au début dès que je suis entré dans ce gouvernement dans une guerre civile à N’Djamena, qui est connu sous le nom de guerre neuf mois dans l’histoire politique du Tchad aujourd’hui, et la chute de ce gouvernement dans son ensemble 7 6 en 1982 par les forces de M.: Hussein Habré, qui n’a pas pu être mis perceptions et les stratégies de Sheikh ou la philosophie de l’éducation et l’éducation dans le pays comme le Tchad, qui a mis le Dr Taha Hussein, l’État égyptien.
      En 1982, une longue chute du gouvernement d’unité nationale le chef a été: une véritable mort subitement dans un accident d’un avion dans le sud du Tchad, qui a mis Cheikh devant les responsabilités de gravité vers l’héritage de la fin, qui a réuni cette capacité de régulation de réglementation haut Fbaattabar Les qualités telles que la culture, l’idéalisme et l’intégrité et national et la propreté des mains et la langue apprécié par Cheikh n’ont pas nécessairement de créer lui une figure de proue d’un excellent spectacle comment l’organisation des divisions et des conflits de leadership entre les clans différents cadres de l’organisation en raison de l’absence d’une personne avec les attributs de son fondateur, le regretté pauses Sheikh lutte contre le gouvernement du président Habré, qui a pris le pouvoir au Tchad, la partie qui est resté fidèle à lui de l’organisation au sein de la structure du gouvernement d’unité nationale dans le nord du Tchad avec l’appui de Libby.
      Au milieu des années quatre-vingt-colonel Kadhafi a tenté d’utiliser le cheikh pour régler des comptes contre M.: Qokny et Dai, qui avait émis un décret visant à expulser les forces libyennes au Tchad en 1981.
      Mais rusé M.: Qokny de ces régimes au début hâter tiré le tapis sous les pieds de tout Kadhafi et le cheikh, pour la reconnaissance du gouvernement de Habré et de donner des ordres aux contribuables en vertu de rejoindre le Hibri gouvernement sans conditions et par Radio France appel téléphonique international de Tripoli, la Libye, qui a infligé les autorités libyennes embarrassé grande, mais aggravé quand j’ai essayé les autorités libyennes ont arrêté Qokny Faqaom garde contre la participation de détention Qokny personnellement blessé le dernier coup et a été admis à l’hôpital après l’accident et les partisans d’une campagne médiatique magnifique contre ces événements par les autorités libyennes et l’expansion des combats entre les partisans du Qokny et les forces de la Jamahiriya dans la plupart des régions du Nord Tchad Tchad-Unis l’opinion publique, pour la première fois depuis l’indépendance nationale en l’an 1181960.
      Et M.: Hussein Habré Bgth déclaration politique de la guerre de libération du nord du Tchad, y compris le bar-Ouzou, occupée par la Libye depuis le milieu des années soixante-dix, mais a été en mesure de modifier la plupart des régions du Nord comme Fada et Wadi Dum et Faya Largeau ont été arrêtés ou capturés plus de six mille Libyens dans ces guerres et au-dessus d’eux, le colonel: Hafter Khalifa qui est l’un des militaires Okvi en Libye, et le commandant de la région de Wadi Dum, dans le nord du Tchad, et a ensuite poursuivi Houmt Habré se glissa même Ouzou, après la libération du Ouzou plus d’un mois a été en mesure de la Libye de la réoccupation la région comme une zone de conflit entre les deux pays, mais les autorités tchadiennes à répondre à cette profession pour entrer profondément dans le territoire libyen pour la première fois dans l’histoire de la lutte pour détruire le camp Almattn bonne sud de la Libye dans ce camp, où il appelle les autorités tchadiennes, le mal camp! Loin de la frontière tchadienne, une centaine de kilomètres et est situé dans la zone, la frontière entre le Tchad et le Soudan et l’Egypte et la Libye. Après cette étape audacieuse par le gouvernement de Habré, la Libye a reconnu le gouvernement de Habré et a appelé à la négociation pour résoudre la crise entre les deux pays par des moyens pacifiques de l’Organisation de l’unité africaine et la médiation au niveau régional ont été l’accord de cessez-le-feu entre les deux pays en vertu de la Déclaration, qui a Sheikh Ibn Umar et l’organisation d’une fourchette les routes?
      Dirigé par ses rivaux nationaux, Habré a été visant à libéraliser Ouzou par tout moyen, toute guerre ou la paix d’abord et puis regardez dans la question de la libération des prisonniers de Libyens au Tchad.
      Dirigé par le colonel Kadhafi cherche à l’utiliser pour faire pression sur le Habré pour la libération de ses prisonniers au Tchad, puis chercher dans le différend sur le Aouzou être fait plus tard en organisant un innovateur de Kadhafi, connu sous le nom du Corps des éléments arabes et islamiques comprenant mozarabe du Tchad et l’Afrique du Nord
      Votunaip Sheikh bientôt amené à choisir la voie de nationaux sans Vtsaleh hésitation avec le gouvernement de Habré-négocié irakiens Habré Fienh immédiatement la tête de la diplomatie tchadienne ministre des Affaires étrangères du Tchad et en la fin des années du siècle dernier, lorsque ses fonctions de ministre des Affaires étrangères du Tchad, Fbhsh nationale et son signe l’efficacité diplomatique de la diplomatie marocaine dans la critique grave? Et que lors de leur première rencontre face généralement comprise entre: Habré Kadhafi depuis Aadaihma long, le Maroc, dans le cadre de la médiation régionale pour résoudre la crise de la situation Tchad chroniques libyenne avait besoin du Tchad pour résoudre le problème Ouzou en premier et ensuite prendre la parole sur la question des prisonniers, alors que la libération situation libyenne des premiers prisonniers, puis de négocier la question de la Ouzou Dans ces discussions a été la signature de la Convention-cadre pour mettre un plafond sur les négociations directes et indirectes pour résoudre la crise et l’échec des parties au cours de cette période, la nécessité de transférer le dossier à la Cour internationale de Justice pour trancher le litige, où il était de la délégation tchadienne conduite par Habré adhère à sa position et appelle à la nécessité d’établir un plafond pour ces négociations jusqu’à ce que piégés dans une divergentes des pourparlers sans résultat, et quand il a été la signature de la Convention-cadre visé à l’conformément à la point de vue de l’armée tchadienne ceux découverts Cheikh Ibn culture Umar arabe aussi bien que du côté français qu’il ya des irrégularités dans le texte arabe de la Convention sur la faveur de la Libye, ce qui gêne la diplomatie marocaine a préparé ces textes Les excuses à la partie du Tchad de manière non intentionnelle, c’est la position nationale du cheikh fait le colonel Kadhafi ne sera pas lui pardonner jusqu’au moment où, quand, appelé à la Libye en 2007, tous les leaders de l’opposition et le gouvernement du Tchad à la Libye pour négocier une réconciliation du Tchad à Syrte, en Libye a été la seule condition pour Kadhafi c’est que je ne suis pas assister Sheikh Omar à la Libye dans la délégation de dirigeants de l’opposition.
      Le cheikh des rares personnages malgré occupé des postes élevés dans l’État du Tchad, comme le ministre de l’Éducation de l’Éducation et président de l’organisation du Conseil de la révolution démocratique, et ministre des Affaires étrangères du Tchad que les progrès et l’ambassadeur du Tchad aux Etats-Unis d’Amérique et un conseiller du Président de la République sous la présidence de: Idriss Deby, en dépit de toutes ces positions ne pas tirer un droit minimal dans le cas de la corruption financière et immoral, mais que, en dépit de ces postes n’a pas eu un mètre de terre dans la patrie et à l’extérieur du Tchad Tchad.
      Deuxièmement, la responsabilité historique de Omar Cheikh Ibn en question, le brouillage à N’djamena, nous voyons que dans notre estimation de la question du consentement au retrait de la non-justification de la coalition, qui comprend entre lui et Abdul Wahid Aboud et le général Nouri Odoma par Dieu et mis Adam Jacob, cette alliance a été une des plus grandes alliances témoin de l’opposition tchadienne dans l’est du Tchad et l’occasion était excellente, mais l’une des rares occasions qui ne sont pas seulement d’unifier l’opposition armée à l’encontre du système, mais d’élaborer des profils de l’unité nationale à l’avenir les déclarations prospectives réelle afin d’envoyer le système actuel et, par conséquent, à notre avis ce fut une occasion vaut plus que les sacrifices de toutes les parties en particulier des chiffres nationaux, comme le cheikh de sauver ce qui peut être sauvé.
      Oui, il ya ceux qui tirent le doigt à la décision de l’urgence du désengagement n’a pas: M. Abdul Wahid Aboud et en faisant glisser le Sheikh, Oui, les restrictions ont été plus d’occasions d’apporter les changements nécessaires dans une alliance, mais que cela ne justifie pas la décision de se retirer en fonction des clans en particulier Cheikh, qui ont cherché beaucoup et scénarios proposés beaucoup de fédérer l’opposition avant que la coalition et l’erreur de l’utilisateur que le retrait rapidement désintégré groupe retrait mais colis retourné Cheikh d’organiser alliance Nouri nouveau, mais de bourses, qui a raté une normalisation chance et ouvrir la porte à la dispersion et de laisser le cheikh de la région à s’exiler en France et à la hâte début du phénomène de brouillage à N’Djamena dans le cadre de ses forces ont fui vers le triangle frontière entre le Tchad, le Soudan et l’Afrique centrale dans les autres groupes des forces d’opposition armés tchadiens.
      Les groupes qui ont mené des batailles féroces contre le régime en place en 1312 2010 m, où le gouvernement tchadien a subi des pertes et des équipements lourds à la suite de ces batailles opposition farouche quand il a annoncé que le gouvernement des pertes comme suit:
      Environ 85 personnes ont été tués ou blessés et il y avait cinq officiers supérieurs, le gouvernement parmi les morts, comme les dirigeants de: le domaine commandant Osaca John Arch et le commandant adjoint de terrain jeu. Hannu colonel lord Lugou Hakuma et le lieutenant Idris sans l’arc, ainsi que pour la perte de kit et de matériel militaire.

      Mohammad Sharif Jaco
      Pour le reste de l’interview

  16. موسم الهرولة إلى انجمينا، متى بدأ؟ وكيف بدأ؟ ولماذا بدأ؟

    الحلقة السادسة:ـ

    وقد قلت في بداية هذه الحلقات المتعاقبة انه تم اختيار عدد معين من القيادات السياسية للمعارضة لتحمل المسئولية بدرجة كبيرة وأخرى بدرجة ثانوية.
    فأما الذين يتحملون الجزء الأكبر من المسئولية قد تم تقديمهم في الفئة الأولى من الحلقات السابقة.
    ـ أما الذين يتحملون المسئولية بشكل ثانوي حسب رؤية وتقدير الكاتب بالطبع فهم بالترتيب أيضا حسب حجم المسئولية لكل واحد منهم أو الوزر إن شئتم وهم كل من السادة : أدوما حسب الله والشيخ بن عمر وأحمد حسب الله صبيان وآدم يعقوب ـ كوقوـ.

    أولا ـ الشخصية الأولى التي تتحمل القدر الأكبر من المسئولية التاريخية من بين الفئة الثانية في تقديرنا هو العقيد ـ أدوما حسب الله ـ فلماذا؟
    السيد: أدوما ـ الذي كان من مقاتلي حركة ـ فرولينا ـ بقيادة السيد: قوكني ودي ـ وانضم مؤخرا إلى الحكومة التشادية بقيادة الرئيس ـ حسين هبري ـ وفق إعلان السيد: قوكني من طرابلس الغرب بضرورة الانضمام إلى حكومة هبري بدون شروط اثر خلاف حاد مع العقيد ألقذافي، وشارك أدوما في حرب تحرير شريط ـ أوزو ـ من ليبيا في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي ثم عمل مع نظام الرئيس ديبي منذ التسعينيات بعد الوصول إلى الحكم في تشاد عقب هبري فانضم إلى المعارضة في ـ جبهة تحير تشاد ـ بقيادة الراحل : دكتور الحارث ـ الذي كان له اتصالات مع حركة : الجيش الشعبي لتحرير السودان في جنوب السودان وبعد وفاته في ظروف غامضة حتى الآن أصبح السيد: أدوما ـ من كوادر العسكرية لهذه الحركة وعند قيام المعارضة التشادية في شرق تشاد بقيادة السيد: محمد نور عبدالكريم انضمت هذه الحركة التي كانت بقيادة الراحل : الأستاذ بابكر ـ إلى المعارضة التشادية في وحدة اندماجية أي تم حل الحركة القديمة بموجب هذه الوحدة وبوصول عدد كبير من شباب قرى شرق تشاد من إقليم ـ وداي ـ إلى المعارضة التشادية فضلا عن شباب الجالية التشادية الكبيرة في السودان المنحدرة من هذه المنطقة وذلك في بداية عام 2005م نتيجة لظالم التي وقعت على هذه المناطق من جيرانهم من حاشية النظام في تشاد أصبح السيد: أدوما ـ جزءا من المشكلة لا جزءا من الحل! وذلك نظرا للآتي:ـ
    ـ إن فريق الأصدقاء لم ينسوا لمجموعة أدوما لفترة طويلة اتصالها بالحركة الشعبية بجنوب السودان رغم التوقيع على الاتفاق ـ النفاشة ـ في السودان ورغم انتقال هذه الحركة إلى الشمال وفك الارتباط في الجنوب.
    ـ السيد: أدوما ـ الذي يتواجد غالبا بالخرطوم نتيجة لظروفه الصحية، جعل هذا العدد من الشباب ذريعة ومبررا لمكاسب شخصية الأمر الذي جعله يردد دائما وأبدا بل بشكل يومي انه صاحب أكبر عدد من الأفراد في الميدان ولذا يجب التعامل معه على هذا الأساس؟
    ـ نتيجة لعدم الخبرة العسكرية ونقص في الكوادر السياسية لهذه المجموعة فشلت هذه المجموعة من الاندماج في المجتمع المعارضة أي انتهت العلاقة مع محمد نور عبدالكريم اثر قتال عنيف بينهما بشكل الذي تقدم في السابق وانسحبت من المؤتمر الذي نظم من المنشقين من محمد نور تضامنا معها دون مبرر وانسحبت من حركة الجنرال نوري ـ أيضا دون حجة منطقية.والاتهام موجه إلى السيد: أدوما بأنه وراء ذلك كله
    ـ فشل أدوما في تجميع أبناء المناطق الشرقية في حركة واحدة أيضا أي انه لم يتفق مع حركة العقيد: أدوم يعقوب ـ كوقوـ المنحدر من نفس المنطقة رغم لهذه الحركة من كوادر عسكرية وسياسية أفضل من كثير من الحركات بالمنطقة كما سبب في انشقاق المجموعة إلى مجموعتين لأسباب شخصية واجتماعية بالية غير مبررة ! أي مجموعة ـ أ ـ بقيادته هو ، ومجموعة ـ ب ـ بقيادة الأستاذ الجامعي الدكتور: عقيد البشر ـ الأمر الذي شتت جهود هؤلاء الشباب الذين كانوا مثالا للالتزام ضد النظام في انجمينا أي لم يسجل شخصا واحدا من بينهم أن هرب إلى النظام قبل نهاية عام 2007م وذلك بعودة عناصر من مجموعة
    ـ أـ بقيادة السيد: أمين عبد الرازق ـ وذلك نتيجة للتشتت والإحباط بسبب مواقف
    السيد: أدوما ـ في تقديري
    ـ فشل السيد : أدوما ـ كما فشل الآخرون وهم كثر من تكوين حركة على أسس جهوية أو إقليمية وذلك عندما عزف على هذا الوتر وقام بتكوين حركة تضم بقايا من أنصار محمد نور عبد الكريم بناءا على أسس الانتماء إلى منطقة شرق تشاد وتجاوز المرارات السابقة ثم التقارب إلى السيد: تيمان اردمي ـ وذلك نكاية لنوري وعليه أختاره تيمان كنائب الأول لتحالف ـ اتحاد قوى المقاومة ـ الأخير الذي كان وبالا على كافة المعارضة التشادية المسلحة في شرق تشاد نتيجة لنكايات ونكايات المضادة بين القيادات السياسية الأمر الذي أدى في النهاية إلى ظاهرة الهرولة إلى انجمينا ولجوء كل من أدوما وتيمان ونوري الى الدوحة حتى هذه اللحظة وإقامة بعض القيادات العسكرية العائدة طوعية إلى انجمينا في سجون الرئيس ديبي الذي لا يعرف ولا يؤمن إلا لغة العنف والقتال؟

    محمد شريف جاكو
    وللحديث بقية

  17. موسم الهرولة إلى انجمينا، متى بدأ؟ وكيف بدأ؟ ولماذا بدأ؟

    الحلقة الخامسة:ـ

    في هذه الحلقة سوف نتناول الشخصية الرابعة التي تتحمل القدر الأكبر من المسئولية التاريخية على المستوى الرابع بعد كل من السادة : محمد نور عبد الكريم وتيمان اردمي ومحمد نوري في تقديرنا هو السيد : عبدالواحد عبود مكايـ فلماذا؟
    السيد: عبد الواحد ـ هو ابن الشيخ ـ عبود مكاي ـ شيخ قبيلة : مسيريه ، الزرق في ـ الدولة التشادية فقد انضم إلى المعارضة التشادية في شرق البلاد ودخل في تحالف مع السيد: محمد نور عبدالكريم وعين كسكرتير عام لحركة : الجبهة المتحدة لتغيير ـ برئاسة ـ محمد نور عبد الكريم ، وعقب إخفاق محمد نور في هجومه على انجمينا وما ترتب على ذلك من تداعيات في قيادته للحركة خاصة عقب القتال الداخلي المشار إليه سابقا ورفضه لإجراء التحقيق في ملابسات الحادث رأي عدد من كوادر السياسية والعسكرية للحركة ضرورة تنظيم مؤتمر عام للحركة لانتخاب رئيس جديد بعد إقالة السيد: محمد نور عبد الكريم ـ وبذلك القرار تم تقسيم الحركة إلى مجموعة ظلت وفيا لمحمد نور وكان غالبيتها من أولاد تاما ومجموعة خرجت من محمد نور وغالبيتها من قبائل مختلفة رأت أهمية تنظيم المؤتمر واتفقت على المكان والتاريخ وهما ، الأول من شهر أكتوبر عام 2006م بمكان يسمي التراب الأحمر.
    وعند بدء أعمال المؤتمر في ذلك التاريخ برئاسة السيد: أبكر طولي ـ باعتباره النائب الثاني لمحمد نور المقال وغياب النائب الأول السيد: بدر أصيل أحمد ، حدث ما كان غير متوقع وأضر بمستقبل الحركة حيث قررت مجموعة السيد: أدوما حسب الله ـ عدم حضور المؤتمر رغم إن هذا المؤتمر جاء تضامنا معها بعد قتال هذه المجموعة مع أنصار محمد نور كما تقدم وعندما سئلوا لماذا الانسحاب من المؤتمر رغم انه نظم لنصرتهم!؟
    قدمت شرطا مسبقا لحضور المؤتمر وهو يجب تغيير اسم الحركة، حيث إنهم لم يحضروا مؤتمرا تحت هذا الاسم الذي قتل بعض أبنائهم!؟
    لكن المؤتمرون رفضوا هذا الشرط المسبق بل طالبوا بضرورة حضور المؤتمر أولا ثم البحث في موضوع تغيير الاسم من الجميع وفق قاعدة الأغلبية ولكن يبدو إن مسألة طلب تغيير الاسم مجرد حجة لهدف آخر فاستمرت أعمال المؤتمر رغم الانسحاب وتمت كافة مراحل جدول أعمال المؤتمر بسلاسة ويسر إلا المرحلة الأخيرة وهي مرحلة انتخاب الرئيس للحركة ؟
    حيث كان هناك ثلاث مرشحين وهم : السيد ـ أبكر طولي النائب الثاني السابق للحركة والسيد ـ عبدالواحد عبود مكاي ، السكرتير العام السابق للحركة والسيدـ محمد جرما خاطر ، أحد كوادر السياسية للحركة. بحيث أن المرشحين الثلاث قد تشبث كل واحد منهم في مواقفه مما علق أعمال المؤتمر لمدة ثلاث أيام للتشاور بينهم لتنازل لواحد منهم بالتراضي لإنقاذ المؤتمر من الفشل؟ ولكن دون جدوى فعبد الواحد عبود وجد نفسه هو صاحب الأوفر حظا من غيره بعد انسحاب مجموعة أدوما حيث غالبية من بقوا في المؤتمر من القبائل العربية وحاول أن يقدم ورقة مرفوضة من غالبية كوادر المنتمية إلى القبائل الأخرى وهي ورقة إمكانية حصوله على الدعم العسكري من مليشيات الخيالة في المنطقة أو المعروفة بـ ـ الجنجويد ـ وأبكر طولي هو الآخر قدم شرطا آخر غير منطقي أي قال انه يجب أن يكون هو الرئيس باعتباره النائب الثاني للحركة بعد غياب نور وبدر قال ذلك رغم انه رأس المؤتمر وقال في نهاية الجلسة الافتتاحية إن المكتب التنفيذي السابق للحركة قد انتهى من هذه اللحظة فاستغرب الجميع من محاولة عودته مرة أخرى إلى العهد السابق! ومحمد جرما خاطر الذي كان يعتمد على مجموعة أدوما حسب الله وغالبيتها من أبناء إقليم ـ وداي ـ فبعد انسحابها وجد نفسه في مأزق ولذا حاول تأجيل أعمال المؤتمر لبضعة أيام ليتمكن من إقناع منافسيه طوعية اعتمادا على تاريخه وخبراته الطويلة ولكن يبدو انه يعاني من ظروف موضوعية تحول دون انتخابه رئيسا للحركة بأي حال من الأحوال وذلك يتعلق بنشاطه الديني ، فقد تم استئناف أعمال المؤتمر بعد إخفاق المشاورات بين المرشحين للوصول إلى نتيجة ايجابية وذلك في الرابع من أكتوبر 2006م أي بعد ثلاث أيام من التأجيل وتم تشكيل لجنة سداسية للتقارب بين المرشحين إلى جانب اللجنة المنظمة للمؤتمر ولكن السيد: طولي ـ صمم على موقفه وقدم شرطين أساسيين للاستمرار في الحركة أو الانسحاب من المؤتمر وبالتالي من الحركة برمتها وهما: إما أن ينتخبوه بناءا على الحجة التي تقدم أو تكوين نظام القيادة الجماعية أي جعل الثلاث المرشحين رؤساء للحركة أو الانسحاب الفوري؟
    فاللجنة السداسية نقلت هذه الفكرة إلى المؤتمر ، ولكن المؤتمر رفض هذه الفكرة جملة وتفصيلا بل علق البعض على الفكرة بأنها أشبه بثعبان ذات ثلاث رؤوس وبالتالي تم انسحاب مجموعة طولي من المؤتمر حيث غالبية هذه المجموعة عادت إلى انجمينا تاركة طولي مع عدد قليل جدا من أنصاره الأمر الذي جعله ينضم إلى حركة الجنرال نوري لاحقا بدون شروط. وبذلك قد قصر التنافس على عبود ومحمد جرما وقام المؤتمر بتكوين لجنة مشتركة بين لجنتي السداسية والمنظمة لاختيار من هو الأصلح بين المرشحين وعليه تم اختيار عبود كرئيس للحركة بعد أن اشترطت عليه ضرورة السعي من أجل بناء تحالف مع الحركات الأخرى لوحدة المعارضة التشادية جمعاء وإبعاد جرما لأسباب المشار إليها أي تتعلق بالنشاط الديني مما أدى إلى انسحاب جرما هو الآخر من الحركة احتجاجا على النتيجة؟
    إذن تم انتخاب عبود رئيسا لحركة : جبهة المتحدة لتغيير ـ في مؤتمر عقد فيما بين 1ـ5 من أكتوبر عام 2006م وفعلا قام على الفور بإجراء اتصالات حقيقة مع الجنرال محمد نوري ومع مجموعة الشيخ ابن عمر للتوحيد وبعد عدة أسابيع تم توحيد الحركات الثلاث في حركة واحدة بقيادة جنرال نوري وشيخ ابن عمر نائبا للرئيس بينما عبد الواحد عبود سكرتيرا عاما لهذه الحركة حقيقة إن السيد: عبود رغم تفضيل نوري ابن عمر عليه واختياره كنائب للرئيس إلا انه وافق العمل مع نوري والمضي قدما في ذلك التحالف بضغوط من كوادره السياسية والعسكرية ومن فريق الأصدقاء باعتبار انه لم يجد تأييدا من كل هذه الأطراف الثلاث إذا ما قرر الانسحاب من التحالف رغم انه لم يغفر لنوري هذا الموقف المتخاذل له باعتباره هو المبادر إلى الوحدة قبل ابن عمر ولكن أعتقد إن نوري فضل الشيخ لتاريخه السياسي وكفاءاته العلمية ولذا إن السيد: عبد الواحد قرر الانفصال من نوري في أول فرصة نتيجة للموقف السابق ودون استشارة شركائه من الذين كانوا معه من القبائل الأخرى الأمر الذي فسر بأنه انسحاب عشائري والغريب إن الشيخ ابن عمر هو الآخر انسحب مع عبد الواحد من نوري وتم تكوين حركة جديدة تحمل نفس الاسم لتحالف السابق مع نوري وخلق له نظام قيادي غير مسبوق في تاريخ الأمة التشادية للقيادة السياسية أي جعل نظام تداول القيادة السياسية لكل ستة أشهر تقريبا بين الشركاء الجدد وهم السادة : أمين بن بركة وعبدالواحد عبود والشيخ ابن عمر الأمر الذي وأفرغ قرار الانسحاب من نوري من معناه لجميع المراقبين!؟
    فسرعان ما تفكك هذا التنظيم الجديد بحيث أمين بن بركة عاد إلى انجمينا وعبود خرق نظام المناوبة على القيادة بعد انتهاء المدة المقررة له ولم يتنازل للشيخ وبالتالي انسحبت مجموعة الشيخ من عبود بعد تراشق ناري بينهما وعادت إلى نوري كزمالة دون الاندماج في حركته كالسابق إذن أصبح ـ عبود ـ الذي انتخب رئيسا للمنشقين عن محمد نور عبد الكريم من قبائل المختلفة رئيسا لعشيرته فقط وبالتالي تحالف مع تيمان نكاية لنوري مما وصف بتوم الثاني من أنصاره في داخل العشيرة لا من غيرهم . وذلك لأسباب منها:ـ
    ـ محدودية إمكانياته العلمية وقلة خبراته السياسية والعسكرية بل فشل في الحصول على التأييد من القبائل العربية من خارج دائرة عشيرته مسيرية الزرق
    ـ دخوله في تنافس مع نظرائه من القيادات الأخرى في القبائل العربية رغم فروق بينية شاسعة في الكفاءات العلمية أو الخبرات السياسية لصالح الآخرين من أمثال: الشيخ ابن عمر ـ وزير خارجية التشادي السابق وأمين بن بركة ـ رئيس بنك إفريقيا الاستوائية السابق وأحمد حسب الله صبيان وزير الداخلية التشادي وسفير تشاد في الولايات المتحدة الأمريكية سابقا.
    ـ لاعتماده على ورقة ـ كابن لشيخ القبيلة ـ في القيادة السياسية والتنظيم العسكري للحركة المعارضة!؟
    ويلاحظ ذلك القصور في بعض قراراته التي كانت قد اتخذها بشكل غير إداري الأمر الذي أدى إلى تفجير المواقف وتدمير كثير من بنيان قد ساهم هو في بنائها وذلك مثل:
    ـ نتيجة لعدم خبراته التنظيمية قام بإصدار قرار انفعالي يقضي بفك الارتباط مع نوري دون استشارة شركائه من القبائل الأخرى من الذين كانوا قد انضموا إليه لأسباب وطنية بعيدة عن القرابة الأثينية الأمر الذي خسرهم نتيجة لذلك التصرف غير السياسي ولا الإداري
    ـ و نتيجة لتصرفه كابن لشيخ القبيلة لا الالتزام بقيم الإدارية رفض التنازل للشيخ ابن عمر في نهاية مدته في القيادة وفق قواعد القيادة التناوب مع شركائه الأمر الذي فتت تحالفه مع الشيخ وأمين بن بركة بصورة التي تقدم.
    ـ و نتيجة لدخوله في تنافس مع أبناء العشيرة انه كان مستعد للعمل مع أي زعيم آخر من خارج دائرة العشيرة ولا مع أبناء العشيرة من الزعماء حيث انه سبق أن عمل مع محمد نور عبد الكريم أكثر من عام ومع نوري قرابة بضعة أشهر ومع تيمان لفترة أطول ولكنه لم يتمكن من العمل مع الجنيدي ولو يوما واحدا و لا مع الشيخ ابن عمر وبن بركة إلا فترة قصيرة جدا بالمقارنة مع الآخرين ولا يستطيع التفاهم مع أحمد حسب الله صبيان في الأصل وذلك بناءا على فهمه بأنه خير من يمثل المجموعة العربية في المعارضة باعتباره ابن زعيم القبيلة بلا منازع رغم إن صبيان هو الآخر ابن لزعيم قبيلة أيضا.
    ـ فيما يتعلق بمحدودية إمكاناته العلمية وخبراته السياسية والتنظيمية قد ظهرت تجلياته واضحا في تفكك حركة : اتحاد قوى المقاومة ـ بمجرد وصوله إلى القيادة باعتباره النائب الثاني للحركة في غياب رئيس الحركة ـ تيمان اردمي ـ ونائب الأول ـ أدوما حسب الله ـ الموجودين في الدوحة بقطر، حيث انه نسي السيد ـ عبود ـ إن هذا التحالف يتكون من مختلف التنظيمات يحكمه قواعد خاصة للتصرف فيه وفق النصوص الخاصة الموضوعة بالتراضي من جميع الأطراف ، حيث قام بتصرف فردي كرئيس قبيلة يتصرف في رعيته كما يشاء ومتي يشاء وكيف يشاء؟ حيث غير المكتب التنفيذي القديم للتنظيم ووضع مكتب جديد يفتقر إلى أدني قواعد الإدارية والتنظيمية وقام بتغيير القائد العام الذي يمثل حركة أخرى في التحالف وعين آخر في مكانه دون تفويض من الحركات المتحالفة وفصل عدد آخر من مناصبهم دون الرجوع إلى المكتب التنفيذي للتحالف الجماعي الأمر الذي عجل بظاهرة الهرولة إلى انجمينا في أواخر هذا العام الجاري بل قام أيضا بتسليم الأسلحة والعتاد إلى الأصدقاء أي قام بعملية نزع الأسلحة من مقاتلي التحالف خاصة من الذين رفضوا العودة إلى النظام في انجمينا دون أدني مشورة مع القواعد العامة للتحالف ولا ضمن خطط وإستراتيجية سياسية منطقية وواقعية مما أدى إلي تشتت التحالف ـ اتحاد قوى المقاومة ـ وذلك جزء فضل التعامل مع ديبي لا مع عبد الواحد عبود مكاي وجزء آخر رفض التعامل مع الاثنين معا أي ديبي وعبدالواحد ولجأ إلى حدود تشاد مع دولة إفريقيا الوسطى بعدته وعتاده بينما الجزء الثالث رضخ للأمر الواقع وسلم أسلحته وعدته وسياراته للأصدقاء وفق تعليمات عبود وجلس لينتظر الفرج من الله في الأيام القادمة إن شاء الله .
    كل ذلك يعود إلى محدودية خبراته السياسية والتنظيمية في تقديري!؟
    وبقي كلمة واحدة في شأن هذا الرجل الذي كان لي شرف العمل معه في أول تجربتي في الميدان العسكري وذلك لحضوري لأعمال ذلك المؤتمر وعملي ضمن اللجنة السداسية المشار إليها في المؤتمر، وذلك انه فضلا عما تقدم يتحلى الرجل بالتواضع والبساطة وطيبة القلب و الابتعاد عن الفساد المادي والأخلاقي ودماثة الخلق رغم انه يتسم بضيق الصدر والسطحية والانفعال والثوران غير الدبلوماسية في بعض الأحيان.
    أما بخصوص ورود بعض التقارير من بعض كتاب السودانيين تفيد بأنه هناك خشية من تورط الرجل ومجموعته في قضية
    ـ آبيي ـ في جنوب السودان في حالة اندلاع الحرب ، لا قدر الله ، بعد نتيجة الاستفتاء في جنوب السودان ، فأعتقد إن هذه التقارير إما مغرضة أو وهمية تربط مسيريه آبيي السودانية بمسيريه الزرق في تشاد على سبيل تضامن القبلي الحاصل في دارفور مع النظام في تشاد منذ وصول الرئيس ديبي إلى السلطة في تشاد. فلا أعتقد أن يتكرر ذلك السيناريو بالضرورة في جنوب السودان وخاصة إن السيد: عبود لديه قضية في الدولة التشادية وليس في مكان آخر وكذلك انه ليس ابن لشيخ قبيلة لكل ـ مسيريه ـ في كل مكان ولكنه ابن لزعيم قبيلة ـ مسيريه الزرق ـ في داخل تشاد ، ولذا نرجو من بعض الكتاب والمراقبين في الجانب السوداني مراعاة الدقة والحقيقة والحيطة فيما يقدمونه لشعب السوداني حتى لا يسهموا في تشكيل رأي عام خاطئ في السودان بناءا على معلومات خاطئة وغير دقيقة الأمر الذي سيسئ إلى العلاقة الحميمة غير الرسمية بين الشعبين في طوال الخط رغم التذبذب والتأرجح العلاقة الرسمية بين الدولتين في الغالب منذ استقلال الوطني للدولتين!!؟

    محمد شريف جاكو
    وللحديث بقية

  18. المفتش العام للمعارضة التشادية ينفي تورط شيخ مسيرية تشاد في أبيي السودانية

    محمد شريف جاكو

    شريف جاكو لـ » أفريقيا اليوم  » : هناك من يستهدف الإساءة للعلاقات بين شعبي السودان وتشاد

    القاهرة  » أفريقيا اليوم  » صباح موسى

    استبعد المفتش العام للمعارضة التشادية الدكتور محمد شريف جاكو ما رددته بعض التقارير الصحفية السودانية عن تورط السيد  » عبدالواحد عبود مكاي » ابن شيخ قبيلة المسيرية الزرق بتشاد في قضية أبيي في حالة اندلاع للحرب إذا ماحدث إنفصال لجنوب السودان

    وقال  » جاكو » في إتصال هاتفي من باريس لـ » أفريقيا اليوم » إن هذه التقارير إما مغرضة أو وهمية وتربط مسيريه آبيي السودانية بمسيريه الزرق في تشاد على سبيل التضامن القبلي الحاصل في دارفور مع النظام في تشاد منذ وصول الرئيس ديبي إلى السلطة ، مؤكدا أن هذا السيناريو لن يتكرر بالضرورة في جنوب السودان, خاصة أن « عبود » لديه قضية في الدولة التشادية وليس في مكان آخر » ، موضحا أن السيد :عبود ليس ابن لشيخ قبيلة لكل مسيرية في كل مكان ولكنه ابن لزعيم قبيلة مسيرية الزرق في داخل تشاد

    ودعا  » جاكو » بعض الكتاب والمراقبين في الجانب السوداني إلي مراعاة الدقة والحقيقة والحيطة فيما يقدمونه لشعبهم, حتى لا يساهموا في تشكيل رأي عام خاطئ في السودان بناءا على معلومات خاطئة وغير دقيقة ، وقال أن هذا الأمر سيسئ إلى العلاقة الحميمة غير الرسمية بين الشعبين السوداني والتشادي رغم التذبذب وتأرجح العلاقة الرسمية بين الدولتين بين الصداقة والعداوة في الغالب منذ الإستقلال الوطني للبلدين

    وأشار إلى أنه سبق له العمل مع السيد  » عبود » في الميدان العسكري, وأنه شخص يتحلى بالتواضع والبساطة وطيبة القلب والابتعاد عن الفساد المادي والأخلاقي ودماثة الخلق, رغم أنه يتسم في الوقت نفسه بضيق الصدر والانفعال وافتقاد الدبلوماسية في بعض الأحيان

  19. موسم الهرولة إلى انجمينا، متى بدأ؟ وكيف بدأ؟ ولماذا بدأ؟

    الجزء الثاني من الحلقة الرابعة :ـ

    في هذا الجزء الثاني سوف نواصل الحديث عن الشخصية الثالثة التي تتحمل القدر الأكبر من المسئولية التاريخية على المستوى الثالث بعد السيد : محمد نور عبد الكريم و تيمان اردمي ـ في تقديرنا هو السيد :محمد نوري ـ فلماذا؟

    وقد أشرنا في الجزء الأول إلى أن الجنرال ـ محمد نوري ـ ينجذب إلى الكلام المعسول والإطراء والنفاق على حساب الانتقادات البناءة والنصح والمصارحة بالحقيقة المجردة الأمر الذي يعرضه أحيانا إلى الابتزاز وسوء الاستغلال من البعض بل يعتبر إن ذلك القصور هو أحد الأسباب الرئيسة لتفكك كثير من تحالفاته مع الحركات الأخرى خاصة :ـ تحالف نوري وعبدالواحد والشيخ بن عمر ومجموعة آدم يعقوب ـ كوقوـ

    وذلك عندما تحالف مع مجموعة العقيد: أدوما حسب الله ـ في أواخر عام 2006م هذه المجموعة التي خرجت من تجربة مرة مع السيد: محمد نور عبدالكريم ـ حيث شعرت بالظلم و التهميش فلا تريد تكرار نفس التجربة مع الجنرال نوري خاصة إن أدوما لديه معرفة سابقة بالجنرال أثناء معركة تحرير شريط ـ أوزو ـ من الليبيين ـ حيث كان الجنرال مسئولا سياسيا وممثلا لحكومة ـ هبري ـ آنذاك و أدوما أحد مقاتلي القوات المسلحة التشادية في تلك المعركة وبالتالي إن السيد: أدوما ـ قد وصى أنصاره جيدا من حيث كيف يؤكل الكتف أو ضرورة الاستفادة من الجنرال بأية وسيلة ممكنة الأمر الذي جعل هذه المجموعة تعرف كيف تخاطب أو تتعامل مع الجنرال وعليه تعرض الجنرال لأكبر عملية ابتزاز من هذه المجموعة مما جعله أهمل كل حلفائه السابقين وجعل لهم تعامل خاص خارج أطر الإدارية الرسمية للحركة بل كاد أن يتخلى عن أنصاره الحقيقيين!؟ حيث كان السيد: عبدالواحد عبود مكاي ـ الذي سارع إلى التحالف مع الجنرال فور انتخابه رئيسا لـ : جبهة المتحدة لتغيير ـ عقب إقالة السيد: محمد نور عبدالكريم بعد الفتنة الداخلية مع مجموعة أدوما المشار إليها سابقا وبدون شروط مسبقة و مع حركة السيد: الشيخ ابن عمر كانا من أوائل المنسحبين من التحالف مع نوري ـ ثم مجموعة ـ كوقو ـ التي كانت قد تحالفت مع الجنرال منذ بداية تكوين حركته نتيجة إن الجنرال ينجذب إلى الكلام المعسول بدل الانتقادات اللاذعة ! ، والى الكم بدل الكيف ! ، حيث كثيرا ما يرددون بعض أفراد أدوما أمام الجنرال عبارة مفادها : انه إذا لم يكن هناك فرد واحد من أثنيتك فسوف نحن سنوصلك إلى الكرسي الرئاسة في تشاد !؟

    وكانت هذه العبارة تقع على أسماع الجنرال أحلى من عسل النحل وفي سبيل هذه العبارة الجنرال مستعد أن يضحي بأقرب المقربين من أنصاره ناهيك عن حلفائه من تنظيمات الأخرى؟

    وعلى سبيل المثال : عندما أصبح منصب القائد العام للمعارضة التشادية لحركة الجنرال وذلك في أواخر عام 2007م أثناء القيام بالترتيبات العسكرية والسياسية للتنسيق العسكري والسياسي للزحف نحو انجمينا المشار إليه سالفا طلبت اللجنة العسكرية السياسية المشتركة للمعارضة من ممثلي تنظيم الجنرال في اللجنة ضرورة تسمية الشخصية المرشحة من الحركة لشغل هذا المنصب حالا لإبداء الرأي من جميع أفراد اللجنة المشتركة ، فطلب ممثلي الحركة من اللجنة المشتركة للانسحاب بضعة دقائق للتشاور البينية قبل التسمية وعند ما تم لهم ذلك اتفقوا بالأغلبية على ترشيح : الجنرال طاهر وجي ـ القائد العام للحركة لشغل هذا المنصب كقائد عام لكل المعارضة ، ولكن فوجئ ممثلي الحركة إن بعض زملائهم ممن ينتمون في الأصل إلى مجموعة ـ أدوما ـ أصروا على ضرورة العودة إلى الجنرال للبت في هذا الأمر دون غيره!؟ فتساءل بعض ممثلي الحركة لماذا هذا الإصرار على العودة ومن هؤلاء بالذات أليس هم ضمن فريق موحد للحركة موحده؟ وإذا عدنا للجنرال هل سيكون له رأي آخر مخالف لمعظم هؤلاء الكوادر العسكرية والسياسية للحركة؟ فرغم هذه التساؤلات المنطقية أصروا الأخوة على ضرورة العودة إلى الجنرال ، وفي نهاية المطاف اضطر ممثلي الحركة إلى الطلب من اللجنة المشتركة بضرورة تأجيل مسألة تسمية القائد العام إلى فترة أخرى لاحقة وتم ذلك في حالة من منتهى الأسف والإحراج لممثلي الحركة وعند عودتهم قد التقوا بالجنرال فورا لتقديم التقرير اليومي عن أعمال اللجنة المشتركة كالعادة وعما حدث لهم من مسألة تسمية المرشح ولكن الجنرال طلب رفع الجلسة للبحث عن هذا الموضوع لاحقا! و لكن سرعان ما أخذت تدب بعض الشائعات في أوساط أعضاء الحركة تفيد بأن الجنرال سبق أن وعد مجموعة ـ أدوما ـ بهذا المنصب هذا تحصل عليها الحركة أو أي منصب رفيع آخر ؟ و في يوم التالي عندما سئل الجنرال من قبل معظم كوادر الحركة عن حقيقة موقفه تجاه مسألة المنصب لم يجد ردا حاسما وشافيا للجميع ولكن اكتفي بالقول: انه لم يقم بالتنسيق مع الحركات الأخرى على حساب وحدة وتماسك حركته!؟ بمعنى انه إما الموافقة على إعطاء هذا المنصب لمجموعة أدوما أو الانسحاب من التنسيقية وذلك حفاظا على وحدة حركته على حد قوله!؟ و هذا الموقف السلبي أصاب الحركة بشلل تام مما جعل بعض الكوادر العسكرية والسياسية للحركة بضرورة القيام بمساعي حميدة لإقناع جنرال: طاهر وجي ـ للتنازل عن المنصب طوعية إنقاذا للحركة و للتنسيقية بصفة خاصة وللمعارضة التشادية بصفة عامة وكان جنرال نوري مصر على عدم التنازل عن وعده ولوا تعرضت حركته للتفكك والانهيار وذلك أرضاء لمجموعة أدوما! وفي النهاية وافق طاهر وجي على التنازل عن المنصب لزميله السيد: فيزاني المهاجر وذلك استجابة للرأي كوادر الحركة

    ولكن بالرغم من ذلك التنازل الطوعي ، أصبح هذا الموقف المسمار الذي دق في نعش العلاقة بين الجنرال محمد نوري القائد السياسي للحركة والجنرال طاهر وجي القائد العسكري للحركة ولسبب تلك العلاقة السيئة للقائدين أصبحت حركة نوري التي تعتبر من أكبر وأقوي الحركات التشادية المسلحة في شرق تشاد في بداية عام 2008م صارت من أصغر الحركات المسلحة في المنطقة في أواخر عام 2009م نتيجة لسوء الإدارة والخلافات الداخلية وتفككات المزمنة وكان الجنرال طرف رئيسي في هذا التدهور والانحطاط للحركة

    ونفس هذه المجموعة التي كانت تقول بأنها سوف توصل الجنرال إلى كرسي الرئاسي في انجمينا عادت وأعلنت انفصالها عن نوري فور اختياره رئيسا للتحالف الوطني في مارس 2008م عقب انسحاب المعارضة من انجمينا وبعد فشل الوصول إلى الترتيبات السياسية للمنسقية كما تقدم .بل عادت هذه المجموعة وقالت: إنها لو أطلقت طلقة نارية واحدة سيصل جنرال نوري إلى السلطة ما أطلقتها ـ وذلك في المنتصف عام 2008م بعد إعلان انفصالها عن نوري والتحالف الوطني بقيادة نوري وذلك بعد حصولها على كلما يريدونها من نوري !؟

    أسباب التي أدت إلى فشل التحالف الوطني بقيادة الجنرال مارس 2008 ـ أبريل 2009م؟

    تجدر الإشارة إلى إن هذا التحالف جاءت باقتراح من فريق الأصدقاء بعد فشل الحركات الداخلة في المنسقية للوصول إلى الترتيبات السياسية وكان الاقتراح كما تقدم يقضي بجعل الجنرال نوري رئيسا للتحالف وذلك للخروج من المأزق القيادة السياسية فكل الحاضرين أعلنوا عن موافقتهم إلا تيمان اردمي بحجة ما تم الإشارة إليها في الحلقة الثالثة وأعلن عن رفضه لقيادة الجنرال ولكن فوجئ الجنرال بإعلان مجموعة أدوما من حركته وتكوين حركة خاصة لها بالرغم من ظن البعض بأن ذلك بتحريض من تيمان اردمي ولكن كثير من كوادر الحركة لم تفاجئ بهذا الموقف باعتبار إن هذه المجموعة قد حققت أهدافها من الجنرال وهي الحصول على العدة والعتاد وبالتالي قد تم لها التمكين.

    لكن الجنرال الذي أصبح زعيما للتحالف الوطني أصبح لديه كثير من التناقضات الصعبة تجب إدارتها بالعقلانية والحكمة التامة منها:ـ

    ـ معارضة تيمان للتحالف وما لتيمان من أساليب لإخفاق التحالف.

    ـ سوء العلاقة وانعدام الثقة بين الجنرال وقائده العام الجنرال وجي المشار إليه.

    ـ وصول عدد كبير من الشباب المستجدين وعديمي الخبرة العسكرية والنضال إلى الحركة بعد أحداث انجمينا

    ـ انضمام إلى التحالف الوطني كل من عبدالواحد عبود مكاي وما له من مرارات من الجنرال نوري حيث كان قد فضل أدوما عليه من جهة وانضمام السيد: أحمد حسب الله صبيان وله من حساسية والتنافس العشائري مع عبود وعلى الجنرال أن يتعامل مع الشخصين بالحذر والتوازن حتى لا يستقطب أحدهما ضد الآخر فيخسره إلى الأبد وبالتالي سيفشل التحالف برمته!؟

    ـ انضمام مجموعة الشيخ ابن عمر إلى التحالف بصفتها رغم اعتراض السيد: عبود على ذلك بحجة إنها جزء من أنصاره

    و في النهاية يبدو إن الجنرال قد وقع في المحظور وبالتالي سقط في الامتحان الصعب إلى أبعد الحدود وذلك كالتالي:ـ

    ـ بخصوص تيمان الذي كان قد خرج من التحالف وحيدا ، سعى لتقويض التحالف ليلا ونهارا حتى استطاع أن يقنع مجموعة أدوما للانفصال من نوري ليقربها إليه

    كما استطاع تيمان أن يقنع بعض من فريق الأصدقاء لجعلهم في صفه ضد الجنرال حتى تمكن تيمان من إلغاء التحالف وإقامة ـ حركة اتحاد قوى المقاومة ـ برئاسته بعد إقناع الكافة بفشل الجنرال والتحالف الوطني وجعل غريمي الجنرال نوابا له أي أدوما نائبا أول لتيمان وعبود نائبا ثانيا له بينما الجنرال عزف عن تقلد أي منصب تحت إمرة تيمان بينما أحمد حسب الله صبيان فضل العمل مع ديبي ولا مع تيمان وعاد إلى النظام وبذلك نجح تيمان في سعيه من أجل تقويض التحالف ومن ورائه الجنرال ذاته.

    وسيأتي الحديث عن هذا التنظيم الذي كان برئاسة تيمان والذي قصم ظهر البعير! لاحقا إن شاء الله.

    ـ بخصوص المعادلة بين عبود صبيان ظهر الجنرال بصورة أقرب الى الصبيان والى مجموعة بن عمر مما زاد من مرارات عبود القديمة المتجددة وذهب للالتصاق بتيمان نكاية لنوري مما وصف بتوم الثاني من أنصاره قبل أعدائه أو منافسيه الأمر الذي سبب لتقويض التحالف بشكل حاسم.

    ـ أما بخصوص التعامل مع المستجدين من الذين انضموا إلى الحركة مؤخرا نتيجة لسوء التعامل معهم حتى أصبحوا جزء من أزمة الحركة بشكل شبه يومي الأمر الذي شوه صورة الحركة في وسط أنصاره في داخل المنطقة وخارجها وتفاقم حركة هروب هؤلاء من الحركة إلى الحركات الأخرى أو إلى انجمينا بشكل مزعج للغاية حتى انتهى بمعظم هؤلاء بالعودة إلى انجمينا مع أحمد صبيان وعيسى موسى تامبلا في النصف الأخير من عام 2009م.
    ـ بخصوص عدم الثقة بين القائد العام مع الجنرال تفاقم إلى درجة بأن القائد العام يشك في إن الجنرال نوري يميل إلى تكوين مراكز قوة داخل الحركة لاستخدامها ضده بينما الجنرال يشك في إن قائده يميل إلى التعامل مع أعدائه ومنافسيه ضده الأمر الذي جعل التفاهم بين الرجلين شبه مستحيل وانسياب ذلك إلى الحركة والتحالف رغم محاولات الحثيثة من بعض الكوادر لوضع حد لهذه الخلافات بين القائدين ولكن دون جدوى الأمر الذي وصل العلاقة إلى القطيعة التامة بين الرجلين وتفكك الحركة برمتها لظهور ظاهرة الهرولة إلى انجمينا في نهاية المطاف بل انتهى بالجنرال منفيا في إحدى فنادق الدوحة بدولة القطرية بينما انتهى بطاهر وجي نزيلا في أحد سجون ديبي بانجمينا بعد العودة الطوعية إلى انجمينا.!؟

    • la redaction

      Saison brouillage à N’Djamena, où commencer? Et comment il a commencé? Pourquoi commencer?
      IV, partie II:
      Dans cette seconde partie nous allons continuer à parler du nombre trois, qui portent l’essentiel de la responsabilité historique sur le troisième niveau après: M. Mohamed Nour Abdul-Karim et Timan Ardmi dans notre estimation est la suivante: M. Mohammad Nouri, pourquoi?
      Nous avons déjà mentionné dans la partie I que le général Mahamat Nouri attirés par de douces paroles et de la flatterie et l’hypocrisie, au détriment de la critique constructive, de conseils et de la vérité franche, la commande nus offerts par parfois à de l’extorsion et d’abus de certaines personnes, mais a estimé que cette carence est l’une des principales raisons de la désintégration d’un grand nombre de ses alliances avec d’autres mouvements, en particulier: l’Alliance de Nouri al-Cheikh et Abdul Wahid Omar bin et un groupe d’Adam Jacob Kouko
      C’est alors une coalition avec un colonel: Odoma par Dieu à la fin de 2006, ce groupe issu de l’expérience du temps avec M. Mohamed Nour Karim, où je me sentais à l’injustice et la marginalisation ne veux pas répéter la même expérience avec le général Nouri al-surtout si Odoma a une connaissance préalable du général au cours bataille pour la libération de la barre de l’Ouzou Libyens, où il était responsable politique générale et des représentants du gouvernement de Hissène Habré, puis une combattants Odoma forces armées tchadiennes dans cette bataille et, par conséquent, que M.: Odoma avait recommandé à ses partisans de même en ce qui concerne la façon dont l’épaule est mangé ou la nécessité de tirer parti de l’Assemblée générale par tous les moyens possibles, ce qui fait de ce groupe sait comment aborder ou de traiter avec le général et il était directeur général de la plus grande extorsion de fonds à ce groupe, ce qui en fait négligé tous ses anciens alliés et en faire un traitement spécial en dehors de l’agent administratif du mouvement, mais presque à renoncer à ses vrais disciples!? Où: M. Wahid Aboud McKay, qui se sont précipités dans une alliance avec le général immédiatement après son élection comme Président pour: le Front uni pour le changement suite à la démission de M. Mohamed Nour Karim après une lutte interne avec un Odoma mentionnée plus haut et sans conditions préalables et avec le mouvement de M.: Cheikh Ibn Umar Ils ont été l’une des premières à être retirées de l’alliance avec Nuri puis Kouko groupe, qui s’était allié avec le général depuis le début d’un mouvement que le résultat général est attiré par les douces paroles plutôt que acclamé par la critique! , Et à la quantité plutôt que la qualité! , Souvent chantant devant des membres de la Odoma général les mots à l’effet: que s’il n’y a pas un membre de la Otnitk Nous Snouselk à la présidence de la présidence au Tchad!?
      Ces mots ont été localisés sur les oreilles des plus doux général que les abeilles et pour cette déclaration d’ordre général est prêt à sacrifier le plus proche à proximité de ses partisans de ne pas parler de ses alliés d’autres organisations?
      Par exemple: quand il est devenu commandant en chef de l’armée tchadienne opposition, le Mouvement général à la fin 2007 tout en effectuant les accords militaires et de la coordination politique des militaires et politiques à ramper vers N’Djamena visée à Salva a demandé aux militaires d’opposition politique partagée par les représentants de l’organisation du général de la Commission sur la nécessité d’étiqueter les personnels du candidat du mouvement pour combler ce poste immédiatement à l’avis de tous les membres de la Commission mixte, a demandé aux représentants du mouvement de la Commission mixte de retirer quelques minutes pour consulter les interfaces en nommant, en ce qui a été fait pour les ainsi décidé par un vote majoritaire sur la nomination: Général Taher Ji commandant général du Mouvement pour cette position de leader dans chacun de l’opposition, Mais les représentants du mouvement a été surpris que certains de leurs collègues qui appartenaient à l’origine un groupe Odoma insisté sur la nécessité de revenir à l’Assemblée générale pour une décision dans cette affaire sans l’autre!? Il a demandé à certains représentants du mouvement pour lesquelles une telle volonté de retour et ce ne sont pas spécifiquement au sein d’une équipe unifiée pour un mouvement unifié? Si nous revenons à l’Assemblée générale, vous aurez une opinion différente est contraire à la plupart de ces cadres politiques et militaires du mouvement? Bien que ces questions sont logiques insisté pour que les frères sur la nécessité de revenir au général, et finalement contraint les représentants du mouvement à la demande de la Commission mixte devrait reporter la question de ce que le commandant en d’autre terme plus tard, cela a été fait dans un état de grand regret et embarras pour les représentants du mouvement et à leur retour avait rencontré le général de fournir immédiatement à Le rapport quotidien sur les travaux de la commission mixte, comme d’habitude et ce qui leur est arrivé sur la question de la désignation du candidat, mais la demande générale de lever la séance pour discuter de ce sujet plus tard! Mais très vite pris d’attraper certaines rumeurs parmi les membres du mouvement que le général a déjà promis de mettre Odoma cette position obtenue par ce groupe ou tout autre bureau de haut? Et le lendemain, quand il a été demandé par les cadres les plus général du mouvement pour le fait que son attitude envers la question du mandat n’a pas trouvé de réponse définitive, et la panacée pour tous, mais seulement dit: Il n’a pas la coordination avec d’autres mouvements au détriment de l’unité et la cohésion du mouvement!? Le sens qu’il est soit approuvé pour donner ce message à un Odoma ou le retrait de la coordination afin de préserver l’unité de son mouvement comme il le dit!? Cette attitude négative a touché le mouvement avec une paralysie complète, ce qui rend certains cadres militaires et la nécessité politique du mouvement à faire de bons offices pour convaincre le général: Ji Taher de donner ses fonctions volontairement pour sauver le mouvement et de la commission, en particulier, et l’opposition tchadienne en général et le général Nouri al-Egypte de ne pas faire de compromis sur sa promesse et Lua ont été mouvement de désintégration et l’effondrement, et si agréable à l’Odoma groupe! En fin de compte, et J. Tahir accepté de renoncer à son poste à: M. Vezani immigrants en réponse à l’avis des cadres du mouvement
      Mais malgré cette renonciation volontaire, il est devenu cette position, la vis qui peut dans le cercueil de la relation entre le général Mahamat Nouri, un chef politique du mouvement et le général Taher Ji commandant militaire du Mouvement et la cause de la mauvaise relation des commandants, le mouvement de Nuri, l’un des mouvements les plus puissants des forces armées tchadiennes dans l’est du Tchad au début de en 2008 est devenu l’un des plus petits des mouvements armés dans la région à la fin de 2009 en raison de la mauvaise gestion et les différences internes et Tvkkat chronique Le général est un acteur clé dans cette dégradation et la décomposition du mouvement
      Le même groupe qui a dit qu’il atteindrait général à la présidence de la présidentielle N’djamena retournés et ont annoncé leur séparation sur Nouri al-une fois choisi comme président de l’Alliance nationale en Mars 2008, après le retrait de l’opposition de N’Djamena et après l’échec de l’accès au système politique de la coordination ont lancé est également prévue mais il est revenu du groupe et dit:. « Il est si vous avez tiré un seul coup va Nuri général de l’Autorité et a lancé à la mi-2008 après la déclaration de cessation de l’Nuri et l’Alliance nationale, dirigé par Nouri al-après l’accès à chaque fois qu’ils veulent de Nuri!?
      Raisons qui ont conduit à l’échec de l’Alliance nationale, dirigée par le général Mars 2008 Avril 2009?
      Il convient de noter que cette alliance est venu la proposition du Groupe des amis après l’échec des mouvements au sein de la Almnsagip d’accéder à des arrangements politiques et la proposition prévoit également que considère l’Nuri général al-président de l’Alliance en vue de sortir de l’impasse de la direction politique Tous les participants ont annoncé leur accord seulement Timan Ardmi le prétexte de ce qui a été visé à dans le troisième épisode, et a annoncé son rejet de la commande du général, mais a été surpris par la déclaration générale Odoma Groupe de mouvement et de la formation du mouvement de son propre bien pensé par certains que l’impulsion de la Ardmi Timan mais la plupart des cadres du mouvement n’était pas une surprise à ce poste, étant donné que ce groupe a atteint ses objectifs, le général, se le kit et de l’équipement et peuvent donc avoir été l’autonomisation.
      Mais le général qui est devenu le leader de l’Alliance nationale et a obtenu un grand nombre de contradictions difficiles doivent être la gestion rationnelle et judicieuse de l’ensemble, y compris:
      alliance d’opposition de l’Timan et Timan les méthodes de l’échec de la coalition.
      Mauvaises relations et le manque de confiance entre le général et commandant général Luigi visés.
      L’arrivée d’un grand nombre de jeunes et inexpérimentés lutte nouveaux arrivants et militaires du mouvement après les événements de N’Djamena
      Joignez-vous à l’Alliance nationale d’Abdul Wahid McKay Aboud et son amertume de Genèse Nouri, où il avait préféré Odoma il d’une part et l’adhésion de M. Ahmed que les garçons de Dieu avec la sensibilité et le clan compétitif avec Abboud, le général doit faire face à la mise en garde deux et l’équilibre afin de ne pas attirer Vijsrh uns contre les autres pour toujours, et donc l’alliance dans son ensemble va échouer!?
      Je me joins au groupe, le cheikh Omar à la coalition, malgré les objections que: M. Abboud au prétexte que cela fait partie de ses partisans
      Et à la fin semble que le général aurait pu être hors la loi et donc tombé dans l’examen extrêmement difficile et cela se lit comme suit:
      Timan sur lequel il avait émergé de la coalition et le solitaire, cherche à saper le jour de la Coalition et nuit jusqu’à ce qu’il a réussi à convaincre le groupe de se séparer de Odoma Nouri plus proche de
      De plus en mesure de Timan de convaincre certains pays du Groupe des amis pour leur faire de son côté contre le général jusqu’à ce qu’il puisse Timan de l’annulation de l’alliance et la création de forces de l’Union mouvement de résistance sous sa présidence après le convaincre tout le monde, l’échec du général et de l’Alliance nationale et de faire Graeme général Vice n’a pas Odoma premier vice-Timan, et Abboud deuxième à la vice-tout Jouer pour le général a occupé un poste sous le commandement d’Ahmed Timan tandis que les garçons préféré par Dieu à travailler avec Debbie et avec le Timan et renvoyé dans le système et donc réussi dans sa quête de Timan à saper la coalition, soutenu par le même général.
      Viendra parler de cette organisation, qui a été dirigée par Timan, qui a brisé le dos du chameau! Plus tard, si Dieu le veut.
      A propos de l’équation entre l’arrière de garçons Abboud général sont plus proches des garçons et à la poubelle groupe Omar, qui a augmenté l’amertume de l’ancien Abboud renouvelables et est allé à l’adhésion Ptiman Defiance de ce qui a été décrit Nuri Btom la deuxième de ses partisans par ses ennemis ou des rivaux, ce qui cause de saper la coalition est cruciale.
      Comme pour faire face aux nouveaux qui ont rejoint le mouvement récemment en raison de les maltraiter, afin qu’ils deviennent une partie de la crise du mouvement presque quotidiennement, ce qui fausse l’image du mouvement au milieu de ses partisans à l’intérieur et l’extérieur de la région et l’aggravation de la circulation des échapper à ceux du mouvement à d’autres mouvements ou à N’Djamena en très ennuyeux donc j’ai fini la plupart de ces retourner à N’Djamena avec les garçons et Ahmed Issa Moussa Tambla dans la seconde moitié de 2009.
      En ce qui concerne le manque de confiance entre le commandant général de la dégradation générale au point que le commandant en chef doutait que le général Nouri al-tend à la formation de centres de pouvoir au sein du mouvement pour être utilisé contre lui tout en doute le général que le chef a tendance à faire face à ses ennemis et ses rivaux contre lui, qui a fait la compréhension entre les deux hommes est presque impossible et le flux de la circulation et de la coalition, malgré les tentatives de l’infatigable de certains cadres pour mettre fin à ces différences entre les deux dirigeants, mais en vain, ce qui est arrivé par rapport à la rupture complète entre les deux hommes et la désintégration du mouvement dans son ensemble pour l’émergence du phénomène de brouillage à N’Djamena à la fin de la journée, mais a pris fin avec l’exil général dans l’un des hôtels à Doha, Qatar Bien nettoyer, finis détenus dans une prison Ji Debbie Bangmina après le retour volontaire à N’Djamena.!?

  20. موسم الهرولة الى انجمينا، متى بدأ؟ وكيف بدأ؟ ولماذا بدأ؟

    الحلقة الرابعة :ـ

    في هذه الحلقة سوف نتناول الشخصية الثالثة التي تتحمل القدر الأكبر من المسئولية التاريخية على المستوى الثالث

    بعد السيد:محمد نور عبد الكريم وتيمان اردمي ـ في تقديرنا هو ـ الجنرال محمد نوري ـ فلماذا؟

    ان ـ الجنرال نوري ـ الذي قضى ثلث عمره في نضال العسكري والسياسي والوظيفة العامة في المسرح السياسي في الدولة التشادية، حيث انضم الى ـ جبهة التحرير الوطني التشادي ـ فرولينا ـ في بداية السبعينيات من القرن الماضي وشارك مع ـ حسين هبري ـ الرئيس التشادي السابق لتأسيس ـ قوات المسلحة الشمالية ـ بعد انشقاقهما من فرولينا ـ الجيش الثاني ـ في منتصف عام 1977م وقاما بالزحف من أقصى شمال التشادي الى شرقها بأعجوبة وبراعة قد أذهل جميع المراقبين لشأن التشادي في ذلك سعيا على الأقدام مع ثلة قليلة من المقاتلين وسط محاولات حثيثة للحكومة التشادية في ذلك الوقت للقضاء عليهم وذلك على خلفية رفضهما لأطماع ـ العقيد القذافي ـ في شريط ـ أوزوـ ذلك الزحف الذي شبه البعض بزحف الذي قام به الزعيم الصيني ـ ماوـ في المقاطعات الصينية أثناء الثورة الصينية العظيمة وكان الجنرال محمد نوري أحد الشخصيات الهامة لرئيس هبري رغم انه ينأى بنفسه اليوم عن هبري بشكل تام حتى لا يشاركه سلبياته! ولكنه لم يستفد منه ايجابياته أيضا خاصة من نواحي : حسن التنظيم وادارة الصراع والحنكة السياسية التى لا يختلف عليها أعداء ـ هبري قبل أصدقائه ؟

    فالبرغم من تقلد الجنرال مناصب ادارية وسياسية وعسكرية رفيعة في الدولة التشادية ، وذلك في كل من عهدي هبري وديبي وقبلهما وكان آخر منصبه سفيرا لبلاده بالعربية السعودية حتى النصف الأول من عام 2006م ورغم ان بعض المعارضين التشاديين قد استبشروا خيرا باعلان انضمامه الى المعارضة التشادية وعلى الرغم من ان البعض شعر بخطورة منافسته في الوصول الى السلطة كما تقدم في الحلقات السابقة ورغم تمتعه بثقة فريق الأصدقاء في البداية على الأقل رغم كلما تقدم من خبرات تاريخية للجنرال الا انه فاجأ الجميع بانه لم يضف جديدا للمعارضة وفق تلك التوقعات ولم يقدم نموذجا من براعة هبري في التنظيم أو حنكة سياسية وحسن ادارة الصراع أي بدلا من ذلك ظهر بانه يعاني من عدة قصور منها :ـ

    ـ ضعف التنظيم العسكري والاداري بصورة مذهلة رغم تمتعه بكوادر عسكرية وسياسية وبجيش شبه محترف ، وذلك بعد انضمام اليه معظم المنشقين من الجيش النظامي الذين كانوا مع محمد نور عبدالكريم

    ـ الميل الى الاعتماد على الأصدقاء والطمأنة اليهم نتيجة الثقة التي يتمتع بها منهم في البداية رغم القيام ببعض المشاكسات في بعض الأحيان كردود أفعال لبعض المواقف ! شبيهة بطراز هبري ولكن دون فاعلية وجدية وبعد النظر لهبري!؟

    ـ عناد الشديد في بعض الأحيان ولو على حساب مصالحه السياسية والتنظيمية

    ـ يفتقر الى فلسفة حسن اختيار مساعديه أو بمعنى آخر لا يميز بين من يتمتعون بالكفاءة وعدم الكفاءة بين أنصاره الأمر الذي يقتل روح المبادرة والهمم لكثير من مساعديه في العمل السياسي والعسكري

    ـ ينجذب الى الكلام المعسول والاطراء والنفاق على حساب الانتقادات البناءة والنصح والمصارحة بالحقيقية المجردة الأمر الذي يعرضه أحيانا الى الابتزاز وسوء الاستغلال من البعض

    فانتقل الآن الى لب القصة على ضوء هذه الحقائق الهامة

    وقد تقدم في الحقلة الثانية بأن السيد: محمد نور عبدالكريم ـ قد وصل الى نهايته كقائد سياسي للمعارضة التشادية المسلحة في شرق تشاد في منتصف عام 2006م نتيجة لأحداث التي تمت الاشارة اليها خاصة عقب فشل الذريع لحملته على انجمينا والقتال العنيف بين أنصاره والاغتيال الغادر والغاشم لعبدالشكور وشقيقه عضوي حركته وتصرفاته السلبية ضد مساعديه ولبعض أفراد فريق الأصدقاء كل هذه الأشياء قد اجتمعت للبحث عن بديل آخر لسيد نور وذلك من معظم أطراف الصراع وفق شروط معينة تتعلق بالخبرة والتجربة والممارسة الخ؟

    وقد وقع الاختيار على ـ الجنرال محمد نوري ـ الذي كان مسئولا عن ملف العلاقات التشادية السودانية في حزب ـ الاتحاد الوطني للاستقلال والثورة ـ أنيرـ في عهد الرئيس هبري ، ويقال انه تم ذلك الاختيار نتيجة لاقتراح قد تقدم به أحد أصدقائه السابقين في احدى الدول المجاورة لتشاد نظرا لمعرفته بأن الجنرال غاضب جدا لسوء السلوك والتصرفات الشخصية لرئيس ديبي حيث يجمع ما بين أسوء ما لدى الرئيس الروسي الأسبق ( السيد : يلتسون ـ وهو الشرب المبالغ فيه ) وأسوء ما لدى رئيس وزراء الايطالي الحالي في اللهو مع الجنس الآخر خاصة مع القاصرات !؟ حيث جعل القصر الوردي في انجمينا أشبه بـ( فيلة السيد ـ برلوسكوني ـ في مدينة سردينيا ) الايطالية ! وعليه ان الجنرال الذي كان بحكم عمله كوزير سابق في حكومة الرئيس ديبي لديه بعض المعلومات عن كثير من سلوكيات رئيسه تلك ولذا كان ساخط عليه فسرعان ما استجاب للموقف الجديد على الفور تاركا وظيفته الدبلوماسية كسفير لدولته في الرياض وعندما وصل الى ميدان المعارضة التشادية في شرق البلاد تم استقباله بحرارة تامة من قبل الجالية التشادية في شرق البلاد ظنا منهم ببدء عهد جديد للمعارضة التشادية للخلاص الوطني وأعتبروه مكسبا كبيرا للمعارضة في نضالها ضد النظام نتيجة لهذا الانضمام ، بأعتبار ان الجنرال سوف يقوم بتوحيد المعارضة في جبهة ذات قاعدة عريضة وتجميع الرأي العام المعارض للنظام في خندق واحد ولسوف ينجح الجنرال فيما فشل الآخرون ، ولكن سرعان ما خيب الجنرال كثير من الآمال حيث أصبح مجرد واحد من الزعماء في ميدان المعارضة مثله مثل غيره؟ وأسس حركته مثل الآخرين رغم ان حركته قد خاضت معارك عنيفة وجريئة ضد النظام بعد التمكن من اقامة تحالفات عديدة مع حركات أخرى كثيرة أهمها بالتوالي حركة كل من :ـ آدم يعقوب ـ كوقو ـ عبدالواحد عبود مكاي والشيخ بن عمر وأدوما حسب الله وذلك في مرحلة ما بين 2006و2008م ولكن نتيجة لسوء الادارة للصراع والافتقار الى الاستراتيجية الوطنية الحقيقية المستدامة فسرعان ما تفككت هذه التحالفات المشار اليها بل يبدو ان للجنرال حظ لاقامة التحالفات مع الآخرين بسهولة ويسر ولكن ليس له حظ الاستمرارية والديمومة لهذه التحالفات ، وذلك نتيجة لضعف البنيوي والاداري وغياب المؤسسات التنظيمية الفاعلة لهذه التحالفات المختلفة ، لان الجنرال كغيره من الزعماء يعتمد على بعض الأفراد في ادارة العمل السياسي بشكل أساسي وفي الغالب على أسس الولائية والشخصنة لا الكفاءة ، وبعيد عن المكتب التنفيذي للحركة !؟ وهناك ظاهرة تكاد تكون قاسم مشترك بين معظم القيادات السياسية للمعارضة وهي ظاهرة غياب المؤسسات والادارة الرشيدة للصراع وطغيان الفردية ألخ. الأمر الذي قيد أو حد من حيوية وحركة الامكانات البشرية الهائلة للمعارضة من كوادر السياسية والعسكرية وتعد تلك الظاهرة أحد أسباب الرئيسة لعملية الهرولة الى انجمينا ان لم تكن كل الأسباب؟

    وبالعودة الى الحقائق الأولي يلاحظ :ـ

    ـ ان الجنرال من فرط اعتماده على الأصدقاء قد أهمل أهمية الدور الشعبي والاعلامي للنضال كما أهمل الدور الخارجي أي خارج أطر جغرافية الأصدقاء أو لم يبذل جهدا لاستغلال تلك الأدوار كغيره من القيادات السياسية الأخرى عكس الحركات السابقة لجيل الأول من الزعماء أي عهد فرولينا وأجنحتها المختلفة في فترة السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي

    ـ نتيجة لضعف ادارة الصراع حتى مع أصدقائه لم يستفد من امكانات البشرية والمادية والثقة التي تحصل عليها دون غيره من نظرائه عدا محمد نور عبدالكريم لبلوغ الهدف المنشود وهو تغيير النظام الطاغي ! بل حتى تفاعلاته مع الأصدقاء ليست كتفاعلات وتعامل رفيقه السابق الرئيس هبري!؟ فاذا صغنا مثالا للتوضيح ، فعندما اضطر هبري الى الانسحاب من ربوع تشاد الى شرق البلاد في الثمانينيات من القرن الماضى عقب حرب ـ التسعة الأشهرـ نتيجة لهزيمة قواته من قوات الحكومة الوحدة الوطنية في تشاد المدعومة من الجماهيرية الليبية وذلك في عام 1981م قام فريق الأصدقاء في ذلك الوقت وقدم اقتراح الى الرئيس هبري عبر الرئيس السوداني الأسبق السيد : جعفر محمد نميري علما انه كان يتكون فريق الأصدقاء من الدول التالية وهي :ـ الولايات المتحدة الأمريكية في عهد الرئيس : ريغان وجمهورية مصر العربية في عهد الرئيس : محمد أنور السادات وجمهورية السودان في عهد الرئيس : جعفر محمد نميري ـ وكان ذلك الاقتراح يقضي بضرورة انتقال مجموعة هبري الى جنوب التشادي الذي يسيطر عليه العقيد : كاموغي ـ وتشكيل ادارة تحت رئاسة كاموغي للسعي من أجل اسقاط حكومة الرئيس قوكني وداي المدعومة من ليبيا وعندما قام الرئيس نميري بتبليغ رسالة الأصدقاء الي هبري في اجتماع رسمي ضم بين نميري وهبري الذي كان مع أغلب كوادره السياسيين طلب هبري من نميري رفع الجلسة للتشاور مع كوادره في هذا الأمر ثم الرد على الاقتراح وعندما خلى هبري بفريقه وسألهم عن رأيهم وكان قد رأي الجميع ضرورة قبول الاقتراح وهم كارهون بأعتبار انه ليس لديهم مزيد من الخيارات وفي النهاية طلبوا من هبري أن يقوم هو برد على الرسالة وبالموافقة وعند استئناف الجلسة تحدث هبري لنميري حسب الاتفاق ولكن ليس بالموافقة وقال بلغة حادة وحاسمة مفادها :ـ أنتم الأصدقاء لكم أن تدعموننا لتحقيق أهدافنا أو لا ، ولكن ليس لكم أن تملوا أو تفرضوا علينا آراؤكم ثم أضاف قائلا : ان كاموغي ـ الذي كان قد قتل أكثر 800 مواطن مدني مسلم في الجنوب لا يمكن أن أعمل تحت رئاسته بأي حال من الأحوال؟ الأمر الذي أحدث مفاجأة لكوادره وكان الجنرال ضمن الحاضرين في ذلك اللقاء ، ولكن قال الرئيس نميري فورا عقب هذا القول وبنفس الجدية والصرامة قائلا : هذا كلام رجل فأنا معك ـ ثم اتصل برفقائه الآخرين لاحاطتهم بما دار فاضطروا في النهاية الى الموافقة على رغبة ورؤية هبري ؟هذا ما لم يحدث في المرحلة الحالية لافتقار الجميع الى الحنكة السياسية والقراءة الصحيحة للمواقف المحلية والخارجية وغياب الاستراتيجيات الوطنية المستدامة ؟ رغم أننا نسجل للجنرال عدة مواقف منها :ـ عندما ألح عليه ممثل فريق الأصدقاء للتوقيع على صيغة معينة في اتفاقية ـ السرت ـ للمصالحة بين المعارضة والحكومة التشادية بوساطة ليبية في أواخر عام 2997م وكان الجنرال رافضا التوقيع على تلك الصيغة وطلب ادخال بعض التعديلات قبل التوقيع قال ممثل الأصدقاء في القمة انه ليس هناك خيارات فيجب التوقيع عليها هكذا ؟ فغضب الجنرال لهذا القول وقال بحسم وصرامة : بل انه لديه مائة خيار وخيارـ فقلب الطاولة على هذا المسئول مما اضطر ذلك المسئول الى التراجع ثم أدخل التعديلات اللازمة على الصياغة في نهاية المطاف!؟

    ونتيجة لعناد الجنرال قد فككت معظم تحالفاته دون أسباب منطقية وجوهرية اللهم الا نتيجة خلافات شخصية بسيطة أو أو تنظيمية لولا غياب آليات حقيقية لفض الخلافات أو المعالجات للأزمات الداخلية لما تفككت كثير من التحالفات خاصة تحالف نوري وعبدالواحد والشيخ بن عمر ومجموعة آدم يعقوب ـ كوقو ـ بل يعود سبب انشقاق مجموعة ـ عيسى موسى تامبلا ـ من الحركة والعودة الى النظام الى عناد وقصر النظر للجنرال شخصيا !؟ رغم الأخطأ التي قد ارتكبها السيد: عيسى موسى تامبلا ـ حيث يعد ذلك الانشقاق القشة التي قصمت ظهر البعير في الحركة!؟

    محمد شريف جاكو

    وللحلقة جزء ثاني

    • la redaction

      Traduction (arabe > français)
      Saison brouillage à N’Djamena, où commencer? Et comment il a commencé? Pourquoi commencer?
      Episode IV:
      Dans cet épisode, nous allons traiter avec le numéro trois, qui portent l’essentiel de la responsabilité historique dans l’enseignement supérieur
      Après que M.: Ardmi Nour Mohamed Abdul-Karim et Timan dans notre général Mahamat Nouri, pourquoi pas?
      Le général Nouri, qui a passé sa vie à la lutte du troisième bureau militaire, politique et publique dans l’arène politique dans l’Etat du Tchad, où il rejoint le Front de libération nationale du Tchad FROLINA au début des années soixante-dix du siècle dernier et a fait partie de Hussein, l’ancien Habré président tchadien d’établir Forces armées du Nord, après avoir fait défection du FROLINA la deuxième armée de la mi-1977 et ils rampent dans l’extrême nord du Tchad à l’est miraculeusement et de l’artisanat a surpris tous les observateurs du Tchad dans un effort pour marcher avec seulement quelques-uns des combattants au milieu de tentatives activement au gouvernement tchadien à cette époque pour les éliminer, et à l’arrière de leur opposition aux ambitions du colonel Kadhafi dans la Ouzou bar qui rampent le semi Certains analyse fait par le leader chinois Mao dans les provinces chinoises au cours de la révolution chinoise et la Grande-général Mahamat Nouri, un des chiffres significatifs à l’Habré président, bien qu’il s’éloigne aujourd’hui Habré entièrement jusqu’à ce que les inconvénients que ne partagent pas! Mais il n’a pas bénéficier de ses avantages aussi, surtout dans les zones: l’organisation et la gestion des conflits et un sens aigu des politiques, qui ne diffère pas par les ennemis de Habré devant ses amis?
      Valbergm égalité d’accès aux généraux des postes administratifs, politiques et militaires de haut dans l’Etat du Tchad, et dans chacun des règnes de Habré et Déby et avant eux les derniers de son ambassadeur à l’arabe en Arabie Saoudite jusqu’à la première moitié de 2006 et malgré le fait que certains adversaires de Tchadiens ont applaudi bonne annonçant son opposition à l’armée tchadienne et en dépit de Certains ont estimé la gravité de son offre pour atteindre l’Autorité a également fait dans les épisodes précédents, et en dépit de la confiance du Groupe des amis, du moins au début, bien que plus les progrès de l’expérience historique de l’Assemblée générale, mais il a surpris tout le monde qu’il n’a pas encore ajouté une nouvelle opposition en conformité avec ces attentes n’ont pas fourni un modèle de Habré ingéniosité dans l’organisation ou la sagesse politique et la bonne gestion de tout conflit, au lieu de cet après-midi, il souffre de plusieurs lacunes, notamment:
      Faiblesse de l’organisation militaire et administrative de façon spectaculaire, bien que la jouissance des cadres militaires et politiques et l’armée semi-professionnelle, et après la plupart des dissidents rejoindre l’armée régulière qui étaient avec Mahamat Nour Abdelkarim
      Tendance à s’appuyer sur des amis et du réconfort pour eux en raison de la confiance dont ils bénéficiaient au départ, en dépit faire quelques Almchaksat agit parfois comme des réponses à certaines des positions! Habré style similaire, mais sans réels et sérieux et après examen de la Habré!?
      L’intransigeance dans certains cas extrêmes, même au détriment des intérêts politiques et réglementaires
      Philosophie manque une bonne sélection de ses adjoints ou en d’autres termes, ne fait pas de distinction entre ceux qui ont la compétence et l’incompétence des ses partisans, qui tue l’esprit de détermination et d’initiative de plusieurs de ses collaborateurs dans l’action politique et militaire
      Attirée par les douces paroles et de la flatterie et l’hypocrisie, au détriment de la critique, des conseils constructifs et Balhakiqip ouverture abstrait qui parfois offerts par l’extorsion de fonds et abus de certaines
      Maintenant, allez dans le cœur de l’histoire à la lumière de ces faits importants
      Les progrès dans le domaine sur le second que M. Mohamed Nour Karim était venu à sa fin en tant que chef politique de l’opposition aux forces armées tchadiennes dans l’est du Tchad à la mi-2006 à la suite des événements qui ont été visés, en particulier après l’échec de désastreuses pour sa campagne à N’Djamena et de violents combats entre ses partisans et l’assassinat perfide et brutale à Shakoor et son frère mouvement biologique et les actions négatives contre son entourage et certains membres du Groupe des amis de toutes ces choses se sont combinés pour rechercher une autre solution de rechange à M. Nour et que la plupart des parties au conflit sous certaines conditions liées à l’expertise, l’expérience et la pratique, etc?
      A été choisi par le général Mahamat Nouri, qui a été responsable d’une relations fichier tchado-soudanaise à l’Union patriotique de l’indépendance et la révolution Lanier dans l’ère du président Habré, a déclaré avoir été ce choix à la suite de la proposition peut être soumise par un de ses anciens amis dans l’un des pays voisins du Tchad en raison de savoir que le général était très en colère pour faute et de conduite personnelle pour le président Deby, combinant le pire de l’ex-président russe (M.: Yeltson une consommation excessive d’alcool) et le pire du premier ministre de jeu actuel de l’Italie avec le sexe opposé, en particulier avec les mineurs!? Où faire palais rose à N’Djamena plus comme (éléphants, M. Berlusconi en Sardaigne) en Italie! En conséquence, le général, qui a été en vertu de sa position en tant que l’ancien gouvernement du président Idriss Déby a quelques informations sur de nombreux comportements du Président de cela et j’ai donc été en colère, il a réagi rapidement à la nouvelle position immédiatement, laissant son ambassadeur diplomatique pour son pays, à Riyad, quand il est arrivé sur le terrain de l’opposition tchadienne dans l’est du pays a été accueilli chaleureusement pleinement par la communauté tchadienne dans l’est de la réflexion pays une nouvelle ère de l’opposition à l’Armée du Salut nationale tchadienne et considéré comme un grand atout pour l’opposition dans sa lutte contre le régime à la suite de cette adhésion, étant donné que le général permettra d’unifier l’opposition en face, la compilation large de l’opinion publique par opposition au système dans un fossé personne ne réussira général que d’autres ont échoué, mais a été vite déçu les espoirs de nombreux général où il est devenu seulement un des leaders dans le domaine de l’opposition comme les autres? Et les bases de son mouvement comme les autres, bien que son mouvement avait livré des batailles féroces et audacieuse contre le système après avoir été en mesure d’établir des alliances que de nombreux mouvements avec beaucoup d’autres dont les plus importants, respectivement, le mouvement de chacun de: Adam Jacob Kouko Wahid Aboud McKay, le cheikh Omar bin et Odoma par Dieu et donc à un certain moment entre 2006 et 2008, mais en raison de la mauvaise gestion du conflit et l’absence d’stratégique national réel durable rapidement désintégré ces alliances visés, mais il semble que la fortune générale de l’établissement d’alliances avec d’autres facilement, mais n’a aucune chance de la continuité et la permanence de ces alliances, en raison de la faiblesse de l’absence structurelle, administrative, et les acteurs des institutions de réglementation de ces alliances différent, parce que des dirigeants comme le général se fonde sur certaines personnes dans l’administration de l’action politique sont essentielles et souvent sur la base de l’Etat et la personnalisation n’est pas efficace, et loin du bureau exécutif du mouvement!? Il est un phénomène presque un dénominateur commun entre la plupart des dirigeants politiques de l’opposition est un phénomène que l’absence d’institutions et la bonne gouvernance du conflit et la tyrannie de l’individu, etc. Quelle restriction ou limite la vitalité du mouvement du potentiel humain et l’opposition énorme de la part des cadres politiques et militaires, et le phénomène est l’une des principales raisons pour lesquelles le processus de brouillage à N’Djamena qui ne sont pas toutes les raisons?
      Pour en revenir à trouver les notes initiales:
      Que le général de trop compter sur les amis ont négligé le rôle important du public et des médias à la lutte aussi négligé le rôle du savoir externe, hors des cadres amis géographique ou ne pas faire l’effort d’exploiter ces rôles, comme les chefs des autres partis politiques inverser les mouvements avant la première génération de dirigeants de toute FROLINA époque et des ailes à une période différente soixante-dix et quatre-vingt du siècle dernier
      En raison de la mauvaise gestion des conflits, même avec ses amis n’ont pas bénéficier du potentiel de ressources humaines, matérielles et de confiance obtenu par nul autre que ses homologues Mohamed Nour Karim pour atteindre le but recherché est un changement de régime écrasante! Même les interactions avec des amis et ne pas s’occuper Ktefaalat ancien camarade président Habré!? Si nous avons formulé un exemple pour clarifier, quand ils sont forcés Habré de se retirer de l’ensemble du Tchad à l’est du pays dans les années quatre-vingt du siècle dernier, après la guerre de neuf mois à la suite de la défaite de ses forces contre les forces du gouvernement d’unité nationale au Tchad, soutenus par la Libye et en 1981 le Groupe des amis à cette époque La suggestion a été faite au Président Président Habré du Soudan, ex-monsieur: Jafar Mohammed Nimeiri ayant été formulées, le Groupe des Amis des pays suivants: États-Unis d’Amérique sous la présidence de: Reagan et la République arabe d’Égypte sous le règne du président: Muhammad Anwar al-Sadate et la République du Soudan à l’époque du président: Jafar Mohammed Nimeiri a été la proposition exigerait la nécessité de déplacer un Habré groupe au sud du Tchad, qui est contrôlée par le colonel: Kamugi et la formation de la gestion sous la présidence de Kamugi de chercher à faire tomber le gouvernement du président Qokny et Dai soutenu par la Libye, lorsque le président Nimeiri informer un ami de Habré à une réunion formelle parmi Nimeiri et Habré, qui était avec la plupart des cadres de Habré demande politique de Nimeiri ajournement de la réunion de consultation avec les cadres dans cette affaire et répondre à la proposition et quand acétique Habré son équipe et leur a demandé de leur opinion et il avait l’opinion de chacun, la nécessité d’accepter la proposition et qu’il n’aimait pas, car il n’a pas plus d’options dans enfin demandé à la Habré être fondée est une réponse à la lettre et à l’approbation et à la reprise de la réunion, parlant Habré à Nimeiri conformément à l’accord, mais pas l’approbation et a déclaré la langue d’un message forte et décisive: Vous êtes des amis que vous Tdamonna pour atteindre nos objectifs ou non, mais vous ne pouvez pas dicter ou Rwakm-nous votre avis et a ajouté disant: Kamugi qui avait tué plus de 800 citoyens musulmans civils dans le sud ne peuvent pas travailler sous sa présidence de quelque façon? Quelle est la dernière surprise pour les cadres et le général a été parmi ceux qui étaient présents lors de cette réunion, mais a déclaré le président Nimeiri immédiatement après cette déclaration et, avec le même sérieux et la rigueur, a déclaré:? Cette parole de l’homme que je suis avec vous et communiquer avec d’autres Brfaqaih de les tenir informés sur ce qui a été discuté a été forcé à la fin de s’entendre sur le désir et la vision de Habré Ce ce qui ne s’est pas produit dans la phase actuelle de l’absence de sophistication politique sur tout le monde à lire et à corriger les positions des collectivités locales et externes et l’absence de stratégies nationales de développement durable? Même si nous constatons les positions générales de plusieurs, y compris: Pressé par le représentant du Groupe des Amis de la signature d’une certaine formule dans le Alsart accord de réconciliation entre l’opposition et le gouvernement du Tchad de médiation libyenne en 2997 la fin, le général a refusé de signer la formule et a demandé de faire quelques réglages avant la signature du représentant amis lors du sommet qu’il n’y a pas d’options devrait être signé si? Ensuite, en général, pour ce point de vue et dit de façon décisive et rigoureux: Il a même un cœur cent de l’option et l’option de la table sur ce fonctionnaire en charge de la forçant à battre en retraite, puis entrez les modifications nécessaires à la formulation de la fin!?
      En raison de l’intransigeance général a démantelé la plupart de ses alliances, sans raisons logiques et substantielle à l’exception de la suite de différences personnelles est simple, ou réglementaire en l’absence de mécanismes pour la résolution réelle des conflits ou des traitements pour les crises internes de désintégré nombre d’alliances privé alliance Nouri Abdul Wahid, le cheikh Omar bin et un groupe d’Adam Jacob Kouko mais en raison cause d’une scission du groupe Issa Moussa Tambla de mouvement et le retour au système à l’obstination et la myopie du général lui-même!? Bien que les causes de cette erreur qui ont été commis par M.: Issa Moussa Tambla comme une paille qui a été divisée qui a fait déborder le vase en mouvement!?
      Mohammad Sharif Jaco
      Pour la boucle deuxième partie

  21. المواقف المختلفة لأطراف الصراع في تلك الأحداث :ـ ديبي نوري تيمان عبدالواحد

    الجزء الثاني من الحلقة الثالثة

    أحداث الثاني من فبراير عام 2008م :ـ

    أولا ـ الرئيس ديبي : كان الرئيس ديبي يراقب الموقف العسكري برمته عن كثب ولكنه قام بارتكاب أخطاء عسكرية فادحة وكاد أن يفقد ليس فقط حكمه ولكن حياته أيضا حيث أراد أن يقوم بتكرار أحداث أنجمينا في أبريل عام 2006م أي في عهد محمد نور عبدالكريم ـ خاصة عندما علم ان زعماء المعارضة على رأس هذه الحملة العسكرية هذه المرة ! ، ولم يحسب أو لم يعط أي اعتبار للفرق أو الظروف المختلفة بين الحملتين من حيث أن هذه الحملة غالبية مقاتليها كانوا من أفراد الجيش النظامي في تشاد وبالتالي يعلمون كيف يتعاملون مع زملائهم السابقين من أنصاره ، ويعرفون أزقة وحارات وشوارع مدينة أنجمينا بدقة وكذلك أيضا الخطط وأساليب القتال للجيش التشادي ونتيجة لان معظم مقاتلي هذه الحملة كانوا من الجيش النظامي ومعروفون لشعب التشادي وتضم الحملة أيضا عدد كبير من شباب انجمينا في صفوف مقاتليها وبمرافقة الزعماء الثلاثة للمعارضة ، قام جمهور من سكان المدينة لاستقبال الحملة استقبالا ، لا يتوقعه لا النظام ولا المعارضة ذاتها ، بل قام عدد من شباب العاصمة بالتطوع كمرشدين لمقاتلي المعارضة لأمكان توزيع الدبابات والمجموعات الصغيرة لفلول الجيش النظامي في حارات وأزقة وشوارع المدينة ، بينما الحملة الأولى تفقد هذه الميزات النسبية حيث غالبية مقاتليها كانوا مستجدين في الخدمة العسكرية ولم يشهدوا انجمينا من قبل باعتبارهم شباب من القرى والمحافظات البعيدة فضلا عن غالبيتهم كانوا من شباب الجالية التشادية في السودان الأمر الذي أدى الى عدم تفاعل سكان انجمينا مع تلك الحملة. فبالرغم من أهمية هذه الفروق في العمل العسكري بين الحملتين الا انها غابت عن النظام وخاصة الرئيس ديبي أو أغفلها ، وقام بوضع وخطط وتكتيكات عسكرية لايقاع الحملة في كماشة يعتقد انه محكمة لالقاء القبض على الزعماء الثلاثة أحياءا ليشبع غرائذه السادية !؟ حيث جعل قائده العام في مؤخرة الحملة وجعل نفسه في المقدمة وأختار بوابة انجمينا مسرحا للعمليات العسكرية ولكن سرعان ما فوجئ بالحقيقة المرة ! ألا وهي ظهور نتائج غير متوقعة للمعركة الحاسمة لصالح المعارضة ؟ ، حيث قدم مقاتلي المعارضة أروع أعمال بطولية وتكبدت قوات النظام بخسائر فادحة حيث لقي قائده العام الذي كلف بمؤخرة الحملة لعدم تمكن المعارضة من الهروب ثانية في اعتقاده ! وخسر معظم مقاتليه وذاعت اشاعات تفيد بأن الرئيس ديبي نفسه قد أصيب في المعركة وبالتالي تم نقله الى جهة غير معروفة لعلاجه وانسحبت وتقهقرت مجموعة مقاتليه المكلفة لمقدمة الحملة والتي كانت على رأسها هو نفسه الى داخل المدينة أمام تقدم مقاتلي المعارضة ، وبذلك قد سيطرت المعارضة على المدينة برمتها بأقل خسائر ممكنة ، وذلك في الثاني من فبراير عام 2008م عدا القصر الرئاسي الذي أعتصم فيه عدد من رجالات الدولة وعلى رأسهم السيد : محمد علي عبدالله !؟
    وأخذ مقاتلي المعارضة يدكون أبواب وأسوار القصر بكلما يملكون من الأسلحة ولكن صمد القصر الذي تم تصميمه في عهد الرئيس السابق ـ حسين هبري ـ وسقط نظامه قبل الانتقال اليه شامخا أمام تلك المحاولات المختلفة للسيطرة عليه. ويقال ان الرئيس ديبي الذي اختفى تماما عن الأنظار وبالتالي عن الساحة عموما لعدة أسابيع بين المعتصمين في داخل القصر ، مع ان بعض الآراء تقول انه اما لاجئا في مقر القوات الفرنسية في تشاد أو خرج سرا الى خارج تشاد ، فلا أحد يعلم عن حالته الصحية ولا عن مكان وجوده في ذلك الوقت كما أنهارت حكومته في ربوع البلاد، بل أشبه بانهيار حكومة دولة ـ هيتي ـ عقب الزلزال المدمر الشهير!؟
    ثانيا ـ جنرال نوري : فجنرال نوري الذي كان قد أظهر شجاعة عسكرية بارعة في بوابة انجمينا ومشاركته في القتال شخصيا مما حال دون انسحاب بعض مقاتلي المعارضة في واقعة من وقائع الحامية الوطيس الأمر الذي أنقذ المعارضة من كارثة انهيار عسكري وذلك بشهادة الكثيرين ممن شاركوا في تلك الواقعة ، لم يظهر شجاعة سياسية لانقاذ المعارضة من الانهيار السياسي في انجمينا ، وذلك عندما لم يقم بتحليل منطقي لتلك المرونة الفجائية لسيد تيمان في البداية ، وذلك لتركه كافة المناصب الرفيعة طوعية لزميليه كما تقدم وكذلك لموافقته بالتوجه الى انجمينا دون القيام بالترتيبات السياسية ثم عندما قدمت المقاتلون أروع التضحيات للسيطرة على اذاعة تشاد الوطنية ـ راديو تشاد ـ حيث ان النظام كان قد أحاطها بالدبابات في داخل أسوارها رغم ذلك تم السيطرة عليها بعد تقديم عدة شهداء ظنا منهم سيقوم أحد الزعماء باذاعة ـ البيان الأول ـ للمعارضة وبذلك يتم طوي صفحة النظام القائم وفتح صفحة جديدة لتاريخ الأمة التشادية ! ولكن هيهات ، حيث وصل رسول المجموعة التي سيطرت على الاذاعة الى قصر ـ المؤتمرات ـ أي قصر ـ الشنواه ـ في انجمينا الذي كان مقرا لزعماء المعارضة لاحاطتهم بأن الاذاعة جاهزة بينما البعض ذهب للبحث عن الفنين من العاملين بالاذاعة في الأحياء للقيام بالمهام الفنية والجميع كانوا في حركة كخلية نحل الا مجلس الزعماء حيث لاحظ الجميع ان الزعماء لم يتحركوا لمواكبة الموقف والحدث مما أوقع الجميع في حيرة من الأمر!؟ وفي ظل تلك الحيرة صرح جنرال نوري الذي يقيم في أحد الرواق من أروقة القصر لوحده وطالب من أحد مساعديه قائلا : أريد أن ألتقي بتيمان وعبدالواحد حالا ، وهما يقيمان معا في جناح آخر للقصر المشار اليه ، وصرح لبعض شخصياته المقربين ، بأنه قد تلقي أكثر من مكالمة هاتفية من زعماء بعض الدول الجوار الجغرافي للدولة التشادية وطالبوا فيها ضرورة قيام المعارضة باعلان وقف اطلاق النار حتى يقوم هؤلاء الزعماء بسبل الضغط على فرنسا لاخراج ديبي من البلاد وذلك حتى لا تشهد البلاد حرب أهلية أخرى، وذلك ما لا يحمد عقباه أو منع قيام صوملة جديدة في وسط افريقيا ، فقال نوري هذا النبأ الذي أريد أن أحيط بهما علما. ويقال ان هذا الشخص المقرب لنوري نصحه بضرورة القيام بتنفيذ هذا الأمر دون مشورة تيمان ، ويرى هذا الشخص ان تيمان سوف لم يرض له القيام بتلك المهمة اذا ما استشاره علما ان الجنرال يرى انه هو الذي من المفترض أن يقوم بتلك المهمة وشجعه في ذلك الموقف والجو السياسي العام في البلاد حيث ان غالبية سكان انجمينا يحتفلون بأعتباره هو القادم كرئيس للدولة التشادية وانضمام عدد كبير من مقاتلي الحكومة الى حركته عكس تيمان الذي لم يكسب كثيرا من هذه الحملة أي لا من الشارع التشادي ولا من المقاتلين بالانضمام اليه وكذلك عبدالواحد عبود خارج اللعبة !؟. ولكن يبدو ان الجنرال لم يعمل بهذا النصح ، فالتقي بزميليه وقص عليهما القصة والرواية حول من الذي يقوم باعلان وقف اطلاق النار بين الحكومة والمعارضة في الاذاعة الوطنية؟
    فاقترح تيمان أن يقوم المتحدث الرسمي بهذه المهمة ورفض الجنرال هذه الفكرة بأنها غير عملية ويرى من الضرورة بمكان أن يقوم أحد الزعماء بهذا الأمر لأهميته حتى لا يفسر أنه هناك خلاف في المعارضة لدي الرأي العام المحلي والدولي . ولكن رفض تيمان بدوره هذه الفكرة بحجة انهم لم يتفقوا بعد على الترتيبات السياسية وبالتالي فالوحيد الذي يتمتع بالشرعية هو الناطق الرسمي!؟
    بينما لم يسجل أي رأي لعبدالواحد في هذا الشأن وبالتالي تم تحويل موقف المعارضة من الانتصار العسكري الحاسم الى هزيمة سياسية حاسمة ومؤلمة للمقاتلين الشرفاء الذين قدموا أروع البطولات والتضحيات في تاريخ الصراع ولجماهير الثورة التشادية عموما وخيبة أمل عميق لكثير من سكان انجمينا العاصمة ، بينما وجد هناك من يرى اذا كان كذلك فجن تعرفه خير من ملك تجهله !!؟
    ثالثا ـ السيد: تيمان اردمي ـ تيمان الذي يعتقد دائما بأن أنصاره سينتظرونه في بوابات العاصمة قام بتذليل كافة أحجار العثرة من أجل اتمام عملية التنسيقية وترك كل المناصب الرفيعة لزميليه لأنه ينظر الى الكرسي الرئاسة من بعيد؟، فرغم أن حركته صغيرة نسبيا مقارنة بحركة نوري الأول من حيث عدد أفراد مقاتليها ، وحركة عبدالواحد كثاني حركة من حيث العدد أيضا ولكن تيمان يعتقد ان هذه الصورة وذلك الواقع سيتغير تماما لصالحه بمجرد الوصول الى بوابة انجمينا وذلك بانضمام كافة مقاتلي النظام اليه ولذلك يبدو ان هذا الاعتقاد هو الذي كان وراء تأجيل الترتيبات السياسية الى آخر المطاف وبالتالي هذا أيضا وراء تغيير الاتجاه الى انجمينا بشكل مفاجئ المشار اليه !؟ ولكن يلاحظ ان أحداث انجمينا جاءت مخيبة لآمال تيمان بشكل مؤلم حيث لم ينضم اليه عدد مهم من المقاتلين حسب توقعاته وأوهامه القديمة كما ان الشارع التشادي في انجمينا يحتفل بنوري كرئيس القادم ثم جاء خبر المكالمة الهاتفية الذي حمل اليه نوري مقضيا على آخر أحلامه في الكرسي!؟
    ومنذ تلك اللحظة الحاسمة فكر تيمان في ضرورة القيام برحلة ، العودة الى حيث أتوا ، أي عملية اخلاء انجمينا ، لأنه وصل الى حق اليقين ان هذا التغيير سيكون لصالح نوري مائة في المائة ولذلك لابد من القيام بتأجيله الى مرة أخرى لأيجاد فرص أخرى تضمن له الكرسي ولتفوية الفرصة لجنرال نوري ، ولذلك تم صدور أوامر غير معروفة المصدر الى المقاتلين تقضي بضرورة الانسحاب الى قرية ـ لينجاه ـ التي تقع شرق العاصمة على بعد بضعة كيلو مترات لاعادة تنظيم صفوف المقاتلين للانقضاض على العاصمة مجددا بحجة ان الذخيرة بدأت تنفد من بعض المقاتلين؟ على الرغم من ان هذه الفكرة تبدو بريئة الا انها : قولة حق أراد بها غير ذلك ، لأنها في الواقع تبدو منطقية حيث فعلا هناك بعض المقاتلين يفتقرون الى الذخائر بشكل مقلق خاصة لأسلاحة الثقيلة والمدرعات في حين بعض من المقاتلين مازالوا يملكون شيئ من الذخائر ولذا فان عملية اعادة تنظيم الصفوف واعادة توزيع الذخيرة تبدو منطقية ولكن الذي قام باصدار الاشاعة يقصد غير هذا أي عند وصول المقاتلين الى المكان المحدد وجد مقدمة القافلة شرق القرية ببعيد و!عندما تساءل البعض عما يجري بالضبط قيل ان الهدف هو الوصل الى مدينة ـ مونقو ـ في وسط البلاد للحصول على التعزيزات القادمة اليهم ثم الاستيلاء على مدينة أبشة أي العودة الى الفكرة الأولى وكان أحد يعلم عما يدور في خلد السيد: تيمان ـ الا هو ـ وهو دائما في مقدمة القافلة ونوري في المؤخرة للحاق به فاذا وقف الثاني توقف الأول ويتهمه بمحاولة فك الارتباط فاذا تحرك الثاني للقاء بالأول تحرك الأول الى مسافة أطول وهكذا ، هلم جرا ، حتى وصل الجميع الى قرية ـ مودينة ـ في آخر الحدود الشرقية لدولة التشادية. علما ان هناك بعض المقاتلين قد نزلوا من السيارات في طريق العودة لعزمهم على عدم العودة الى الشرق ثانية مهما كان الأمر بينما بعض الآخر قد أقسم على أن لا يعود مرة أخرى لخوض أية معركة بدون الوصول الى معرفة من هو الرئيس حتى لا تتكرر تلك المهزلة مرة أخرى ، هكذا عاد الجميع الى مربع الأول فعاد السخط العام الى المقاتلين والجمهور المتعاطف مع الثورة بشكل غاية في الأسى والألم والاحباط.
    وفي تلك القرية التقي الجميع مجددا !؟ فقامت اللجنة السياسية والعسكرية المشتركة للبحث والتحقيق عما حدث بالضبط في أحداث أنجمينا ؟ خاصة مع الزعماء لمعرفة أسباب التي أدت الى عدم القيام بالترتيبات السياسية ؟ والبحث أيضا حول ما اذا كان هناك فرصة أخرى لاعادة تصحيح الأعوجاج ؟ وعليه لتقت اللجنة بالسيد: تيمان أولا ـ لمعرفة وجهة نظره تجاه الأحداث فقام تيمان بعرض طويل في حديثه بشكل مرسل وانتهى في النهاية الى أنه لم يخرج من أنجمينا في أول الأمر، الا ليحكم الدولة التشادية بهدف القيام بتصحيح صورة اثنيته التي شوهها الرئيس ديبي ؟ بشكل الذي تم الاشارة اليه سابقا أمام أعضاء اللجنة المشتركة للمعارضة التشادية وبحضور كاتب هذه الكليمات أيضا
    وعندما قيل له من بعض أعضاء اللجنة : ان هذه الفكرة تمت بصلة بشيئ من القبلية والجهوية !؟ فنفى ذلك الاتهام بشدة مؤكدا على ان هذا من أجل أن يعيش قبيلته بسلام مع بقية الشعب التشادي؟ وسرد عدة صور ومشاهد لتدعيم موقفه ولذلك لن يتنازل عن هذه الفكرة لأنها هي الحقيقة والواقع على حد تعبيره!؟
    ثم ألتقت اللجنة بالسيد: عبدالواحد ـ حيث اختصر كثيرا في مداخلته وقال: انه خارج المنافسة على الزعامة فتحدثوا مع تيمان ونوري من أجل أن يتنازل أحدهما للآخر. فألتقت اللجنة أخيرا مع السيد : نوري ـ وهو أيضا كان يبدو عليه شيئ من التحفظ والرسمية وقال : انه لا يمانع من التنازل لتيمان شريطة أن توافق عليه غالبية من أعضاء حركته من السياسيين والعسكريين!. في تقديري ان هذه الفكرة بالرغم من منطقيته الا انه فكرة سياسية عامة ومرسلة واستهالة تحقيقها فأراد بها للخروج من اللقاء بطريقة أكثر دبلوماسية من تيمان !؟ وبالتالي وصلت اللجنة الى حلقة مفرغة ان لم نقل الى باب مسدود وشعر معظم أعضاء اللجنة بالاحباط وفي ظل تلك الأجواء المحبطة للجميع ! جاء اقتراح من فريق الأصدقاء للخروج من ذلك النفق المظلم ، وكان مفاده ـ ضرورة اقامة صيغة أخرى جديدة للمعارضة وذلك للخروج من مأزق القيادة السياسية وهي صيغة ـ التحالف الوطني ـ بقيادة : جنرال نوري . وكان الجميع قد وافق على هذا الاقتراح الا السيد: تيمان ـ وعندما سئل عن أسباب التي من وراء هذا الرفض ؟
    قام بتكرار نفس الفكرة السابقة ! فرفض الجميع هذه الفكرة باعبتار انها غير وسياسية ولا وطنية. وعندما سأله أحدهم : هل ان الشعب التشادي سيقبل هذه الفكرة ؟ فرد عليه تيمان قائلا فيما معناه: ان الشعب التشادي يستجيب لمن يملك القوة !؟ وكان ذلك في مارس 2008م وبذلك خرج السيد: تيمان من التحالف الوطني الجديد ليقوم مجددا لاسقاط ـ التحالف الوطني الجديد ـ صالحه وهذا ما حدث بالفعل فيما بعد ولكن سيأتي لاحقا ان شاء الله.
    رابعاـ السيد: عبدالواحد عبود مكاي ـ حقيقة بالنسبة لعبدالواحد ، لم أجد ما يستحق الاشارة اليه في هذه الأحداث الا بنقطتين اثنتين فقط وهما :ـ النقطة الأولى ـ انه قد اتسمت مواقفه كثيرا بالسلبية أي انه اتخذ موقف سلبي في الأحداث تجاه قضية هامة في تاريخ الأمة كان من المفروض ان يكون لديه موقف ايجابي ومستقل باعتباره زعيم سياسي وعسكري.
    والنقطة الثانية ـ انه التصق كثيرا بتيمان الأمر الذي جعله أسير هيمنته أي جعله يدور في فلكه بل كثيرا ما وصف من أنصاره بأنه أصبح توم الثاني لتيمان اردمي! الأمر الذي أفقد دوره المهم في تلك الأحداث الهامة في تاريخ أمتنا التشادية في الألفية الثانية !؟.
    ونقطة الأخيرة في هذه الحلقة هي:ـ
    ان الكاتب في حاجة ماسة الى التماس العذر من القراء الأفاضل لهذه التفاصيل المملة رغم ان الكاتب قد وعد بالابتعاد عنها في البداية ولكن اضطر في هذه الجزئية الى التفصيل للفهم بشكل أعمق لتلك الأحداث المتداخلة والمتشعبة
    كما يلتمس العذر أيضا من الذين يعتقدون ان هذا الموضوع يحمل بعض الأسرار ولذا يرونه بعدم النشر !؟ فان الكاتب يري خلاف ذلك فالأمة أحق أن تعرف تاريخها خاصة ان اللاعبين السياسيين في تشاد لا يهتمون بالوثائق وبكتابة التقارير للأجيال القادمة لفهم تاريخهم السياسي!!؟

    وللحديث بقية

  22. موسم الهرولة الى انجمينا ، كيف بدأ ومتى بدأ ولماذا بدأ؟

    الحلقة الثالثة:ـ

    في هذه الحلقة سوف نتناول الشخصية الثانية التي تتحمل القدر الأكبر من المسئولية التاريخية على المستوى الثاني بعد السيد : محمد نور عبد الكريم ـ في تقديرنا هو السيد : تيمان اردمي ـ فلماذا؟
    لأن ـ تيمان اردمي ـ الذي كان يشغل منصب مدير عام لاحدي الشركات الوطنية في تشاد أي شركة قطن تشاد في عهد الرئيس السابق السيد: حسين هبري ـ عمل كمدير مكتب لرئيس : ادريس ديبي ـ عدة سنوات في القصر الوردي ، وقد كسب هذه المرة سمعة سيئة لدي كثير من التشاديين خاصة لأولئك الموظفين بل وصف بعضهم بانه ـ راسبوتين في قصر القيصر ديبي!؟ـ يبدو انه قد وجد كلما طاب ولذ الا الكرسي الرئاسي فقط ، ففكر في الحصول عليه بكل الوسائل الممكنة وغير الممكنة فعندما ضاق به الرئيس ديبي عزله من المنصب ، فعقب حادثة محاولة الانقلابية الفاشلة من قبل بعض المقربين من القصر فكان هو وشقيقه ـ توم اردمي ـ في قائمة المتهمين في تلك العملية الأمر الذي أدى الى هروبهما الى الخارج وكان تيمان الى الشرق للحاق بمجموعته من الحرس الرئاسي الذين فروا الى هناك من قبل بينما توم الى الولايات المتحدة الأمريكة كلاجئ سياسي بها حتى هذه اللحظة.
    فكما أشرت سابقا ان اردمي الذي وصل الى الشرق لم يقم بدور حقيقي من أجل تكوين جبهة ذات قاعدة عريضة مع الذين كانوا في الشرق من أجل وضع حد للنظام التشادي الطاغي كما يدعي بل شكل تنظيمه الخاص بشكل منفرد رغم انه كان لديه مجموعة من الكوادر العسكرية من أمثال الجنرال : اساقا ديار واساقا بشر كما لديه المال وأسرار القصر بشكل جيد الا انه يعاني من عدة مشكلات موضوعية تحول دون تحقيق مهمته بشكل منفرد كما يصعب عليه أيضا اقامة تحالفات مع غيره من المعارضين هي :ـ
    ـ ان مجموعته رغم خبرتها العسكرية الا انها صغيرة جدا لا تمكنها من القيام بمواجهة النظام في تشاد بشكل منفرد مقارنة بتنظيم محمد نور عبدالكريم كما تقدم ـ السيد: اردمي ـ جلب معه صورته السيئة لدي معظم التشاديين مما جعله معزولا أو فرض عليه نوع من العزلة من الكثيرين الأمر الذي أفقده فرصة تحقيق تحالفات مع الغير بل انه كان هناك من يصرح علنا انه اذا خير بين تيمان وديبي فيختار ديبي بلا تردد للعمل معه!؟
    ـ انه أسير أوهام مرسلة أو مطلقة أي يعتقد انه لديه طابور خامس في داخل النظام التشادي أو انه الوريث الشرعي لنظام ديبي فور سقوطه وذلك بمجرد سقوط النظام سوف ينضم اليه كافة أفراد النظام بشكل أوتوماتيكي بلا شك وقد استمر معه هذا الوهم طوال حياته في الشرق الأمر الذي حال دون الوصول الى تحالف حقيقي مع غيره الا اذا كان هو على رأس هذا التحالف أو اذا ضمن له هو الذي يجلس على هذا الكرسي أولا ولو للفترة الانتقالية
    ـ لديه فلسفة بسيطة ومنطق غريب للتغيير في تشاد! أي يرى انه خرج مع مجموعته من أجل الاستيلاء على الحكم في تشاد للقيام بتحسين صورة اثنيته التي شوهها الرئيس ديبي لدى الشعب التشادي ثم بعد ذلك فليحكم تشاد من أراد أن يحكم ولا يقبل غير هذا بأي حال من الأحوال. هذا ليس من استنتاج الكاتب ولكن ما صرحه هو نفسه أمام الملاء ، سنأتي اليه في حينه ، ظل محتفظا بقناعاته هذه حتى اللحظة رغم اعوجاجها. ولذلك وصلت المعارضة التشادية الى هذا التردي وذلك التدهور نتيجة فشل القيادات السياسية وعلى رأسها تيمان اردمي من القيام بتكوين جبهة ذات القاعدة العريضة وعلى أساس من المؤسسات والادارة الرشيدة للصراع مع النظام من أجل الخلاص الوطني حيث ان تيمان الذي كان يرى انه الشخص الوحيد الجدير بالوصول الى السلطة في تشاد عقب سقوط نظام ديبي بأعتبار ان ساحة المعارضة تفتقر الى شخصية تستحق منافسته ذلك في تقديره بالطبع ، شعر بخطورة ـ جنرال نوري ـ كمنافس له بعد نزوله في ميدان المعارضة وذلك عقب سقوط محمد نور عبدالكريم ، في منتصف عام 2006م خاصة بعد تمكن جنرال نوري من اقامة تحالف كبير مع ـ جبهة الوطنية للتغيير ـ بقيادة السيد: عبدالواحد عبود مكاي، وذلك بعد ازالة محمد نور عبدالكريم كرئيس لها عقب القتال البيني كما تقدم وعليه قام بالبحث عن تحالفات أخرى مضادة أو منافسة لهذا التحالف الجديد ، واذا دخل هذا التحالف في قتال ضد النظام بدل التنسيق معه لاسقاط النظام يحاول أن ينتهز الفرصة للوصول الى العاصمة للاستيلاء عليها كأنه يريد أن يخطف السلطة خطفا من هذا التحالف مما يربك المعارضة وبتالي تضطر الى الانسحاب من المعركة دون تحقيق نتائج المرجوة ! حيث حدث ذلك عندما استولى تحالف نوري على مدينة ـ أبشة ـ عاصمة اقليم الشرقي في أواخر عام 2006م فهرول تحالف تيمان مع حسن الجنيدي نحو العاصمة وصرح تيمان علنا بانه قادم الى العاصمة للاستيلاء عليها منتهزا انشغال النظام بمعركة استعادة مدينة أبشة الأمر الذي فجر خلاف في تحالفه أي تحالف تيمان الجنيدي حيث صرح السيد: حسن الجنيدي بانه لم يتحالف مع تيمان اردمي لايصاله الى الحكم في تشاد ومن جهة أخرى اضطر تحالف نوري الى الانسحاب من المدينة بدون قتال ليوقف زحف تيمان الى العاصمة الأمر الذي كبد المعارضة بخسائرفادحة نتيجة لذلك الموقف السلبي وأحدث فوضى وبلبلة في صفوف المعارضة ككل ، وبعد تلك الواقعة دخل تيمان اردمي في صراع وتنافس شديد ضد جنرال نوري مما أصبح حجر عثرة في عمل المعارضة وساد سخط عام في أوساط مجتمع المعارضة عامة، فذلك التنافس أو الصراع بين نوري وتيمان الذي وصفه ـ الجنرال اساقا ديار ـ وبحضورهما:ـ ( انه أشبه بالصراع بين الكبش ـ ذكر الغنم ـ والطيس ـ ذكر الماعزـ حيث الأول في العادة يتراجع الى الخلف ليهجم والثاني يقفذ الى الأعلى ثم يهبط للهجوم فعندما يهجم الأول وجد الثاني قد قفذ الى الأعلى وعندما يهبط الثاني وجد الأول قد تراجع الى الخلف ، هكذا لا يلتقياني أبدا !) وذلك كان في أواخر عام 2007م حيث قام الكوادر السياسية والعسكرية للمعارضة وفريق الأصدقاء بالضغط على الرجلين للوصول الى صيغة للاتفاق ولو على الحد الأدني على الأقل وأسفرت تلك الجهود المختلفة عن اقامة تنسيق عسكري وسياسيى للمعارضة للعمل معا بعد فشل كافة المحاولات الانفرادية ضد النظام ، فتم تحقيق تنسيق عسكري بين ثلاث حركات الكبيرة في الساحة آنذاك بالفعل وهي حركة جنرال نوري وتيمان اردمي وعبدالواحد عبود ولكن فشلت تلك الجهود في الترتيبات السياسية ، بسبب الصراع على الكرسي بين تيمان ونوري فذلك التنسيق العسكري تمكن من الوصول الى انجمينا والسيطرة على كافة مقاليد الأمور عدا القصر الرئاسي فقط ولكن بسبب غياب التنسيق السياسي أتي بالمعارضة مجددا الى المربع الأول أو النقطة الأولى كما أتاح الفرصة لرئيس ديبي للاستمرار في الحكم الى ما شاء الله وكان من نتائجه هذه الظاهرة أي الهرولة الى انجمينا في نهاية المطاف !؟
    اذن هذا يقودنا الى السؤال الذي يفرض نفسه وهو، ما هي الأسباب التي أفشلت المعارضة من الاستيلاء على السلطة في الثاني من فبراير عام 2008م ؟ أو لماذا خرجت المعارضة من العاصمة وعادت الى أدراجها مجددا رغم جل قوات المعارضة لديها خبرة القتال في المدن حيث لديها خبرة حرب ـ التسعة الأشهرـ في الثمانينيات من القرن الماضي بين هبري والحكومة الوحدة الوطنية بقيادة ، قوكني وداي في ربوع تشاد خاصة العاصمة؟
    فالاجابة هي السيد : تيمان أولا وأخيرا! كيف !؟
    قلت تم الاتفاق على صيغة التنسيق العسكري السياسي بين المعارضة عقب مسرحية اتفاق ـ سرت ـ بين الحكومة والمعارضة التشادية والتي كانت قد جاءت لارضاءا أو مجاملة لبعض زعماء المنطقة لا بهدف اقامة سلام شامل وعادل ودائم للأمة التشادية ، حيث ليست هناك ارادة سياسية للسلطة التشادية ولا للمعارضة أيضا في ظل غياب رؤية واضحة وموحدة للطرفين معا بدليل ما جرى من أحداث عقب ذلك اتفاق مباشرة. وفور الاتفاق على هذه الصيغة المشار اليها تم تشكيل لجنة من الكوادر السياسية والعسكرية لتلك الحركات الداخلة في الاتفاق للقيام بالترتيبات اللازمة بشكل فوري ، وعند أول لقاء بين أفراد اللجنة وجدت اللجنة في جدول أعمالها الآتي :ـ
    ـ ضرورة القيام بالترتيبات العسكرية فقط وترك الترتيبات السياسية للزعماء أي تيمان ونوري وعبدالواحد وهم سيقومون بها لاحقا بالتشاور وبالتراضي فيما بينهم؟
    ـ تأتي الترتيبات العسكرية على ضوء تقسيم المناصب التالية بين الحركات هي : القائد العام للقوات المعارضة ونائبيه الأول والثاني والناطق العام باسم المعارضة أو التنسيقية
    ـ يعتبر هذه الشخصيات المختارة كممثلي الشعب التشادي لا حركاتهم الأم.؟
    وبذلك أصبح السيد: فيزاني ـ قائدا عاما والسيد: حموده ـ النائب الأول والسيد: ادريس ـ النائب الثاني بينما صار السيد: عبدالرحمن كلام الله ـ ناطقا عاما للتنسيقية ، وأدوا يمين القسم بحضور الزعماء والكوادر المختلفة على انهم سيمثلون الشعب التشادي بعد هذا اليوم وذلك وفقا لقواعد الاتفاق
    حقيقة تمت تلك الترتيبات العسكرية بسرعة وبسلاسة ويسر وأظهر السيد: تيمان ـ مرونة أذهل الجميع ! ( ولم يظهر مقصده ذلك للجميع الا عقب أحداث انجمينا! ) حيث تنازل طوعية عن منصب القائد العام لفصيل نوري كما ترك النائب الأول لحركة عبدالواحد وأكتفى بمنصبي النائب الثاني والمتحدث الرسمي، وبذلك الجميع في مسرح المعارضة تنفس صعداء من هذه الارادة القوية والنية الصادقة لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه ثم الجميع تفرغ الى القيام بالاستعدادات اللازمة لمهمة الخلاص الوطني هذه المرة بصورة جدية وبهمة ومعنويات لم يسبق لها مثيل نتيجة لذلك الاتفاق وكان ذلك في أواخر عام 2007م ، والكل يعتقد ان الزعماء قد قاموا بالترتيبات السياسية كما وعدوا سلفا ولا يبالون بهذه النقطة كثيرا بأعتبارهم يقبلون بأية صيغة يتفقون عليها ، حيث كانت تتم مشاوراتهم بسرية وبتكتم الشديدين حتى لأقرب الأقربين لكل واحد منهم الأمر الذي أدى الى غفلان الجميع عما يدور فيما بينهم الأمر الذي أوصل الجميع الى الكارثة في نهاية المطاف!؟
    فتحركت المعارضة نحو عمق الأراضي التشادية بعد اتمام كافة الاستعدادات العسكرية اللازمة ، وكان هناك رأي يرى بضرورة القيام بزحف نحو انجمينا تدريجيا عبر الاستيلاء على مدينة ـ أبشة ـ وجنرال نوري ـ على رأس من يؤمنون بهذا الرأي ، وهذا الرأي هو الغالب في بداية العمليات العسكرية ولكن عند وصول المعارضة الى مدينة ـ بلتين ـ دون مقاومة حقيقية من قبل النظام جرى تحول مفاجئ نحو انجمينا حيث كان هناك شبان من المقاتلين معنوياتهم في الأعالي فظهر للسيد: تيمان هذا الحماس فكان هو على رأس من يري ضرورة التحول الى انجمينا خاصة يعتقد ان أنصاره ينتظرونه في بوابات انجمينا!؟
    فمجرد ما تم تسريب خبر نية ، التحول ، الى انجمينا انطلق الشباب الى تنظيم حلقات للرقص والصرخات الحماسية الأمر الذي يصعب لأي شخص من القيام بتغيير ذلك المسار وبالتالي الجميع رضخ للأمر الواقع أي الهرولة الى انجمينا ولكن ليست مثل هرولة اليوم بالطبع !؟
    علما ان مجلس الزعماء لم يقم حتى تلك اللحظة بالترتيبات السياسية اللازمة وهم متجهون الى انجمينا!؟ طبعا لا أحد غيرهم يستطيع أن يسأل ما اذا كانت تلك الترتيبات قد تمت أم لا؟ بأعتبار ان تلك من استحقاقاتهم هم من المفترض أن يقوموا بها بأكمل وجه ممكن وفي الوقت المناسب قبل الدخول في المعارك!؟
    أحداث الثاني من فبراير:ـ
    المواقف المختلفة لأطراف الصراع في تلك الأحداث هم بالتوالي

    ديبي نوري تيمان عبدالواحد:ـ
    وللحديث جزء ثاني

  23. محمد شريف جاكو
    موسم الهرولة الى انجمينا ، كيف بدأ ومتى بدأ ولماذا بدأ ؟
    05 نوفمبر 2010 – 02:06 صباحا
    مرات المشاهدة : 1166

    الحلقة الثانية:ـ

    في المقدمة السابقة قلت ان منطقة شرق تشاد شهدت وتشهد حركة عكسية في الآونة الأخيرة وهي حركة ـ الهرولة الى انجمينا ـ عكس التي كانت تشهدها من قبل أي حركة الهرولة الى الشرق فموضوع هذه الحلقة بحث عن الاجابة للاستفهمات التالية هي : لماذا وكيف ومتى بدأت هذه الظاهرة ومن المسئول عنها؟

    وقلت أيضا في المقدمة ان هناك أسباب داخلية أي داخل المعارضة وخارجية أي في الظروف المحيطة بها أوبالتحديد أسباب تتعلق بأصدقاء المعارضة بطريقة ما من الطرق !؟

    ففي هذه الحلقة سوف نتناول الأسباب الداخلية وتحديد المسئوليات لكل شخص من شخصيات المعارضة وذلك للتاريخ وفق ما نعلمه ونظنه دون مخافة في ذلك لومة لائم بأي حال من الأحوال ونعلم ان هناك من لا يريد أن يسمع الا الاطراء والصورة الايجابية عنه ولا شيء غير ذلك والا سيرمي ضد الكاتب كل التهم المنطقية وغير المنطقية ، هذا ان لم يصفه بعدو له! ولكن من باب حرصي الشديد على كلمة الحق وكلمة الحق يجب أن تقال ولو كره الكارهون ومن باب قناعاتي الشخصية الشديدة بأهمية تقديم المعرفة والحقائق للشعب لفهم قضاياه الهامة ومن أجل هذا كله سأخوض في هذا الموضوع لتقديم شهاداتي بالموضوعية والحيادية بقدر الامكان واذا أصبت فذلك من الله وان أخطأت فمن شخصي الضعيف ولن أقصد اساءة ولا اطراء لأي أحد في هذه الشهادة وعليه يجب أن أذكر بعض الحقائق الهامة في البداية وهي:ـ

    ـ لم أتناول في هذا المقال أي موضوع توزيع المسئوليات للنظام الرسمي في تشاد الا بقدر توضيح الصورة لبعض الأمور ، حيث ان النظام يقع عليه المسئولية كلها في الصراع التشادي التشادي منذ وصوله الى قمة الهرم السياسي في تشاد أظن ان الأمة لا تحتاج كثير من الحديث في هذا الشأن

    ـ يقتصر تحميل المسئولية والأسباب الداخلية التي وصلت الحالة الى هذه الظاهرة الى قيادات السياسية فقط حيث ان القيادات العسكرية أو الكوادر العسكرية والسياسية والضباط والجنود والشعب التشادي من المؤيدين للمعارضة لم يتحمل مسئولية تردي الأوضاع بهذا الشكل بقدر كبير وان لم يخلو أحد من المعارضة من تحمل المسئولية التاريخية والأخلاقية بطريقة أو أخرى بأي حال من الأحوال

    ـ تم اختيار عدد معين من القيادات السياسية للمعارضة بدرجة كبيرة وأخرى بدرجة ثانوية

    ـ فأما الذين يتحملون بدرجة كبيرة ومركزية فهم بالترتيب حسب حجم المسئولية التي تقع على عاتق كل واحد منهم ، فهم : محمد نور عبدالكريم وتيمان اردمي وجنرال محمد نوري وعبدالواحد عبود مكاي

    ـ أما الذين يتحملون المسئولية بشكل ثانوي حسب رؤية وتقدير الكاتب بالطبع فهم بالترتيب أيضا حسب حجم المسئولية لكل واحد منهم أو الوذر ان شئتم فكل من: آدوما حسب الله والشيخ بن عمر وأحمد حسب الله صبيان وآدم يعقوب ـ كوقوـ

    ـ وتم ابعاد شخصيات أخرى من عملية توزيع المسئوليات لأسباب تتعلق اما لعدم تمكنهم من القيام بلعب بدور محوري أو يقتصر دورهم وتصرفاتهم على مجرد الأحلام للوصول الى الزعامة فقط من أمثال كل من : حسن الجنيدي وأبكر طولمي وكابيتين اسماعيل وحسين كوتي ودكتور عقيد البشر وآخرون كثر

    هذه هي مفردات وفرضيات هذا الموضوع ولسوف نقوم بتناول كل شخصية من هذه الشخصيات المختارة وتقديم الأدلة الموضوعية لتحمل المسئولية التاريخية والأخلاقية فالى هناك اذن :ـ

    أولا ـ الشخصية الأولى التي تتحمل القدر الأكبر من المسئولية التاريخية في تقديرنا هو السيد: محمد نور عبدالكريم ـ فلماذا؟
    ان السيد محمد نور الذي كان يجند شباب من أولاد تاما في شرق تشاد من أجل رفع الظلم الذي وقع على أفراد قبيلته في ـ دارتاما ـ كما يقال من بعض جيرانه الذين يستمدون القوة من النظام الحاكم في تشاد وخاض معارك جانبية بعيدة عن الشأن التشادي من أجل كسب ود الذين يستضيفونه في وقت من الأوقات ، فجأة وجد ما لم يحلم به أي في برهة من الزمن وجد المال والرجال والعدة والعتاد والشهرة حيث أصبح شخصية محورية في الساحة السياسية التشادية في أواخر عام 2005م كما تقدم وقام فعلا ببعض التغييرات في حركته من أجل استيعاب كافة المعارضة في تنظيم موحد ذو قاعدة عريضة ، فرغم قيامه بهذه المحاولات الايجابية الا انه فشل في تطوير الحركة الى تنظيم مؤسسي من أجل تقديم بديل أفضل وواضح ومقنع لمؤيدي المعارضة التشادية ناهيك عن الشعب التشادي بل انه بالرغم من انه يسجل له بعض المواقف الايجابية التي لم يسجل للذين أتوا من بعده مثل تكوين جيش على أسس تنظيمية لا بأس بها ووضع نظام صارم وواضح للحركة وقام باتصالات خارج حدود الجغرافية التي يقيم فيها أي متجاوزا بذلك أصدقائه المحيطين به كما كون علاقات متشعبة داخل جسم أصدقائه المحيطين بوسائل مختلفة ولكن يبدو انه قد صدم بظروف التي زج بها أي وجد نفسه بشكل مفاجئ في مشروع لم يحلم به من قبل وهو مشروع الاستيلاء على الدولة التشادية والوصول الى قمة هرمها السياسي وما يتطلب ذلك من متغيرات وضرورة احداث تحول وتطوير جذري في أحلامه وطموحاته وبرامجه التي كانت تقتصر باقليم ـ دار تاما ـ ورفع الظلم الذي وقع على أهله ،الأمر الذي فاق هذا المشروع الجديد عن قدراته وامكانياته السياسية والعسكرية والعلمية الذاتية المحدودة نسبيا حيث انه شخص متواضع سياسيا وعسكريا وعلميا فمن الصعوبة بمكان قيادة وادارة هذا الكم من الأموال والعتاد والرجال الذين منهم من يتمتع بخبرات سياسية وعسكرية وادارية أكثر وأطول من عمره الأمر الذي انعكس ذلك الوضع الجديد سلبا على شخصه وتصرفاته وتعامله مع رجاله حيث أخذ يشعر بالفروق الفردية وربما أخذ يعاني من الشعور بالنقص في مواجهة هؤلاء الكوادر العسكرية والسياسية وبالتالي أخذ يغلب على سلوكه تجاه معاونيه بالغرور المفتعل أو التهديد بالعنف بصورة أقرب الى البلطجة واتسم تصرفاته بغموض شديد وأصبح يشك في أقرب الأقربين له حتى يثبت العكس ويقال انه بامكانك أن تقابل أي رئيس دولة من الدول ولكن الا السيد: محمد نور عبدالكريم ! وانساب ذلك السلوك حتى ضد المعاونين من الأصدقاء المحيطين به بشكل واضح !؟ الأمر الذي وضع الحركة في دوامة من النزاعات والخلافات بل صعد وتيرة العنف في الحركة واختفاء بعض العناصر في ظروف غامضة كما أخذ يصعد موجة الطغيان والفردية حتى تطور لغة التهديد بالعنف الى استخدام العنف بشكل مفرط داخل الحركة حيث تم اغتيال عضوين في الحركة في مدينة ـ الجنينة ـ نهارا جهارا وهما السيد : عبدالشكور وشقيقه ، وأحد المتهمين الرئيسيين في الاغتيال هو الشقيق الأصغر للسيد: نور ، ذاته ، ويقال انه بأوامر منه شخصيا واستمر هذا الوضع غير الصحي حتى اندلاع معركة حامية الوطيس داخل قوات الحركة وبالتحديد فسر ذلك القتال بين أنصار نور وبعض أبناء من اقليم ـ وداي ـ في الحركة وأسفر ذلك القتال عن خسائر فادحة تقدر بحوالي أكثر من 200 فردا بين قتيل وجريح بين الطرفين من أبناء الحركة وكان هذا الأمر سبب مباشر لتعجيل نهايته أو القشة التي قصمت ظهر البعير كما يقال. حيث رفض رفضا باتا للجلوس مع كوادر الحركة من العسكريين والسياسيين لاجراء التحقيق فيما حدث ولتقييم الوضيع الجديد للخروج من المأزق ومن النفق المظلم الأمر الذي أضطر هؤلاء الكوادر في نهاية المطاف الى اتخاذ موقف ضده يقضي بضرورة ازالته كرئيس للحركة وبالتالي ذهب الى غير الرجعة وكان ذلك في منتصف عام 2006م ونتيجة لتصرفاته ضد العاملين من أصدقائه جعلهم يؤدون التقارير الكثيرة ضده للبحث عن بديل له بهدوء حتى قبل هذا الموقف الذي تفجر في معسكره !، ثم لجأ الى احضان النظام في تشاد الذي قرأ ظروفه وامكانياته الذاتية المتواضعة بشكل صحيح فأستغله أسوء استغلال ثم انهاه الى الأبد كشخصية عسكرية سياسية في المسرح السياسي والعسكري التشادي ، ويظهر ذلك في المبالغة والهفاوة التي استقبل به من قبل النظام ومن الرئيس ديبي شخصيا . فنظن انه ليس ذلك بقصد تكريمه ولكن لاستغلاله وبدليل عجل بنهايته بشكل ملفت للنظر ومن جميع النواحي انه يتحمل هذه المسئولية التاريخية للمعارضة التشادية في شرق البلاد بالدرجة الأولى في تقديري الشخصي

    وللحديث بقية

  24. محمد شريف جاكو

    موسم الهرولة الى انجمينا ، كيف بدأ ومتى بدأ ولماذا بدأ ؟

    الحلقة الثانية:ـ

    في المقدمة السابقة قلت ان منطقة شرق تشاد شهدت وتشهد حركة عكسية في الآونة الأخيرة وهي حركة ـ الهرولة الى انجمينا ـ عكس التي كانت تشهدها من قبل أي حركة الهرولة الى الشرق فموضوع هذه الحلقة بحث عن الاجابة للاستفهمات التالية هي : لماذا وكيف ومتى بدأت هذه الظاهرة ومن المسئول عنها؟

    وقلت أيضا في المقدمة ان هناك أسباب داخلية أي داخل المعارضة وخارجية أي في الظروف المحيطة بها أوبالتحديد أسباب تتعلق بأصدقاء المعارضة بطريقة ما من الطرق !؟

    ففي هذه الحلقة سوف نتناول الأسباب الداخلية وتحديد المسئوليات لكل شخص من شخصيات المعارضة وذلك للتاريخ وفق ما نعلمه ونظنه دون مخافة في ذلك لومة لائم بأي حال من الأحوال ونعلم ان هناك من لا يريد أن يسمع الا الاطراء والصورة الايجابية عنه ولا شيء غير ذلك والا سيرمي ضد الكاتب كل التهم المنطقية وغير المنطقية ، هذا ان لم يصفه بعدو له! ولكن من باب حرصي الشديد على كلمة الحق وكلمة الحق يجب أن تقال ولو كره الكارهون ومن باب قناعاتي الشخصية الشديدة بأهمية تقديم المعرفة والحقائق للشعب لفهم قضاياه الهامة ومن أجل هذا كله سأخوض في هذا الموضوع لتقديم شهاداتي بالموضوعية والحيادية بقدر الامكان واذا أصبت فذلك من الله وان أخطأت فمن شخصي الضعيف ولن أقصد اساءة ولا اطراء لأي أحد في هذه الشهادة وعليه يجب أن أذكر بعض الحقائق الهامة في البداية وهي:ـ

    ـ لم أتناول في هذا المقال أي موضوع توزيع المسئوليات للنظام الرسمي في تشاد الا بقدر توضيح الصورة لبعض الأمور ، حيث ان النظام يقع عليه المسئولية كلها في الصراع التشادي التشادي منذ وصوله الى قمة الهرم السياسي في تشاد أظن ان الأمة لا تحتاج كثير من الحديث في هذا الشأن

    ـ يقتصر تحميل المسئولية والأسباب الداخلية التي وصلت الحالة الى هذه الظاهرة الى قيادات السياسية فقط حيث ان القيادات العسكرية أو الكوادر العسكرية والسياسية والضباط والجنود والشعب التشادي من المؤيدين للمعارضة لم يتحمل مسئولية تردي الأوضاع بهذا الشكل بقدر كبير وان لم يخلو أحد من المعارضة من تحمل المسئولية التاريخية والأخلاقية بطريقة أو أخرى بأي حال من الأحوال

    ـ تم اختيار عدد معين من القيادات السياسية للمعارضة بدرجة كبيرة وأخرى بدرجة ثانوية

    ـ فأما الذين يتحملون بدرجة كبيرة ومركزية فهم بالترتيب حسب حجم المسئولية التي تقع على عاتق كل واحد منهم ، فهم : محمد نور عبدالكريم وتيمان اردمي وجنرال محمد نوري وعبدالواحد عبود مكاي

    ـ أما الذين يتحملون المسئولية بشكل ثانوي حسب رؤية وتقدير الكاتب بالطبع فهم بالترتيب أيضا حسب حجم المسئولية لكل واحد منهم أو الوذر ان شئتم فكل من: آدوما حسب الله والشيخ بن عمر وأحمد حسب الله صبيان وآدم يعقوب ـ كوقوـ

    ـ وتم ابعاد شخصيات أخرى من عملية توزيع المسئوليات لأسباب تتعلق اما لعدم تمكنهم من القيام بلعب بدور محوري أو يقتصر دورهم وتصرفاتهم على مجرد الأحلام للوصول الى الزعامة فقط من أمثال كل من : حسن الجنيدي وأبكر طولمي وكابيتين اسماعيل وحسين كوتي ودكتور عقيد البشر وآخرون كثر

    هذه هي مفردات وفرضيات هذا الموضوع ولسوف نقوم بتناول كل شخصية من هذه الشخصيات المختارة وتقديم الأدلة الموضوعية لتحمل المسئولية التاريخية والأخلاقية فالى هناك اذن :ـ

    أولا ـ الشخصية الأولى التي تتحمل القدر الأكبر من المسئولية التاريخية في تقديرنا هو السيد: محمد نور عبدالكريم ـ فلماذا؟
    ان السيد محمد نور الذي كان يجند شباب من أولاد تاما في شرق تشاد من أجل رفع الظلم الذي وقع على أفراد قبيلته في ـ دارتاما ـ كما يقال من بعض جيرانه الذين يستمدون القوة من النظام الحاكم في تشاد وخاض معارك جانبية بعيدة عن الشأن التشادي من أجل كسب ود الذين يستضيفونه في وقت من الأوقات ، فجأة وجد ما لم يحلم به أي في برهة من الزمن وجد المال والرجال والعدة والعتاد والشهرة حيث أصبح شخصية محورية في الساحة السياسية التشادية في أواخر عام 2005م كما تقدم وقام فعلا ببعض التغييرات في حركته من أجل استيعاب كافة المعارضة في تنظيم موحد ذو قاعدة عريضة ، فرغم قيامه بهذه المحاولات الايجابية الا انه فشل في تطوير الحركة الى تنظيم مؤسسي من أجل تقديم بديل أفضل وواضح ومقنع لمؤيدي المعارضة التشادية ناهيك عن الشعب التشادي بل انه بالرغم من انه يسجل له بعض المواقف الايجابية التي لم يسجل للذين أتوا من بعده مثل تكوين جيش على أسس تنظيمية لا بأس بها ووضع نظام صارم وواضح للحركة وقام باتصالات خارج حدود الجغرافية التي يقيم فيها أي متجاوزا بذلك أصدقائه المحيطين به كما كون علاقات متشعبة داخل جسم أصدقائه المحيطين بوسائل مختلفة ولكن يبدو انه قد صدم بظروف التي زج بها أي وجد نفسه بشكل مفاجئ في مشروع لم يحلم به من قبل وهو مشروع الاستيلاء على الدولة التشادية والوصول الى قمة هرمها السياسي وما يتطلب ذلك من متغيرات وضرورة احداث تحول وتطوير جذري في أحلامه وطموحاته وبرامجه التي كانت تقتصر باقليم ـ دار تاما ـ ورفع الظلم الذي وقع على أهله ،الأمر الذي فاق هذا المشروع الجديد عن قدراته وامكانياته السياسية والعسكرية والعلمية الذاتية المحدودة نسبيا حيث انه شخص متواضع سياسيا وعسكريا وعلميا فمن الصعوبة بمكان قيادة وادارة هذا الكم من الأموال والعتاد والرجال الذين منهم من يتمتع بخبرات سياسية وعسكرية وادارية أكثر وأطول من عمره الأمر الذي انعكس ذلك الوضع الجديد سلبا على شخصه وتصرفاته وتعامله مع رجاله حيث أخذ يشعر بالفروق الفردية وربما أخذ يعاني من الشعور بالنقص في مواجهة هؤلاء الكوادر العسكرية والسياسية وبالتالي أخذ يغلب على سلوكه تجاه معاونيه بالغرور المفتعل أو التهديد بالعنف بصورة أقرب الى البلطجة واتسم تصرفاته بغموض شديد وأصبح يشك في أقرب الأقربين له حتى يثبت العكس ويقال انه بامكانك أن تقابل أي رئيس دولة من الدول ولكن الا السيد: محمد نور عبدالكريم ! وانساب ذلك السلوك حتى ضد المعاونين من الأصدقاء المحيطين به بشكل واضح !؟ الأمر الذي وضع الحركة في دوامة من النزاعات والخلافات بل صعد وتيرة العنف في الحركة واختفاء بعض العناصر في ظروف غامضة كما أخذ يصعد موجة الطغيان والفردية حتى تطور لغة التهديد بالعنف الى استخدام العنف بشكل مفرط داخل الحركة حيث تم اغتيال عضوين في الحركة في مدينة ـ الجنينة ـ نهارا جهارا وهما السيد : عبدالشكور وشقيقه ، وأحد المتهمين الرئيسيين في الاغتيال هو الشقيق الأصغر للسيد: نور ، ذاته ، ويقال انه بأوامر منه شخصيا واستمر هذا الوضع غير الصحي حتى اندلاع معركة حامية الوطيس داخل قوات الحركة وبالتحديد فسر ذلك القتال بين أنصار نور وبعض أبناء من اقليم ـ وداي ـ في الحركة وأسفر ذلك القتال عن خسائر فادحة تقدر بحوالي أكثر من 200 فردا بين قتيل وجريح بين الطرفين من أبناء الحركة وكان هذا الأمر سبب مباشر لتعجيل نهايته أو القشة التي قصمت ظهر البعير كما يقال. حيث رفض رفضا باتا للجلوس مع كوادر الحركة من العسكريين والسياسيين لاجراء التحقيق فيما حدث ولتقييم الوضيع الجديد للخروج من المأزق ومن النفق المظلم الأمر الذي أضطر هؤلاء الكوادر في نهاية المطاف الى اتخاذ موقف ضده يقضي بضرورة ازالته كرئيس للحركة وبالتالي ذهب الى غير الرجعة وكان ذلك في منتصف عام 2006م ونتيجة لتصرفاته ضد العاملين من أصدقائه جعلهم يؤدون التقارير الكثيرة ضده للبحث عن بديل له بهدوء حتى قبل هذا الموقف الذي تفجر في معسكره !، ثم لجأ الى احضان النظام في تشاد الذي قرأ ظروفه وامكانياته الذاتية المتواضعة بشكل صحيح فأستغله أسوء استغلال ثم انهاه الى الأبد كشخصية عسكرية سياسية في المسرح السياسي والعسكري التشادي ، ويظهر ذلك في المبالغة والهفاوة التي استقبل به من قبل النظام ومن الرئيس ديبي شخصيا . فنظن انه ليس ذلك بقصد تكريمه ولكن لاستغلاله وبدليل عجل بنهايته بشكل ملفت للنظر ومن جميع النواحي انه يتحمل هذه المسئولية التاريخية للمعارضة التشادية في شرق البلاد بالدرجة الأولى في تقديري الشخصي

    وللحديث بقية

  25. محمد شريف جاكو
    موسم الهرولة الى انجمينا ، كيف بدأ ومتى بدأ ولماذا بدأ؟
    02 نوفمبر 2010 – 02:20 صباحا
    مرات المشاهدة : 1166

    مقدمة :ـ

    ـ لم أقل كما قالت امرأة عزيز مصر في سورة ، يوسف: الآن حصحص الحق ، ولكن أدلي بشهادتي وفق ما أعرفه وشاهدته وشاركته وسمعته وقرأته نتيجة اهتمامي بملف عملية السياسية التشادية المعاصرة منذ فترة غير قليلة وكذلك لمتابعاتي للعلاقة بين كل من تشاد والسودان وليبيا وذلك نتيجة لدراساتي السابقة واهتماماتي الشخصية اللاحقة بهذه القضايا الهامة من تاريخ أمتنا التشادية والشعوب المنطقة ككل

    ـ بداية يجب الاشارة الى البدء وكان ذلك في أول من شهر ديسمبر عام 1990م حيث وصل الرئيس : ادريس ديبي ، الى قمة الهرم السياسي في تشاد على انقاض نظام الرئيس السابق : حسين هبري ، نتيجة لعوامل وتفاعلات ، داخلية واقليمية ودولية في آنذاك وكان من أهمها : انهيار الاتحاد السوفيتي السابق ، واندلاع حرب الخليج الثاني، ورغبة أمريكا في الحصول على موافقة واجماع رأي عام دولي لتحرير دولة ـ الكويت ـ

    وصرح الرئيس ديبي فور وصوله الى انجمينا عن مقولته المشهورة لشعب التشادي المحروم من أبسط حقوقه الانسانية وهي ـ انني لم آت اليكم بذهب أو فضة، ولكن أتيتكم بهدية وهي الحرية والديمقراطية ـ !؟ وكان في ذلك الوقت توجد فرصة حقيقية لاقامة سلام شامل ودائم في ربوع البلاد التي أنهكتها الحرب الأهلية قرابة ثلاثين عاما

    فقد صفق الكثيرون فرحا بهذه الهدية المزعومة غافلين أو متغافلين عن الحقيقة التي تقول : ان الحرية حق طبيعي لبني البشر ، ونعمة قد أنعمها الله سبحانه وتعالي على مخلوقاته البشرية والحيوانية ، وهي اذن لم ولن تهدى أو تعطى من أحد غيره، بأعتبار انه اذا كان كذلك فالذي يستطيع أن يهدي أو يعطي فيستطيع أيضا أن يمنع متى وكيف شاء، وهذا الذي حدث بالضبط فيما بعد أي في عام 1993م ومن مدينة ماو عاصمة اقليم كانم عاد الرئيس ديبي بنفسه وقال مقولته المشهورة أيضا لدى الشعب التشادي وهي ـ انه لم يصل الى الحكم بتذكرة من خطوط الجوية الافريقية ـ ّ!؟ أي ، يقصد انه وصل الى الحكم بالقوة ولم يترك الا بالقوة ، وفق منطق المعروف بـ ـ ما أخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة ـ

    وعليه سرعان ما انفجر الوضع السياسي في البلاد برمتها مجددا

    وتجدر الاشارة الى بعض الشواهد بالاختصار وذلك لفهم خريطة الأحداث السياسية والعسكرية والعنف في ربوع البلاد في عهد الانقاذي ، لا خريطة الطريق ، وأهمها هي:ـ

    ـ قيام الحركة من أجل الديمقراطية والتنمية في غرب البلاد. أي بمنطقة ، بحيرة التشادية

    ـ قيام حركتي كل من الراحلين : لوكن برداي وكيتي موييس في جنوب البلاد وبالتحديد في منطقتي : موندو وسار

    ـ قيام حركة الراحل : عباس كوتي في شمال الشرقي من البلاد . – ومن المعلوم الشخصيات الثلاث تم تصفيتهم جسديا من قبل النظام ـ

    ـ قيام حركة : الراحل دكتور الحارث علي ، في شرق البلاد

    ـ قيام حركة الجنرال محمد قرفا : في شرق البلاد أيضا

    ـ قيام الحركة من أجل الديمقراطية والعدالة في تشاد بأقصى شمال تشاد بقيادة الراحل: يوسف طوغيمي ـ وهو أيضا قد لقي مصرعه بواسطة عملاء النظام في تشاد

    فضلا عن حركات أخرى صغيرة وكثيرة بين الحين والآخر، اذن قد استمرت الحروب ضد النظام في البلاد طوال فترة التسعينيات من القرن الماضي

    كما فشلت من جهة أخرى غالبية محاولات النظام لاجراء مصالحة سياسية مع معارضيه وخصومه السياسيين بل أسفرت في معظمها عن نتائج كارثية وتصفيات جسدية ، حيث حدث ذلك مع كل من لوكن برداي وكيتى موييس ودكتور الحارث وعباس كوتي ومحمد نور عبدالكريم ، وهلم جرا فضلا عن عدد كبير من أجنحة ـ حركة من أجل الديمقراطية والتنمية في غرب البلاد ، فالقائمة ستطول في هذا الشأن

    وفي عام 2005م قامت حركة السيد: محمد نور عبدالكريم ، في شرق تشاد على خلفية حركة : الجنرال محمد قرفا ، الذي انضم الى النظام وصادفت هذه الحركة وضع المأساوي في منطقة ـ دارفور ـ الاقليم الغربي لسودان واتهام الحكومة السودانية ، الحكومة التشادية بالوقوف خلف الحركات المسلحة الدارفورية نتيجة لامتدادات جغرافية وأثنية لمعظم هذه الحركات في داخل مكونات مهمة في النظام التشادي

    كما صادفت هذه الحركة أيضا وضعا متفجرا في قمة هرم النظام التشادي حيث تم اتهام بعض عناصر في النظام التشادي وبعض أفراد من الحرس الرئاسي بالقيام بمحاولة انقلابية فاشلة واثر ذلك الاتهام الخطير هرب الى الشرق عدد كبير من أفراد الحرس الرئاسي كما هرب كل من توم وتيمان اردمي مع أشخاص آخرين من السياسيين والعسكريين في النظام الى الخارج وكان وجهة معظم هؤلاء الى الشرق لتأسيس حركة عسكرية وسياسية لتغيير النظام بالقوة مستغلين الوضع الاقليمي المتفجر بين تشاد والسودان عقب أحداث ـ دارفورـ المشار اليها ولكن لم تقم هذه المجموعة أي مجموعة السيد: تيمان اردمي، بمحاولة حقيقية لاقامة تنسيق مع السيد: محمد نور عبدالكريم ، الذي كان موجودا في الشرق لاقامة حركة موحدة وعريضة للمعارضة التشادية لتحقيق الهدف المنشود، وهو تغيير النظام بالقوة ، وذلك بعد فشل كافة الوسائل السلمية للتغيير نتيجة لغياب حياة سياسية حقيقية لتداول السلطة بشكل سلمي في الوطن وذلك في الأواخر من عام 2005م

    وفي نهاية عام 2005م تم حدوث انشقاق لعدد كبير من أفراد الجيش التشادي النظامي ، من النظام وانضموا الى حركة السيد: محمد نور عبدالكريم، بكافة عدتهم وعتادهم وبذلك مال الميزان لصالح على حساب حركة ـ اردمي ـ وفور ذلك الموقف قام الجديد السيد: محمد نور عبدالكريم ، بتغيير حركته القديمة للمواءمة ولاتاحة الفرصة لولادة حركة جديدة ذات قاعدة عريضة. وعليه تم تكوين حركة جديدة من حركة : محمد نور عبدالكريم وعدد كبير من حركات أخري ما عدا حركة ـ تيمان اردمي ، فضلا عن مجموعة المنشقين من الجيش النظامي وقد تم تسمية هذه الحركة بـ: الجبهة الوطنية للتغييرـ وفور اعلان عن ميلاد هذه الحركة جديدة سرعان ما دخلت في معارك شرسة ضد النظام في تشاد مستفيدة من كسبها للعناصر الجديدة من الجيش النظامي بل وصلت الحركة في أبريل عام 2006م الى داخل انجمينا أي بعد أربع أشهر فقط من قيامها

    ومنذ ذلك الوقت قد شهدت المنطقة حركة الهرولة الى شرق البلاد بشكل واضح وكثيف من السياسيين والعسكريين والمدنيين من كافة فئات الشعب التشادي أي منذ النصف الأخير من عام 2005م حتى النصف الأخير من 2009م أي عقب آخر معركة ضد النظام في تشاد في يونيو 2009م المعروفة بمعركة ـ أم دم ـ الشهيرة

    و بعد تلك المعركة شهدت وتشهد المنطقة الآن حركة عسكرية أي حركة ـ الهرولة الى انجمينا ـ وذلك منذ النصف الأخير من عام 2009م بشكل متقطع ، ثم بشكل عالي منذ نهاية 2009 م ، ثم بشكل مكثف في النصف الأخير من العام الجاري 2010م ، وذلك نتيجة لعوامل داخلية وخارجية عدة

    وهدفنا من تناول هذا الموضوع هو محاولة المقاربة أو معرفة وتحليل تلك العوامل المختلفة لتوضيح الصورة لشعب التشادي لمعرفة الأحداث الجارية في تاريخه السياسي المعاصر بشكل أزعم انه بالموضوعية والحيادية التامة حسب فهمي للأحداث ومن وجهة نظري الشخصية بقصد خدمة لوطني العزيز ولشعب التشادي الأبي الذي عان ويعاني من ويلات الحروب والجوع والمرض والجهل ومن الحرمان بأبسط حقوقه الانسانية وهي الحريات الأساسية العامة أو الحق في الحياة الكريمة في وطنه وببيته والأمن والأمان في نفسه وماله و الحق في الرأي وتعبير عنه بسلامة ويسر

    وسوف نتناول هذا الموضوع ان شاءالله في عدة حلقات لالمامه بشكل شامل بقدر الامكان وبدون تفصيل ممل وتبسيط مخل ودون التجني على أحد أوالتملق لغيره بأي حال من الأحوال

    فترقبوا في الأيام القادمة ان شاء الله

    • admin

      TRADUCTION GOOGLE
      Mohammad Sharif Jaco
      Saison brouillage à N’Djamena, comment il a commencé et quand elle a commencé et pourquoi commencer?
      2 novembre 2010 – 02:20
      Vues: 1166
      Introduction:
      Je n’ai pas dit, comme le disait une femme Aziz, l’Egypte dans la LR, Joseph: Maintenant droit Hsahs, mais témoignent d’après ce que je connais et que j’ai vu, et elle et j’ai entendu et lu à la suite de mon intérêt pour le dossier de la contemporaine politiques tchadiens depuis la période est un peu ainsi que pour mon suivi de la relation entre le Tchad et le Soudan, la Libye et à la suite de mes études Mon passé et la suite de ces questions importantes de l’histoire de notre nation, le peuple du Tchad et la région dans son ensemble
      Premièrement, nous devons nous référer au début et a été dans le premier jour du mois de Décembre 1990, où il arriva le Président: Idriss Deby, au sommet de la pyramide politique au Tchad sur les ruines de l’ancien régime: Hussein Habré, en raison de facteurs et d’interactions, internes, régionaux et internationaux à l’époque et était le plus important: l’effondrement de l’ex-Union soviétique, et le déclenchement de la guerre du Golfe II, le désir de l’Amérique à obtenir l’approbation et le consensus d’une opinion publique internationale pour la libération du Koweït
      Président Deby a déclaré à son arrivée à N’Djamena pour les dictons célèbres du peuple tchadien privés de leurs droits les plus élémentaires de l’humanité, que je n’ai pas venu à vous avec l’or ou d’argent, mais le don Otikm de la liberté et la démocratie!? C’est à ce moment-là, il y avait une réelle opportunité d’établir une paix globale et durable dans le pays ravagé par la guerre civile de près de 30 années
      A été applaudi par beaucoup de gens heureux avec un don de la prétendue négligence ou d’ignorer la vérité qui dit: que la liberté est un droit naturel des êtres humains, et la grâce a accordé Dieu Tout-Puissant, à Ses créatures humaines et animales, et n’est donc pas et ne sera pas cédé ou donné à un autre, comme il était, sinon, personnellement, je peuvent guider ou donner, il peut compter aussi prévenir quand et comment il veut, et c’est ce qui s’est exactement passé plus tard soit en 1993 et la ville de Mao, la capitale du Kanem Deby retour Président lui-même et a déclaré que son célèbre aussi pour le peuple du Tchad, c’est qu’il n’est pas jusqu’à la ligne de billet d’arrêt aérien en Afrique!? C’est, il voulait dire qu’il est arrivé au pouvoir par la force, mais ne laissez pas par la force, selon la logique connu ce qui était pris par la force ne peut être rétabli que par la force
      Et il est vite brisé la situation politique dans tout le pays nouveau
      Il convient de noter certains éléments de preuve que le mémoire, de comprendre la carte des événements politiques et militaires et la violence à travers le pays dans l’ère de sauveteur, pas la feuille de route, et les plus importants sont:
      Le Mouvement pour la démocratie et le développement dans l’ouest du pays. Toute la région, le lac Tcha
      Les mouvements de la personne décédée: To Be Bardai et Katie Moyes dans le sud du pays et plus particulièrement dans les domaines de: El Mundo, marchait
      Le mouvement de la fin: Abbas Koty dans le nord-est du pays. – Il est bien connu des personnalités des trois ont été liquidés physiquement par le système
      Le mouvement: le regretté Dr Ali al-Harith, dans l’est du pays
      Le mouvement du général Mohammed Qrva: Dans l’est du pays a également
      Le Mouvement pour la démocratie et la justice au Tchad, l’extrême Nord du Tchad sous la direction de la fin: Joseph Toghimi qui avait aussi été tué par des agents du régime au Tchad
      Ainsi que d’autres mouvements sont petits et nombreux d’ici là, l’autorisation a continué la guerre contre le régime dans le pays tout au long de l’années nonante du siècle dernier
      Également omis d’autre part, la majorité des tentatives du régime de se réconcilier avec les opposants politiques et rivaux politiques, mais a entraîné les conséquences les plus désastreuses et l’élimination physique, comme cela s’est passé avec chacun des Bardai Loken et Katie Moyes et le Dr Harith et Abbas Kutty, Muhammad Noor Karim, et ainsi de suite, ainsi qu’un grand nombre de ailes du mouvement pour la démocratie et le développement dans l’ouest du pays, pourrait durer plus longtemps liste est à cet égard
      En 2005, le mouvement: M. Mohamed Nour Abdelkarim, dans l’est du Tchad sur le dos du mouvement: le général Mohamed Qrva, qui a rejoint le système et suis tombé sur cette situation mouvement tragique dans la région du Darfour, région occidentale du Soudan et a accusé le gouvernement du Soudan, le gouvernement tchadien d’être derrière les mouvements armés du Darfour à la suite d’extensions ethniques et géographiques de la plupart de ces mouvements au sein des composantes importantes dans le système du Tchad
      Aussi est venu à travers ce mouvement est aussi une situation explosive au sommet de la pyramide du régime tchadien ont accusé certains éléments dans le régime tchadien et certains membres de la Garde présidentielle d’effectuer une tentative de coup d’Etat manqué et l’impact de la grave accusation ont fui vers l’Est un grand nombre de membres de la garde présidentielle et échappé à tous de Tom et Timan Ardmi avec autres personnes du système politique et militaire à l’extérieur a été le point de la plupart de ceux à l’est de la fondation du mouvement de changement de régime militaire et politique par la force, profitant de la situation régionale, l’explosif entre le Tchad et le Soudan après les événements du Darfour fait allusion, mais pas ce groupe d’un groupe: M. Timan Ardmi, une véritable tentative d’établir coordonner avec M. Mohamed Nour Karim, qui était présent au milieu de la création d’un mouvement unifié et une large opposition tchadienne pour atteindre l’objectif souhaité de changement de régime par la force, après l’échec de tous les moyens pacifiques pour changer le résultat de l’absence de dévolution la vie politique réelle du pouvoir paisiblement à la maison et dans les jours de 2005
      À la fin de l’année 2005 a été une division d’un grand nombre de membres de l’armée régulière tchadienne, des règles et rejoint le mouvement: M. Mohamed Nour Karim, tous les équipements, et leurs équipements, et donc l’équilibre penche en faveur au détriment des Ardmi Une fois que la position a la nouvelle: M. Mohamed Nour Abdelkarim, modifier la circulation afin d’harmoniser l’ancienne et la possibilité pour la naissance d’un nouveau mouvement avec une base large. Ainsi, il a été de configurer un nouveau mouvement de la circulation: Mohamed Nour Karim et un grand nombre d’autres mouvements, sauf le mouvement de Timan Ardmi, ainsi qu’un groupe de dissidents de l’armée régulière a été appelé ce mouvement b: le Front national pour le changement et immédiatement après l’annonce de la naissance de ce mouvement une nouvelle rapidement entré dans de violents combats contre le régime au Tchad, en profitant de l’conquis aux nouveaux éléments de l’armée régulière et même le mouvement est arrivé en avril 2006 dans N’Djamena après quatre mois de son existence
      Depuis ce temps, la région a vu le mouvement de jogging à l’est du pays dans une civils claire et intense politique, militaire et de toutes les classes de personnes au Tchad depuis la seconde moitié de 2005 jusqu’à la seconde moitié de 2009, immédiatement après la dernière bataille contre le régime au Tchad en Juin 2009 connue sous le nom de la bataille ou le sang de la célèbre
      Et après cette bataille avait été dans la région est maintenant un mouvement militaire tout mouvement de brouillage à N’Djamena depuis la seconde moitié de 2009 par intermittence, puis très fort depuis la fin de 2009, puis massivement dans la seconde moitié de l’année 2010, en raison de facteurs internes et en dehors de la
      Notre objectif est de relever ce sujet est de tenter de s’approcher ou de trouver et d’analyser les divers facteurs pour expliquer l’image pour le peuple tchadien à voir les événements dans l’histoire politique du contemporain une revendication que l’objectivité et l’impartialité complète selon ma compréhension des événements et de mon point de vue personnel au service de mon pays cher au peuple de fiers du Tchad cette douleur et la souffrance du fléau de la les guerres et la faim, la maladie et l’ignorance et le déni des droits les plus élémentaires d’humanité, une des libertés fondamentales public ou le droit à une vie digne dans leur patrie et à sa maison et de la sécurité et la sûreté de lui-même et de ses biens et le droit d’opinion et d’expression pour la sécurité et le plaisir
      Nous allons aborder cette question, dit que la meilleure dans plusieurs épisodes de-connaître d’une manière complète que possible et sans fabrication détail terne et simpliste et sans un Owaltmlq à d’autres de quelque manière
      Fterqbwa dans les prochains jours, si Dieu le veut

  26. salut nous sommes contant de notre tele mais il faut avoir de corespondent a les etranger moi je suis bon en france et arab je suis pres a les faire merci

  27. j’ai été très contente quand j’ai appris qu’on pouvait suivre la tele tchad sur internet,ma joie etait si grande que j’ai meme souscris un abonnement de plus pour avoir directement la tele tchad j’ai reuni des amis pour voir notre télé surtout qu ça fait 12 ans que je n’ai pas ete au pays mais les progrmmes m’ont profondement deçue au debut on aime bien c’est nouveau on s’accroche a la telecommande et une semaine plutard hum voir tous les jours les memes musique tchadiennes datant des année 70, qu’on connait deja et pire encore des vieilleries mises en boucles on dirait que ceux qui travaillent a la teletchad sont des dinosaures et sont toujours endormis c’est pathetique essayez un peu de jeter des coup d’oeil chez nos voisins proches et copier un peu leurs intelligences, quand on sait qu’il y’a pleins des jeunes qui chantent,des nouveaux artistes qui emergent et qui sortent des albums chaque jours . la seule chose positive a la teletchad c’est le journal et les theatres a part ça je ne vois pas pourquoi on gaspille des milliards pour etre sur satellite pour voir des vieilles chansons ennervantes,. soyez un peu creatifs mes freres,on aime notre pays mais ses chansons n’ont rien de distrayant.
    Montrez nous un peu la ville de ndjamena que notre chèr president s’est peiné pour construire. Meme des robot travailleront mieux que vous (employers de la tele tchad soi disant).Maria depuis lyon

  28. Je ne capte pas ma télé au Cameroun.J’ai mal au cœur.

  29. Bonjour!Je suis un étudiant tchadien et je trouve pour l’evolution de la télé tchad c’est cool mais de grace ameliorez un peu nos programmes. Surtout la misique on ne fait que revenir sur les mêmes artistes tous les jours et comme moi je connais les programmes musicales par têt.

  30. مرحبا أيها السادة .

    أقدم نفسي أولا. أنا طالب هندسة في الدار البيضاء في المغرب. لكن في وقتي هذا يسعدني حق مراسلتكم بصفتي كعضو في الجمعية الوطنية للمهرجان السينمائي الدولي للأفلام القصيرة والأفلام للوثائقية للدار البيضاء. انه لمن دواعي سروري ان يكون لي اتصال معكم من خلال هذه
    الرسالة المتواضعة التي أنقل لكم ، و التي من خلالها أعلن لكم أن الجمعية التي أتحدث بلسانها تستوعب جملة من شرائط برامج و أفلام قصيرة مخصصة للأطفال موضوعية وهادفة جدا و أخرى وثائقية تتناول بعض الظواهر الطبيعية والمناظر الخلابة التي يحج لها السياح الأجانب من كل حدب
    و جانب، في قارتنا الأفريقية عموما في المغرب على وجه الخصوص ومثيلاتهن تتطرق للتعريف بسلسلة من مئات الأعلام الدينية و العلمية في
    تاريخ الإسلام و من هذا منظور أبلغكم أن لدينا عدد هائل من المسلسلات التلفزيونية والأفلام التي نسهر على إخراجها و توزيعها ثم بثها في
    معضم القنواة العربية وحتى بعض الدولية منها. فأقترح بذلك وضعها تحت إشارتكم إن كنتم ترغبون في إقتناء البعض منها . وسوف أمدكم بنبدات
    منها للتعريف بمدى نجاح نتاجها السينمائي. و من هذا المنبر أود التنويه بأعمالكم التي تحضى بإعجاب الجمهور الغفير . و في انتظار ردكم على
    بريدي الإلكتروني الشخصي الذي يظهر أسفل الرسالة وإذا كان لديكم أي اقتراحات فإنها موضع ترحيب في تحقيق فهم أفضل.

    شكرا لكم وبارك الله فيكم. nom : abdel-de-camel@hotmail.fr . Tel : +212665452881.

  31. Salut je m’appel luis je suis etudiant en malaisie
    tout simplement pour vous dire merci d’avoir faire naitre ce sit internet  » http://www.tchad online .com »
    mais seulement pour vous rappeler qu’aujourd’hui la tele a un proble du song.
    la radio fonctionne bien.
    et merci

  32. Le match est-il diffusé sur la chaîne nationale ?

    • Belgacem

      Bonjour
      je suis algérien,je regarde régulièrement télé Tchad et surtout dabalaye,merci pour la qualité et les efforts j’ai vu un reportage le 1er Mai sur les fruits du Tchad un fruit donnant ressemblance aux amandes mais plus gros que le propriétaire du verger le prononce laoré ,j’aime bien qu’un aimable Tchadien me renseigne sur ce fruit.
      lenomade@ymail.com
      Lenomade

Laisser un commentaire

What is 2 + 13 ?
Please leave these two fields as-is:
IMPORTANT! To be able to proceed, you need to solve the following simple math (so we know that you are a human) :-)